محمد عباس محمد عرابي - الدنيا في ديوان أخاديد السراب للشاعر إبراهيم عمر صعابي

تناول الشاعر إبراهيم عمر صعابي في ديوانه أخاديد السراب " الدنيا " حيث بين: أن المشاعر في رؤى دنيا الوطن مشرعة، و أن الحب ينساب سلسلا لمن يعبر الدنيا بخطو مشرف، و أن الحروف تبحث في الدنيا عن درب الأحياء.
المشاعر في رؤى دنيا الوطن مشرعة:
يخاطب الشاعر الوطن قبلة المسلمين وخير البقاع فيبين أن المشاعر في رؤى دنيا الوطن مشرعة حيث يقول في قصيدة "إليك يا وطني ":
مشاعري في رؤى دنياك مشرعة
وفي هواك ضميري غير مستتر
إليك يا وطني عزفي وقافيتي
فأقبل فديتك ما يشدو به وتري (1)
الحب ينساب سلسلا لمن يعبر الدنيا بخطو مشرف:
يبين الشاعر إبراهيم عمر صعابي أن الحب ينساب سلسلا لمن يعبر الدنيا بخطو مشرف حيث يقول في قصيدة (تناقضات امرأة ثلجية ):
لخائنة الإحساس أرسل أحرفي **جنازة قلب صادق النبض مُرهف
على الماء يمشي تحت فيء غمامة ** تُضلل خطا للطريق فيحتفي
توهم أن الحب ينساب سلسلا **لمن يعبر الدنيا بخطو مشرف
وفي الروح ما يوحي بكل دسيسة **لها بين جنبيها لعاشقها الوفي
فمن صب ماء الغدر في كأس إلفه ***تجرعه دهرا بأيدي التعسف(2)

الحروف تبحث في الدنيا عن درب الأحياء:
يبين الشاعر أن الحروف تبحث في الدنيا عن درب الأحياء حيث يقول في قصيدة "محاولة ":
قد ينسى الشاعر طعم طفولته .
والطفل يحنُّ لـ(حارته )في زهو وإباء
معذرة سيدتي
إن أغرقت لساني في بحر أسود يغتال الأضواء
فحروفي قادمة من جثتي
تبحث في الدنيا عن درب الأحياء
معذرة معذرة
فالنثر يشيخ- إذا حضر الشعر –
وينسى الأشياء (3)
الزورق يُكحل الدنيا بقبلة مُدنف :
يبين الشاعر إبراهيم عمر صعابي أن " الزورق يُكحل الدنيا بقبلة مُدنف " حيث يقول في قصيدة " تناقضات امرأة ثلجية ":
هنا عرسها الرملي أشعل باقة ***من الحزن تكسوها حماقة أجوف
سواحلها ضاقت بأجمل زورق *** يُكحل دنياها بقبلة مُدنف
فأحييت بصوت الثلج ثورة حاقدٍ*** وأذكت شظايا الماء للمتعفف (4)



المراجع :
إبراهيم عمر صعابي: ديوان أخاديد السراب، جازان ،نادي جازان الأدبي، 1430هـ

(1)إبراهيم عمر صعابي: ديوان أخاديد السراب، قصيدة إليك يا وطني ،ص14
(2)إبراهيم عمر صعابي: ديوان أخاديد السراب، قصيدة (تناقضات امرأة ثلجية ) ،ص143
(3)إبراهيم عمر صعابي: ديوان أخاديد السراب، قصيدة "محاولة "،ص84
(4)إبراهيم عمر صعابي: ديوان أخاديد السراب، قصيدة " تناقضات امرأة ثلجية "،ص144

هذا النص

ملف
محمد عباس
المشاهدات
55
آخر تحديث

نصوص في : نقد أدبي

أعلى