حسين عبروس - لك الذكـرى... الى حبيبي حسام في ذكراه

عتقت من كأسي المرّ
بالآهات خمرة أحزاني
وهمت مع الأيام معتمرا
لعلي ألقاك و تلقاني
وغبت عني طويلا وا كبدي
وها قد ضيعت فيك عنواني
أرتق أحلامي من صبر
ومن ألم
كي أجدد في غيابك
عمري الفاني
و أظل أطوف في ذكراك
أغنيتي أوجاعا محرقة
و أرسم طيفك بالجمر
تفاصيل تحناني
وفي كل عام ممطر ألقاك
محضُ مواويل و أطيافٍ
أحاول جمع تفاصيلها
من خيوط ذاكرتي
ومن وهج كتماني
———————————–
كل عام ألقاك
على مرآة الغيب
ومازلت طفلا
وما شاخ فيك
نسياني
هذا العام قد صار لك
من العمر تورية
ومازلت كما أنت
وكأن الأيام
والسنوات عُدّتْ
بالثواني
ومازلنا نراك طائرا
يرفّ بالجناحين
فوق الرؤوس
ويحط بين أحضاني
ومازلنا نراك
في مقابض مفاتيح
أبوابنا
وفي تفاصيل معابرنا
أنّى اتجهنا
في كلّ آنِ
لك الذكرى و أطايبها
ولي مع الأيام
دويُّ بركاني

هذا النص

ملف
حسين عبروس
المشاهدات
66
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى