جبّار الكوّاز - ما قاله الغيمُ للعراق)

[SIZE=22px][/SIZE]
وحينما...
اصطفاهم الغيم
كانت رؤوسُهم ملبدةً بالنشيد.
وراياتُهم يبلّلُ عطرُها الثرى.
وكلماتهم شلال ضوء
يتوّجُ خطاهم
منّاً وسلوى ووطناَ
أشقُّ طريقي بساقين احترقتا
تحاذران نيران صديدهم.
مشاعلنا تسقي عثراتي بكفّ
عبرت النهرَ دونما خوفٍ.
وقاب قوسين
او ادنى
كنتُ اشمُّ الموتَ.
وما شممتُه من قبل ولا من بعد
بسوى رجالهم الجوف.
وبغداد
التي اثكلتها القنابلُ في ليلة عرسها
جرفا ونهرا.
ما زالت تتكحل بالشواظ
بين الرصافة والجسر.
فصار كحلُ مهاها
متاريس اغان وامان
رغم سكاكينهم الصدئة.
وهناك.... (الكرخ)
لائذا في (براثا)
ما زالت مهاهُ تراجع مقاهي الكحالين
وسط سابلة (المحطة العالمية)
و(علاوي الحلة)
لتكحل عيون( بغداد)
بمثقال شوق و رماد قصبة نايٍ يتيم.
كان المهذرمون _ذووو اللحى_
يسرقون الشوارعَ
ويكفنونها بهمساتهم السود.
وسط حقول دمٍ فاقع بالحب.
_كحلها ترياق.
_الأثمد طففه الميزان.
_الميزان يخشى مطر(أكتوبر).
_المطر دمٌ.
_الدم طرقات.
_الطرقات خوف واسى.
_الأسى خجول في عيون الشباب.
_الأسى منكسر
فوق غصن بان ال(مها)
وبين عيونهن والصرافة والجسر
مدية في خريف حدائق الارواح
_أين بغداد؟!
_بين يديّ
تتوضأ بكوثر فجرها
و دماء أبنائها.
_(ركعتان في العشق لا يصحّ وضوؤهما الا بالدم)
_رحم الله (الحلاج).
_اي... نعم... بلى
اعطني دمعةً من كوثرها.
_بغداد كحل حياةٌ.
_امسنا... يومنا... غدنا...
_وي... وي... وي...
_دمعةً.
_القرى صابرات بعد أن اعدموا ضفائر جسور ها باللهيب
_في مخاض ضريح الشهداء.
الشهداء ما زالوا في وليمة الانكشاريين
يدافعون عنها.
_كيف اكسر طوق الرؤيا
وارشّهم بماء كوثرها؟!
_دمعة منه تكفي متراسا.
_الكوثر؟!
_كوثرها بغدادنا.
_ما ان يطفيءَ جسدك
حتى تتصاعدُ روحُك فداءً رغم دخانهم.
_يااااااه!!
ياله من رؤيا نصيب موؤد!
_أتراني بغدادُ وانا فوق عقال( زقور تها)؟!
_"بعينيّ
_بيديّ
_بساقيّ
_بلساني وقد داهمه الخرسُ
_بمثقال قبلةٍ
-رأيتك في الجسر مغنيا
وفوق عقال الزقورة البغدادية
تحتضنك بغدادُ
_ذاك زمان مضى
_لا... لا.. لا.. هذا زمان آتٍ
الشباب في المتاريس
لن ينعسوا وقد نعس الليلُ.
قناديلهم رسلٌ.
اكفُّهم حقولٌ.
افقهم شموسٌ.
وفجرهم ولادات.
والمهذرمون لن يذبحوا( بغداد)
فكوثرها يمحو دخانهم
_بل يمحوهم
ويوقظ عنقاءها.
ويشقّ ظلامهم.
بشواظ ارواحنا.
ومن عيوننا.
ابدا...........

بغداد. 4 كانون الاول 2019

هذا النص

ملف
جبار الكواز
المشاهدات
55
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى