حسين عبروس - حديـث العيـــــون..

حُـسْنٌ تـَجلّــلَ فـي عـيـنـيكِ مُـبـتـهِـجــا
تـــرِفّ أَنْـدؤه الـحــــــــــــــــرّى هـــــنـــا وَهَـجَـا
مُـكـابـرٌ بـالـهــوى مُـسـتـرســـــــلٌ عَـبِــــــــقٌ
مِـنْ مـوردٍ رائـقٍ مـعنـــــــاه قـد نُسِــجَــــــــا
في هـمسـة تحتوى ماضمّهامن شذا
والـقـلـب من وجد قد بات مُختلــــــجَـــــــا
والـطّـرف لـولا سـنـاهُ مـا تــــــــــورّد خــــــــدٌّ
بـالنـــدى أبـــــــداً لـــــــولاهُ مـــــــا دُعـــــــِجَـــــــــا
هـذا الـهـوى إن تـراهُ فـي الـحنايـا مــــــدىً
تــــــــرى الـعـيــــــــــون هـنا إبحارها لُجَــــجَـــا
كــــــم بـات شـاكٍ هـواه عـاشـــق دَنـــــِفٌ
وســــــــرّه الآن مـا بـيـــــــــن الضلوع رَجَــــا
والـقَـدُّ غُـصـنٌ يـفـيـض بالطيوب سنـًا
كـم مـاس من فرحة كم بات مُبتهِجَــا
لـولاالـمــــــــلاحــــــــة مـا غـنّـى الـهوى أبداً
ومـا تَـرَنـّــــــــــــــــــمَ طـائـر هنــــــــا وسَجَـــــــــا
هـذي الـتـفـاصـيل يـا صُـبح الهوى لُغَةً
كم للعيـــــــــــون حـديـثٌ غـامض وشَجَـا
والـقلــــــب يـدري خفــايــاه الـتي نُـسِجَــتْ
مِـنْ نـسمـــــةٍ حاكــها وجـــدٌ هنــا سُرٌجَــــا
إن يَـحـتَـفـــــــي قـلبها صبـرا عـلى أمـــــــــلٍ
و أنـت يـا سـرّها المذبُــوح بعضُ الرجَـا
والـليل إن طـاف في سـحـر المدى ثَمِلاً
أو نـام في الضَـفَّـــــــــةِ الأخرى هنـا غَنِجَـا
لاَبـــــــــدّ أنْ يَسْتَـــــــــرقَّ مـوسمـا قـادمـــــاً
من جَفْنِها كي يُضِيء العمرَ خلف الدُجى

هذا النص

ملف
حسين عبروس
المشاهدات
71
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى