أحماد بوتالوحت - غُضون المَاء.. شعر

كان ينْزَع عن البَحْر مُسوح المِلح ويُلبِس الليل دِفْء الحُقول
يُفرِغ على الوُجوه رَماد الإشَارات ويَمْحو عنْها غُضون الماء
فارِداً سَطْح قبَّعته التي ترشَح بِالثُّقوب سُرادِقاً لِأَعْراس الفَراشات
فاتِحاً جُيوب ،مِعْطفه ،الدَّاخِلية ساحات لِأَراجِيح المَساء
راشِقاً سيجارته المَحْشُوة بالنُّجوم بين دَرْفَتي شَفَتيه
بينما ياقَة قَميصِة تَجْهش إذ تُخاصِرها أَحَابيل الدخان

أحماد بوتالوحت

هذا النص

ملف
أحماد بوتالوحت
المشاهدات
43
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى