نزار حسين راشد - إسراء ومعراج، إلى حيثُ تُشدّ الرّحال

ليس لي مكانُ إقامة
فمنذ احترفتُ السياحة
في الأرض
تواثبتُ من جهةٍ لأُخرى
لألمح صورةً للوطن
..
بضعةٌ منّي
بقيت هناك بعد الرحيل
رسمٌ على صدر ثوبٍ
ترتديه كُلّ النساء
وداعةُ ذاك المساء
ونحن عائدون
من جهة الحقل
خاشعةً أرواحنا
ومدثّرةً بسكون الهواء
وفوق رؤوسنا
تسبَحُ الطيرُ صامتة
مائلةً بالهوى
عن مقام الغناء
بين هنا وهناك
مسافاتٌ بعرض هذي السماء
مدنٌ تحفظ أسمائها
ودليلٌ يقود الخطى
بين المعالم الأليفةِ
إلى نقطة الإبتداء
بين هنا وهناك
ملحمةٌ حفظت بالتفاصيل
سِير الأعلام والشهداء
بين هنا وهناك
ما ظلّ مستوياً
على غصن ذاكرتي
من عناوين وأسماء
سآوي كما الطير
إلى مهجعي
مُحمّلاً بكُلّ هذي الشّجون
فهل سيريح لحافُ الغُربةِ
هذا الجسد المتعب
أو يمسح بكفٍّه الحانية
على جِلد هذا العناء
نزار حسين راشد

هذا النص

ملف
نزار حسين راشد
المشاهدات
40
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى