عبدالناصر الجوهري - شيْطانُ عبْقر

لا " الخليلُ بن أحمد" يومًا زنى بـــــ سقيفةِ جدٍّ لهمْ ،
واعتلىْ سُلْمًا للمنابرِ؛
كى يجْلدوهُ،
ولا عاقرَ الخمْرَ في الأضرحةْ
بينما صار مُتَّهمًا بالتَّفاعيل،
إذْ جرَّموهُ ،
ولم يقْتل الناسَ بالأسْلحةْ
إنِّني بعْد إذْن رُواةِ القطيعةِ..
لستُ أجيدُ المديحَ ،
فلنْ أمْدحه
إنِّني أستعيذُ مِنَ الشِّعْرِ ذاك المُقفَّى ؛
بأنْ تضعوني بـــقائمةِ المذبحةْ
ما تصيغونهُ لا يغيِّرُ مجْرى القوافي،
ستبقى مُعلَّقتي تفْضحه
سأكون كما شئتمو مُسْتنيرًا،
أليفًا،
ولو جاء شيْطانُ "عبْقرَ" بابي ،
أقومُ له ؛
كم ودِّدتُ بأنْ أفتحه
مِحْنتي في الكتابةِ منذ اختراع الأراجيز ،
لا تقدرُ الشُّعراءُ بأنْ تقْدحه
فدعوني ،
فلولاهُ كان اللُّصوصُ أغاروا علىَّ،
فما غيرهُ نقَّحه
وثَّق النَّظمَ يومًا وما جرَّحه
مِنْ مواجع طرْق النَّحاس استقى

علْمهُ

واللُّحونُ إلى الآن ظلَّتْ بإيقاعها مُفرحةْ
رجلٌ
قد أقام بـــ كوخٍ بــــــ "بصْرتهِ"
ليس في جيبهِ درْهمٌ واحدٌ
يربحه
وتلاميذهُ يكسبون الدَّراهم مِنْ علمهِ،
مُعجمُ العين مُعْجمهُ
أمسكَ الخيطَ ؛
حتى تجلَّى فلم تفْرط المسْبحةْ
و"الكسائيُّ "،
و"الأصمعيُّ" قد ورثا نحْوَهُ
"سِيْبَوَيهُ "
سينقلُ ما قد تعلَّمهُ منْهُ ؛
كي يشرحه
رجلٌ
مِنْ بني "يعْرُبٍ " في البداوةِ ما أفصحه
ذنْبهُ كلُّ ما قام بهِ
أنْ أعاد الكلامَ البليغَ ؛
لكيما يُحلِّقَ بين المعاني،
كأنَّ له أجنحةْ .

هذا النص

ملف
عبدالناصر الجوهري
المشاهدات
67
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى