جاكوب روجوزينسكي - أنانية آرتو: بين الإنحراف والجنون Le moi d'Artaud : entre excès et folie.. النقل عن ىالفرنسية: إبراهيم محمود

"أنا أنطوان آرتو ، أنا والدي، أمي، وابني / وأنا "
Moi, Antonin Artaud, je suis mon père, ma mère, mon fils / et moi
" بمعنىً ما ، يمكن قراءة دراسة سيرج مارجيل كمحاولة لفهم هذا البيان الغامض من قبل آرتو. إذ يرقى تحديد الذات بهذه الطريقة إلى كسر كل من ترتيب الأجيال (بما أنني والدي، أمي وابني) والفرق بين الجنسين (أنا والدي وأمي): لابتداع سلسلة نسب هجينة تظهِر كل العلامات التي تشكل هوية الموضوع. فماذا يمكن أن تكون حالة "أنا" التي تحتل أماكن مثلث أوديب بالكامل ، وفي الوقت نفسه تستثنيها؟ "بعبارة أخرى ، ما الذي يعنيه أن تنفصل عن نفسك أو تنزع ملكيتها ، أن يتعدى المرء نفسه لدرجة أن يصبح عضواً في أنسابه؟ "
في الحديث عن "الأنساب الهجينة généalogies hybrides " أو "الأجسام الهجينة" ، لا يقدّم المؤلف لنا - بعد كثيرين آخرين - اعتذاراً جديدًا عن تمازج الأجناس ، سوى أنه يسأل نفسه عن هذه الزيادة ، هذا التهجين الذي يؤدي إلى تفكك الأجسام. " الشرط ، ومنشأه، وأصله ، " وذلك لنسج مساحات جديدة ، وفتح أوقات أخرى وابتكار الجائز ". ومن بين هذا (ضد) علم الأنساب للأنا الفائضة عن الذات ، سيعطينا آرتو مثالًا رئيساً. وعاقداً العزم على "إعادة بناء جسم" ضد الآخر الشرير الذي سرقه منه ، يستنكر المومو Mômo "شهادة ميلاده acte de naissance " ، وتخصيص اسمه، وكل ما يدخل في نطاق فرض هوية عليه. فيخصص سيرج مارجيل صفحات لافتة للجوانب المختلفة لهذا الدجال الأصلي imposture originaire الذي يكون اسمه (im) الصحيح هو "الإله ". ويُظهر أن هذه "الحيلة" الإلهية لدى آرتو تتزامن مع "صنع جسم مريض" ، جسم ميت. إنه " إسقاط الجسم البائس projection d'un corps abject" هذا الذي "يشكل بنية الاغتراب" وهو مسألة علاج من خلال اختراع جسم جديد ، جسم كتابي ، متعدد ، غير متجانس ، في صيرورة مستمرة.
في كل هذه النقاط ، فإن نهجه مثمر دون شك. ومع تحذير واحد: يبدو أنه يعتبر أنه دليل لا جدال فيه على أن كتابات آرتو وفكره يفككان كل هوية ذاتية ، وسيكون الأمر بالنسبة للشاعر مسألة "التفكير في إمكانية وجود سلسلة نسَب بدون موضوع مفترض ، بدون اسم معين أو جسم مناسب". إنما ليست كذلك. إن "سقوطه في الفراغ chute dans le Vide " ، أي في الجنون (حلقة يبقى المؤلف صامتاً إزاءها بشكل غريب) هو الذي صادره من اسمه وجسمه ونفسه: نحن نعلم أنه في الملجأ ، وقع الشاعر فقط باسم والدته قبل الزواج "Nalpas" حيث يمكن للمرء أيضاً سماع اسم الشخص الذي ليس لديه اسم ، والذي ليس لديه اسم آخر. وعندها يعلن "أنا لا شيء" أو "أنا هراء". وبدأ شفاؤه في روديز ، أي عودته إلى الكتابة ، حيث تزامنت من ناحية أخرى مع إمكانية التوقيع باسمه. ويمكن للمرء كذلك أن يُظهر أن معظم "المصطلحات" المكتوبة بين عام 1945 ووفاة الشاعر تتكون من تباين إيقاعي لا نهاية له على الاسم الصحيح لآرتو، والذي يصبح بالتالي المادة الخام ومضمون القصيدة. وهذا البعد الذاتي غير القابل للاختزال في كتاباته ، هذه الإشارة الذاتية المستمرة إلى اسم علم ، إلى موضوع قادر على القول إنني لا أستطيع الهروب من قارئ يقظ، مثل سيرج مارجل. سوى أنه يصر على رؤيته فيه انتزاعاً للذات أو الذات: " وعندما يكتب آرتو" لا أشير إلا إلى نفسي "، يجب أن نفهم هذه" الأنا "في صيرورتها ، خصوصاً في صيرورتها." هذا يرقى إلى محو أي فاصل بين الجنون والشفاء ، بين العمل القادم وغياب العمل.

ما يضلل المؤلف هنا هو هذه المعتقد المعاصر ، هذا التوجه "القاتل" (الذي يشترك فيه دولوز أو فوكو أو دريدا بدرجات متفاوتة) حيث يعتبر أي إشارة إلى الأنا ، إلى الاسم الصحيح والهوية الذاتية بوصفها "خدعة imposture " ، والوهم الميتافيزيقي الذي يجب تبديده. ومن خلال تطبيق شبكة القراءة هذه على فكر آرتو ، يخاطر المرء بتجاهل مخاطر مواجهته ضد الجنون تماماً. أما بالنسبة للبيان الذي يدعي أنه "والدي ، أمي ، ابني / وأنا" - ألا ينبغي أن نفهم قبل كل شيء، الإصرار غير الممكن اختزاله من أنا وأنا الذي يقاوم أي محاولة للتفكيك؟*
*-نقلاً عن موقع www.nonfiction.fr، والمقال، كما هو مشار إليه، قرالءة مختصرة، في كتاب : سيرج مارجيل: نقل ملكية. أنطوان آرتو ، سلاسل الأنساب الهجينة، 2008، منشورات غاليليه، 126 صفحة.
Aliénation. Antonin Artaud, les généalogies hybrids,Serge Margel,
2008. Galilée, 126 pages

وتاريخ نشر مقال روجوزينسكي، 18 شباط 2009

هذا النص

ملف
إبراهيم محمود
المشاهدات
98
آخر تحديث

نصوص في : ترجمات

أعلى