أحماد بوتالوحت - عَتْمة الخَشَب

كانت مَسامَّات مَساءاتِه ترْشَح بِالهَديل ،
وداخِل جُمْجُمته يطْغى جُنَّاز النَّحْل على قَعْقَعات العِظام .
قد يَحْدث أن يَحْتمِي بِفُوَهة نَبِيذ ، وَيَأْمل أن يغْدو شَفَّافا وغَيْر مَرْئِي
لا شَكَّ أنَّ إرَاقَة دَمِ السُّلافة حَرَّرَه من هَفَهَفة سَراوِيل الكَوابيس
لكِن طُفولَتَه لَبِثت مَطْوِية في زَنْزانَة خِزانَة أكَلَت خَشَبها الدَّاكِن
وَلَمْ تَعُد تَحْوي غيْر كَنْزات مُكْتَنِزات لِسَلاحِف قَديمة ،
وَأَرْواح لِغَرْقى يَسْكُنون شَباشِب جَدَّات سَاحِرات
وَجَوارِير تُسُافر كَحَدَقات مَجْنُونات فِي عَتْمَة الخَشب .
يَالَغَرابَة هذا الكَائِن الغُبَارِي الَّذي يَجْثُو بين دَفَّات الفنادق
حيث يَفْتح البَقُّ غُرفاً فِي الأَمَاكِن الَّتي يَسْتَوطِنُها .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أحماد بوتالوحت

هذا النص

ملف
أحماد بوتالوحت
المشاهدات
35
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى