جنان السعدي - ساحةُ الطيران*

بلا أجنحةٍ حلّقَت دماءُ المُتعبين
بابُ الشرقي وصلت رسائلهمْ
يا بئسَ ما ارتكبوا
فذي حباتُ ( اللبلبي ) رفعت شكواها
و للباري كاساتُ ( الشاي ) قدمت دعوى تظلُّمْ
زهواً جالت فوقَ الأعرافِ روحَيْ عليٍ وعمر**
أيها الظلاميونَ القابعونَ هناك
نحنُ ملحُ الأرضِ
جذورنا الأعمقُ في سِفرِ الحضاراتِ
أحببنا الخضرةَ والماءَ و الوجهَ الحسن
و أحببنا عَلِيًّا و الحسين
و صاهرنا الصحابةَ المنتجبين
إيّاكمْ والطرقَ على ما فات
لا الطائفيةُ مذهبنا
لا العنصريةُ
لا بيعَ الذمم
نحنُ النخلةُ الشمّاء
أحفادُ كلكامش و نبتةُ الخلود
للحرفِ رسمنا مسلةً كسماءٍ زاهية النجومِ
عشقنا اللهَ و الوطن
وذي أرواحنا تعانقُ الكفن
لأجلكَ يا عراقَ القِيَمْ


*ساحة الطيران: إحدى ساحات بغداد المزدحمة بالكسَبة استهدفها الإرهاب بتفجيرين
** علي وعمر: أخوان شهيدان في ساحة الطيران

... جَنان السعدي ...


هذا النص

ملف
جنان السعدي
المشاهدات
52
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى