جولى إلين جودسبيد-شادويك - السياسة الجنسية فى الأرض الخراب : معاملة النساء واجسادهن فى - لعبة الشطرنج - و - عظة النار - ترجمة : د. رمضان

1- المقدمة

يزعم أنصار الحركة النسائية، مثل "هيلين سيكسوس Hélène Cixous (1)، بأنه ليس من غير الملائم فحسب بل من المستحيل بالنسبة للرجال الكتابة عن تجربة المرأة . « يجب على المرأة أن تكتب ذاتها : يجب أن تكتب عن النساء وجذب النساء للكتابة ، واللاتي أبعدن بعنف عن أجسادهن . « يجب أن تكتب المرأة عن المراة . ويكتب الرجل، عن الرجل » . ومن ثم ، من العسير ، من وجهة نظر سيكسوس تفسير تجربة المرأة في كتابة الرجل . ومع ذلك، هل من الممكن بالنسبة للصدمة ( التجربة المؤلمة للغاية ) أأن تكون بمثابة وسيط بين المرأة والرجل والتوفيق بين الاختلافات؟ حقا، تعرضت النساء لصدمة طردهن بعيدا ليس فقط عن أجسادهن ولكن عن كتابة قصصهن . قد يكون الرجل مصابا بصدمة أكثر في المشاركة مع محنة النساء من وجهة نظر "سيكسوس" . على الرغم من أن "ت. س. إليوت T. S. Eliot "ليس أنثى، ربما كانت لديه بعض المعارف عن الصدمات ويمكنه التمثيل الواقعي لاغتصاب النساء في عمله . ما يعد أكثر أهمية من تجارب إليوت المؤلمة هو فهم كيفية الاغتصاب ، خلاصة الصدمة الجنسية ، التى برزت في عمل إليوت . ولماذا يكون من المهم مناقشة وتحليل استخدام الاغتصاب في الأدب؟ وإذا كان صحيحا أن الأرض الخراب (1922) خدمت في « تشكيل تصور أوروبا المركزى لجيل كامل من الكتاب البريطانيين والأميركيين » واستمرت في التأثير على الأجيال الأخيرة فليس من الضروري فحسب، بل من الأهمية بمكان أن نفهم كيف يعالج إليوت الاغتصاب وكيف يوظفه في شعره.

2. تماهى إليوت مع النساء

في حين أن الحداثيين يدعون ميزة عالمية في موضوعاته ، فإنه يتم ترك "الإدوارديين (2) مع سمعة تستخف بالاعتماد « بشكل كبير جدا على العالم خارج الكتاب » . ومع ذلك، يعتمد إليوت بشكل كبير على عالم ما بعد الحرب العالمية الأولى بالنسبة للهجة وشاعرية الأرض الخراب . تتناول القصيدة العلل الاجتماعية والتعاسة التى يتصورها إليوت في كل من الحياة الشخصية والعالم الخارجي . وتعتبر الأرض الخراب إلى حد كبير قصيدة متجذرة في ظروف زمنها . وفقا ل "ستان سميث Stan Smith" في «المدن الزائف و الخرائط:اللاهوتية ( الروحية الغامضة ) Unreal Cities and Numinous Maps " يعتبر ت. س. إليوت و " و. ه. أودن "W. H. Aude مراقبين لأوروبا الوسطى » : « ترتبط أصول الأرض الخراب ارتباطا وثيقا بتأملات إليوت لحالة أوروبا الوسطى».

وانه قد رأى القضية أن : «معرفة إليوت للانهيار الاقتصادي والاجتماعي لاوروبا فى ما بعد الحرب كانت على حد سواء عاطفية ومهنية ". لأنه بحلول هذا الوقت، كان يعيش في أوروبا ويعمل فى "بنك لويدز Lloyds Bank" ، وكانت هذه أول معرفته المباشرة للظروف الاجتماعية والاقتصادية . وكانت إحدى رؤى إليوت الاقتصادية مكونة من إدراكه أن لندن تعمل على "الاقتصاد الجنسي حيث كان هناك المزيد من المال المطارد لمزيد من الأجساد".

ليس من الغريب مع الاقتصاد الذي ظل أساسه نوع الجنس نتيجة للتقسيم الجنسي للعمل في أوائل القرن العشرين ، وأن أولئك الذين يملكون المال (الرجال في المقام الأول) رغبوا فى ما لا يمكن شراءه ضد إرادة أصحاب الاجساد ، ولا سيما اجساد النساء . في «لعبة الشطرنج،» بينما "زوج ليل Lil’s husband " بعيدا في خدمة الجيش، فانها لا تزال في المنزل، ومن المتوقع أن تجعل نفسها « أنيقة قليلا» في المظهر بسبب «انه سوف لا يريد أن يعرف ما كنت تعملين بذلك المال الذي أعطاه لك للحصول لنفسك على بعض الأسنان . يتوقع صديق "ليل" بانه إذا قررت"ليل" عدم الاستيعاب، فمن ثم بشكل جيد للغاية قد يتركها " ألبرت Albert " . وبالتالي، لدينا أحد الامثلة على الأقل لمطاردة المال للجسد في النص . تغيير إليوت لجنسيته والتثاقف اللاحق سمح له بمنظور فريد « لكيفية بناء صور ما يخص الآخر عن الرغبة في الانتماء وكذلك فى الهجر ». ونتيجة لذلك، استطاع إليوت الاتصال جيدا بوضع المهمشات من النساء وحدد هوية النساء في الأرض الخراب، كما يبدو أنه فعله مع " ماري Marie"في أوائل القصيدة :

"قال : مارى
« ماري , امسكي جيداً وانحدرنا معا
لعلك تشعرين بالحرية 0 والانطلاق عبر الجبال "

لأن إليوت يربط المدينة مع الجنس، فتجدر الإشارة إلى أنه في الجبال وبعيدا عن المدينة فإن ماري تشعر بالحرية . ربما لا ينبع التماهي مع النساء فقط أيضا من معرفة إليوت للاقتصاد، وخلفيته الأجنبية، بل من موقعه ككاتب . كان من الكتاب ذوى الثقافة العالية عملوا داخل الحركة الحداثية بنبرة خقيضة نسبيا . وفقا لأندرياس هويسيان Andreas Huyssen،

« إن هذا التماهى الذكورى مع النساء، مثل تلك الأنوثة المتخيلة عند الكاتب الذكر، يعد في حد ذاته محددا تاريخيا وواضحا بما فيه الكفاية. لدى الظاهرة الكثير لتفعله مع الموقف الهامشي بشكل متزايد للأدب والفنون في المجتمع الذي يتم فيه تماهي الذكورة مع العمل، والمؤسسات، و التقدم فى مجالات الأعمال والصناعة والعلوم والقانون »

شعور إليوت بتهميشه الخاص مكنه من تمثيل إحدى تجارب المرأة على الأقل ، التي كانت لزوجته السابقة، "فيفيان Vivien " . في الواقع، وجدت "فيفيان" «ا أن نشر الارض الخراب يعد أمرا مؤلما"، لأن القصيدة كانت مرتبطة للغاية بها ». وكتبت "فيفيان فيما يتعلق بالاتصال بين الصدمة والأنوثة، وإليوت، : «وفيما يتعلق ب " عقل توم Tom’s mind " (3)، أنا عقله » .

3- الشعرية النسوية فى «لعبة الشطرنج»

تعمل «لعبة الشطرنج» نفسها من سطرإلى سطر، لتكون دراسة لتصوير الاغتصاب والصدمات النفسية . مثل مسرحية " ميدلتون Middleton " النساء يحذرن النساء Women Beware Women " التي يقابل فيها اغراء لعبة الشطرنج، والحرص على الكشف من سطر إلى سطر في هذا القسم يعكس التحركات الاستراتيجية للعبة الشطرنج لتصوير عملية الاغتصاب وتداعياتها . ويظهر بعد ذلك امرأة مصدومة في الأسطر التالية:

«أعصابي سيئة الليلة. نعم، سيئة. ابق معي.
تحدث إلي. لماذا لا تتكلم قط . تحدث .
بماذا تفكر ؟ ما التفكير؟ ماذا؟
"أنا لا أعرف ما تفكر فيه. فكر. "

يكذب الاستجواب باصرار والأوامر الحتمية من المرأة ، القلق المزعج المنسوب إلى الانثى المتحدثة في القصيدة . ومن ثم يمكن في هذه الحالة، أن يكون «التحدث معي» بسهولة كناية عن «تحدث عني . وعلى نطاق أوسع، يشكل تكرار الكلمات «سيئة،» «تحدث" و «تفكر» صيغة للخلاص في الارض الخراب : والاعتراف بأن الأمور «سيئة،»«أفصح » ، وإعادة «فكر » وذلك أن «سيئة» تتيح حدوث
تنشيط الوعي للحاجة إلى التغيير. في «ما قاله الرعد What the Thunder Said » دافع إليوت عن نظام اعتقاد جديد عندما توجه إلى "بريهادارانياكا- أوبانيشاد "The Brihadaranyaka – Upanishad(4) "وقدم داتا datta ،و dyadhvam، وdamyata كبديل أفضل لنظام الاعتقاد الحالي الموضح في القصيدة . بالتأكيد تتضح فى القصيدة ، أفكار العطاء ، والرحمة، وضبط النفس، أو كما يترجمها إليوت تقريبا: يعطي، يتعاطف، ويسيطر كبديل أفضل لنظم المعتقدات الحالية، مثل الرأسمالية . ويرمز الى الخلاص بمجيء المطر، هو نهاية تنتج عندما يكون نظام الاعتقاد الجديد هو في موضع في نهاية القصيدة .

4. الشعرية النسوية فى « عظة النار»

التقطت اشارة الى " فيلوميل Philomela "(5) من جديد في « عظة النار» ومن الضروري قراءة الأسطورة باعتبارها نصا مشاركا مهما فى الأرض الخراب . ويؤكد" لفينسونLevenson" :

يعد «الملك البربري الذي أجبر بوقاحة Philomela الشخص الرهيب للسياسة الحميمية، والطاقة بين الأجساد ، التى كتبت آثارها في جميع أنحاء القصيدة » .

يجب أن تبقى هذه السياسة الجنسية في الذهن عند قراءة الارض الخراب ، حتى لوكانت فيلوميل Philomela غير موجودة بشكل علني في النص . في الأسطورة القديمة ، تم قطع لسان فيلوميل من أجل عدم ترك الفرصة لها للتحدث وإحداث التغيير . تحتوى «ا عظة النار » على أوجه شبه كبيرة مع «لعبة الشطرنج » . تنذر الأسطر التالية بما سيحدث "للضاربة على الآلة الكاتبة typist " في الكثير من نفس اللغة التي استخدمت في وقت سابق فى القصيدة:

« تويت تويت تويت
جوج جوج جوج جوج جوججوج
وهكذا اغتصبت بوحشية ».

وانتقد الأيديولوجية الرأسمالية الأبوية" البطريركية " لأنها تلوث الآذان التي تبكي المرأة : و«جوج جوج» غير مفهومة ولا تعني شيئا لأي شخص . ويتقدم المقطع من هنا لإظهار كيف أن الاغتصاب متصل بالاقتصاد . ويشير إليوت في السطر216، إلى العاملين ب «المحركات البشرية» . ا حيث يلتمس اعتراف ماركس. فوفقا لماركس، «ونظرا للتوسع فى استعمال الآلة ، وتقسيم العمل، فَقَدَ عمل البروليتاريين كل الطابع الفردي، وبالتالي، كل سحر بالنسبة للعامل . فقد اصبح تابعا للآلة ».

ويعد المحرك البشري وصفا جماعيا للواحق الآلة ، العمال . لا يعطى ( إليوت ) في « عظة النار »، اسما للضاربة على الآلة الكاتبة أبدا. فهى ليس لديها الطابع الفردي لأنها تعرف ببساطة عن طريق حرفتها ،والتي تؤكد علاقتها مع آلتها، الآلة كاتبة . وليس عملها جذابا : وفي نهاية اليوم « تشعر بالملل والإرهاق » . والضاربة على الآلة الكاتبة هى النظير البروليتاري المثالي للمرأة البرجوازية في «لعبة الشطرنج". وتتجلى النظرة الفاحصة في هذا المشهد أيضا، وفى هذه المرة تكون النظرة محددة بشكل خاص :

أنا تيرزياس ، رجل هرم بحلمتين مجعدتين
استوعبت المشهد وتنبات بما سيجرى "

وصف تيريسياس المصور لأنشطة ضاربة الآلة الكاتبة، وملاحظة الملابس المكدسة على سريرها . وهو يروي الاغتصاب في الأسطر 237-242 . وبعد الاغتصاب، تهتم ضاربة الآلة الكاتبة مثل الكثير من النساء البرجوازيات، بنفسها وبمظهرها . وهي ايضا« تنظر لحظة في االمرآة» و «تصفف شعرها بيدها بآلية» .هذا الانشغال باستدعاء ظهور المرأة البرجوازية الجالسة على منضدة الملابس وتنظيفها شعرها. تقوى مثل هذه المقارنة تسليع النساء كل من المراتين . وحدقت كل واحدة منهما إلى أعلى بشكل مسهب ، في حين أن ضاربة الآلة الكاتبة وضعت باعتبارها ترسا في جهاز الرأسمالية . تعمل أوجه التشابه بين معالجة المرأتين على تعزيز تشابه موقفيهما .

4-الاغتصاب: مرض يصيب الرأسمالية الأبوية ( البطريركية )

ليس من الصعب جدا أن نرى كيفية عمل( توظيف ) الاغتصاب كمرض للرأسمالية . ويصبح جسد المرأة سلعة مع احتمال الاستنساخ القسرى لمزيد من السلع . تنتج الرأسمالية الهوس بالسلع ، وهذا الهوس يتيح للمغتصب أن يشعر بالتحقق عندما يحصل على ما يريد، حتى لو كن قد أخذه بالقوة . تعادل " شارون ستوكتون Sharon Stockton " في «ت. س. إليوت واغتصاب الرب T. S. Eliot and the Rape of God » جسد امرأة تعرضت للاغتصاب كوعاء لرعب الرأسمالية:

تصبح المرأة المنتهكة، مثل روح تطهرت في االمطهر purgatory ومن ثم أخذت فى العودة الى حضن الله، وتصبح وعاءً للتعبير عن معنى ترنسندنتالى، وكقوة وكرعب . وتعد وجها نظيفا محيت منه الأوهام حول الديمقراطية والفردية ، والتراكم. المادى [...] ومن جسدها الذي يصبح "وعاء" لإضفاء الطابع الجنسى على القيمة التي تصبح، في الواقع، من خلال مشهد عبر موضوعى من الخضوع الطوعى للتسلسل الهرمي والسلطة ، ونوعا جديدا من العملة المالية : وهو شكل من المال (الفارغ والنقى الآن ) الذي يمكن أن تفرض عليه القيمة من الخارج ومن فوق، والمنتج الذي يراكم القيمة من تكلفة قمع الإنسان » .

في الواقع، إن امرأة إليوت، مخوزقة على العرش اللامع للرأسمالية ، وتولد قيمتها عن طريق زيادة تسليع نفسها كما كشف ذلك من خلال تركيزها على مظهر شعرها . وإنها تشارك في قهرها الخاص إلى حد ما لأنها تستسلم عن طيب خاطر للسلطة الهرمية. إنها لا تفعل شيئا للخروج من الدائرة ويبدو أنها تريد أن تثير أنظار. "الكاتب clerk (6)، على الرغم من انه يجد ضاربة الآلة الكاتبة غير راغبة:

« يحاول أن يشاركها في المداعبات
حيث لا تزال غير مُستهجنة »

ولأن « أيده المستكشفة لم تواجه أي صدود » ، فهو «يجعل اللامبالاة ترحيبا » . تفرض القيمة على المرأة المنتهكة بسبب الاستعداد للاستسلام للسلطة الهرمية،على حساب تحريرها .
.
5- الدعوة لنظام عقائدي مختلف

تكون وسيلة الخلاص من خلال مؤسسة نظام الاعتقاد الجديد التى من شأنها أن تحول المجتمع ، كمضمون «ما قاله الرعد What the Thunder Said » . على الرغم من أن إليوت لا يحدد صراحة أن معاملة النساء هي عصا قياسه لنجاح تنظيم مجتمع معين، وماركس رآها كذلك . ترجمة ماركس وتنقيحه ل «Peuchet on Suicide » في عام 1846، تحتوي على حجة صريحة بأن المجتمع القائم يسبب الانتحار وأن إعادة التنظيم الكلي للمجتمع ضرورية ، بدءا من إلغاء جميع الطبقات الاجتماعية، والعمل المغترب ، ونوع الأسرة الذي يعمل كأداة للقمع . ما هو غير عادي هو أن ماركس ، مثل إليوت ، يتعامل مع النساء البرجوازيات، الفئة التي عادة ما يتم تجاوزها فى مناقشات المضطهدين . تجاهل الفئة الأكثر ضعفا للانتحار في حينه ، والرجال غير المتزوجين، يترجم ماركس أربعة من ستة مقالات قصيرة Peuchet ، وثلاثة من هذه تتعلق بالنساء البورجوازيات الفرنسيات اللاتى ارتكبن الانتحار نتيجة للقمع العائلي (على سبيل المثال ، العنف المنزلي ، والآباء الاستبداديون، واستعباد الزوجة). وتستخدم هذه المقالات القصيرة لتبين أن المجتمع ككل، وليس فقط البروليتاريا، يعاني من الظروف الاجتماعية للمجتمع، كما تشير الصور في الأرض اليباب.

يأخذ "مايكل لفينسون" وجهة نظر مماثلة من تصوير إليوت المجتمع في«هل لدى الأرض الخراب سياسة؟» وفقا لفينسون،

«وحتى اشتبك بعض الحداثيين ومات [. . ] أولئك الذين لزموا منازلهم في لندن وجدت ثقافة حضرية صغيرة ومرنة بما فيه الكفاية للاستسلام للنشاط الأدبى . والقول بالتأكيد بأن لحظة عظيمة من الأزمة في تزامن عمل إليوت مع انتعاش السلام ».

يقول لفينسون بأن الأرض الخراب يجب أن ينظر إليها على أنها نقد لمجتمع لندن ما بعد الحرب وليس لمجتمع لندن بسنوات الحرب لأن الظروف كانت مختلفة إلى حد كبير أثناء وبعد الحرب. الأهم ، هو أن لفينسون هو الناقد الوحيد الذي يجادل على نفس منوال هذه الورقة إلى حد ما :

« يالها من قصيدة لكل من الفزع والرغبات التى تدمر المدينة كأداة ، ما يدعوه إليوت "آلية الحياة ما بعد الحرب بالخراب االرهيب، و المدينة كعجلة لا هوادة فيها (دوران عديم الشفقة ) »
.
يكتب ، إليوت ، في مقطع آخر من القصيدة، وبشكل ملحوظ :

«جسر لندن يسقط يسقط يسقط» .
.
يرمز هذا السطر للتدمير الذي يرى ليفنسون أن القصيدة منشغلة به، في حين ،

«تدفق حشد فوق جسر لندن،حشد غفير
لم أفكر بأن الموت قد طوى كل هؤلاء »

وهو يشير إلى الخراب الرهيب الناتج عن عجلة الراسمالية التى لا هوادة فيها . على الرغم من أن لفينسون يتردد في وضع إليوت إما على الجانب الأيمن أو الأيسرمن السياج السياسى ، فإن الأرض اليباب : «لعبة الشطرنج» و «ا عظة لنار» على وجه الخصوص تعد متعاطفة مع الصدمات النفسية التي تتعرض لها المرأة من عجلة الراسمالية التى لا هوادة فيها والنظام الأبوي ( البطريركى )، هذا من المحتمل تماما بسبب تماهى إليوت نفسه مع النساء وتهميشهن بسبب قوى الحداثة، فضلا عن حوادث مؤلمة في حياته الشخصية.

تناول مايكل تراتنر Michael Tratner باهتمام سياسة الأرض الخراب في الحداثة وسياسة الجماهير : وجويس، و وولف، وإليوت، وييتس. وهو يحاول التعبيرعما يعنيه تمثيل النساء، ولا سيما عند الحديث عن «لعبة الشطرنج » .ويرى إن إليوت يوظف« الجمالية السياسية الجذرية من أجل وضع حد للاضمحلال البرجوازي وإعادة تأسيس أي ثقافة تقريبا » .

ومع ذلك فإن اعتقاده فى راديكالية إليوت قد تكون في كتاباته الجمالية السياسية ، وهو يصور إليوت على أنه محافظ للغاية ويعيد قراءة إليوت في الطريقة التقليدية . على سبيل المثال، وفقا لتراتنر :

فى أعمال إليوت، الاغتصاب هو السبب في اكتساب صوت المرأة، وليس النتيجة . وهو كان لا يسعى كثيرا لتحرير أصوات النساء باعتباره عودة للذكور الذين لم يستخدموا النساء (والعمال) ولكن اعتنى بهن وأعرب عن اهتمامات النساء بالنساء . تماهى إليوت أيضا مع النساء والسعى إلى إيجاد شخصية زعيم الذكور الذي يمكن الاعتناء به والتعبير عن اهتمامات أفضل من ما في وسعه » .

إن المشكلة مع هذه الحجة هي أنه ليس سياسيا جذريا كما ذكر ذلك تراتنر . أيضا ، ما أعطى المراة الصوت كسبب للاغتصاب؟ وقد وجدت لإشارة إلى فيلوميل في القسمين الثاني والثالث مع التركيز على العجز عن الإفصاح «جوج جوج » . ويشير إليوت، إلى أن هذا الكلام ، نتيجة للاغتصاب وليس سببا . وبالتالي، لا يتم منح السلطة للنساء من خلال الاغتصاب، على عكس ما يقول تراتنر . يعلن تراتنر ، بدلا من قراءة أي نوع من الصدمة النفسية في المشهد الافتتاحي من «لعبة الشطرنج، » أن المرأة وصفت بأنها« متحمسة جدا ومثيرة، ورطبة جدا، ومسيطرة وتجتاح الذكر [...] بتوليفها العطور » . إذا كان يتم سبيها من خلال النظرة، نظرة الذكر المجتاحة ، ومن ثم تتم السيطرة عليها ، وليس لديها القدرة على السيطرة . وانطباع الذكر هو أن المرأة تحت السيطرة لأنها تغريه لا ينتقص من حقيقة أنه أنشاها من خلال نظرته . ويعتبر قيامه بإضفاء السلطة عليها ممكنا فحسب لأن لديه ا لقدرة على بناء أو إعادة بناء ما يراه.

6- الاستنتاجات

يشابه إليوت ماركس كثيرا ، فى أنه يأوى الشعور العدائي نحو البرجوازية ، على الرغم من أنه ينبغي أن نتذكر أن كليهما صور الأوضاع المحزنة للمرأة البرجوازية في أعمالهما بتعاطف . وقد عبر إليوت في مراجعته فى عام 1923 لشعر "ماريان مور Marianne Moore "(7)، عن احتقاره للفن البرجوازي . وتكمن حيوية الفن بالنسبة لإليوت، في العصر الحديث في فن البروليتاريا ، مثل الفن الموجود في قاعة الموسيقى . وليس الفن الأرستقراطي أو الفن الرفيع و"الصقل "، نقيض، الفن الشعبي » .

وهكذا، بالنسبة لإليوت، ليس الفن الرفيع سوى تكامل وصقل فن البروليتاريا . يحتاج الفن الرفيع إلى حيوية فن البروليتاريا أو أنه سوف يتوقف عن ان يكون شعبيا ويختفي . ووفقا لديفيد شينيتز David Chinitz ،

«أخطأ إليوت [...] فى" التمييز المصطنع وغير المهم "بين" فن البروليتاريا "و فن"الأرستقراطية". ويحذر إليوت بهذا التمييز من العواقب الخطيرة" مرة أخرى، ويفترض أن التفكك بين الثقافة الشعبية والثقافة العالية سوف يفقر الأولى ويقتل الثانية .

يلقى إليوت باللوم على الطبقة البرجوازية لخلق فجوة بين الفن الأرستقراطي والفن البروليتاري ، ويرفض الفن البرجوازي لأنه لاشىء سوى «الأفكار الزائفة ، والعواطف الزائفة، والأحاسيس الزائفة . يخلق الفن البورجوازى الانقسام لأنه يرغب في النأي بنفسه عن البروليتاريا من أجل الحصول على مركز الفن الأرستقراطي . يفهم إليوت إلغاء الفن البرجوازي باعتباره ضرورة من أجل تمهيد الطريق للفن الشعبي الذي يعزز الوحدة الثقافية من خلال الارتباط مع الفن الرفيع .

ويبدو أن كلا من إليوت وماركس يعتبر محنة النساء البرجوازيات كدليل وربما كمثال على التنظيم الخاطئ للمجتمع . ويمكن للمرء بالتأكيد إذا قارن أوجه التشابه في معاملة النساء في الكتابة بين إليوت وجد الشيوعية، كارل ماركس، فإن المرء لا يمكن أن يختلف على أن إليوت يعد أقرب إلى "الإدورديين edwardians " في الدعوة إلى الإصلاح الاجتماعي في أدب التفكير الاجتماعي مما هو معترف به عادة . بعض النقاد،مثل ماريان دي كوفن Marianne DeKoven ، تفسر «لعبة الشطرنج» باعتبارها مناهضة للنسوية بشكل متطرف . وترفض دى كوفن «لعبة الشطرنج» باعتبارها «الانوثة الحديثة المتردية التى لا شفاء منها » لما لها من« تمثيلات شريرة للنساء » ، وهو ليس تقييما عادلا . صحيح أن النساء تدهورن وتم الاعتداء عليهن فى الأرض الخراب ، ولكن هذه الأوصاف ليست نتيجة لكراهية النساء العلنية . في حين أن هذه الورقة ،تسعى إلى تقديم فهم أفضل لكيفية تفسير إليوت للمحن التي تعاني منها المرأة البرجوازية في «لعبة الشطرنج» والضاربة على الآلة الكاتبة في «عظة النار » أكثر من ما يفهم عادة بشكل تقليدى ة من أجل تحرير الأرض الخراب من سمعتها بوصفها مضادة للنسوية . كيف يمكن أن يكون معاد للنسوية ، عندما يمكن قراءة إليوت، مثل ماركس، كداعية للتغيير في أوضاع المرأة المادية ؟ توضح الأرض الخراب الحاجة إلى الإصلاح الاجتماعي وحتى توفر الوسيلة البديلة للحصول عليه

**

الهوامش

1- "هيلين سيكسوس Hélène Cixous " . ( ولد ت فى 5 يونيو 1937) هى أستاذة جزائرية / فرنسية نسوية - كاتبة وشاعرة وكاتبة مسرحية وفيلسوفة وناقدة الأدبية . ومن المعروف عن مقالها "" ضحك ميدوسا The Laugh of the Medusa ، الذي أنشأ لها باعتبارها واحدة من أمهات النظرية النسوية البنيوية. أسست أول مركز الدراسات النسوية في جامعة الأوروبية في المركز الجامعي فينسين de Vincennes بجامعة باريس ( وهى الآن جامعة باريس الثامنة).

2- نسبة إلى العصر الإدواردي أو الفترة الإدواردية من التاريخ البريطاني التى تغطي فترة حكم قصيرة للملك إدوارد السابع، 1901 إلى عام 1910، وتمتد في بعض الأحيان في كلا الاتجاهين لالتقاط الاتجاهات الطويلة الأجل من تسعينيات القرن التاسع عشر إلى الحرب العالمية الأولى . شهدت وفاة الملكة فيكتوريا في يناير 1901 نهاية العصر الفيكتوري. وكان الملك الجديد إدوارد السابع بالفعل زعيم نخبة حددت أسلوبا أثر فى الفن والموضة من أوروبا القارية .

3- "Tom’s mind" نظرية العقل (وغالبا ما يختصر توم) هو القدرة على اسند الحالات العقلية والمعتقدات ، والنوايا والرغبات، والتظاهر، والمعرفة، وما إلى ذلك إلى نفسه وإلى الآخرين، وفهم أن البعض الآخر لديه المعتقدات والرغبات والنوايا، ووجهات النظر التي تختلف عن ما لدى المرء الآخر .
وهنا يجب ربط هذا بما قالته " فيفيان " .

4- The Brihadaranyaka Upanishad: هي واحدة من الأوبنشاد الرئيسية وإحدى أقدم الكتب المقدسة ل Upanishadic الهندوسية . والكتاب المقدس الرئيسيي لمختلف المدارس الهندوسية، وBrihadaranyaka Upanisad هو العاشر في Muktikā أو "شريعة ال 108 أوبنشاد" .
5-Philomela" فيلوميل" : باليونانية: Φιλομήλη، Philomēlē) هى شخصية ثانوية في الأساطير اليونانية، وكثيرا ما يتم استدعاءها كرمز مباشر ومجازي في المصنفات الأدبية والفنية والموسيقية في المؤلفات الغربية . وقد عرفت بأنها "أميرة أثينا" وأصغر بنات باديون Pandion الأول، ملك أثينا، و Zeuxippe. وأختها Procne، زوجة ملك تراقيا Tereus . في حين أن أسطورة لديها العديد من الاختلافات، وتصور بشكل عام أن Philomela، بعد تعرضها للاغتصاب والتشويه من قبل زوج أختها، Tereus، يحصل انتقامها وتحويلها إلى عندليب (megarhynchos Luscinia)، وأغنية العندليب كثيرا ما تصور أو تفسر على أنها رثاء حزين. من قبيل الصدفة، في الطبيعة، أن إناث العندليب خرساء بينما الذكور تغني . بعد الهجوم، Tereus واغتصابه لها هددها ونصحتها أن تبقى صامتة. كانت Philomela متحدية وأغضبت Tereus. في غضبه، قطع لسانها وتخلى عنها في المقصورة.

6- الكاتب clerk : هو الكاتب فى البنسيون الذى يذهب إلى ألأضاربة على الآلة الكاتبة . ويقول عنه إليوت بأن جاء من الحضيض تكلله هلات الثقة / مثل قبعة حريرية على رأس مليونير من برادفورد ...

7-"ماريان كريج مورMarianne Craig Moore " ( 1887- 1973 ) - شاعرة ، من شاعرات الحداثة الأمريكيات ، وناقدة ومترجمة ومحررة ويلاحظ فى شعرها الابتكار الشكلى، الالقاء الدقيق والسخرية، والطرافة .


ترجمة د. رمضان الصباغ


هذا النص

ملف
د. رمضان الصباغ
المشاهدات
45
آخر تحديث

نصوص في : ترجمات

أعلى