مبارك وساط - طويلاً عِشتُ كَما.. شعر

طويلاً عِشتُ كَما
لَو كُنت نَهراً لا يكفُّ عن
الهدير
نهراً لا يُبالي
إنْ عاشَ أو انتحر
كنتُ أقرعُ أجراس الفوضى
في الطّرقات
وأَجلسُ إلى موائد الدّوار
في مقاهٍ
تَؤمُّها البُروق...
ثُمَّ وجدتُني، ذاتَ فجر
جاءَ مُبرقَشاً بأنينه
أرْعى سِرب كوابيسَ وَرْسَاء
في سُهوب السُّهاد
وكنتُ مِن بين الفرسان
الذين نادموا ظِلالهم
على قليلٍ من الوسواس...
أمسِ مساءً
كانتْ سُحب مُشاكسة
تكسو رأسي
بِسُعال الأبالسة
وبعد أن تسلَّلتُ خِلسةً
من بين أسنان الطَّقس
مضيتُ لِأَتيه
في الأزقّة الخلفيّة
للحياة


هذا النص

ملف
مبارك وساط
المشاهدات
34
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى