مبارك وساط - له ذاكرةٌ حَيّة.. شعر

كان يَمْضي عبر شارع العظام
تحت مطرٍ من ابْتسامات الأشباح
يُخفي جيّداً صرختَه السّرّية
لا يحبّ الحياة كثيراً
لكنّه لا يكرهها
لقد وُلِد ذات يوم اشتدّ فيه الحرُّ
على المجانين
وهو يعيش الآن قرب بركةٍ
يسمعها، أحياناً، تحكي القصص
لجراداتٍ من حَوْلِها
له ذاكرة حيّة: رأى مرّة سيجارةً في
فم عابر بقربه
فتذكّر أنّها السّيجارة نفسُها التي
سبق أن رآها في حلم
يتذكّر أيضاً أنّ جدّته، قبل وفاتها
أوصتهُ خيراً بعلبة النّشوق
التي تعاني من الخَرف
وبالرّياح الفقيرة
والدّجاجاتِ الثّلاث
النّاسكات

مبارك وساط

هذا النص

ملف
مبارك وساط
المشاهدات
28
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى