محمد السبوعي - الاعمى...!

السابل من عرف
يحصي مغارات الوميض
كم مرة فاض هذا الماء
حتى غرغر الاخدود
وكم مرة أنهمر المطر
من فيض بروق ورعود
أحصي بساتيني ..
النافر نحلها
كم تركت على محطات الفقد رسمي
وتركت على محطات الوجد أسمي
عاجلت الخطى
كلما قفزت كثبانا لحقني
أحصي بساتيني الغرة
عمياء من لون
كثور طاحون
الفاقد رسنه
كالسابل من عرف
بغية الوصول
حتى غرغرة الماء ...!

هذا النص

ملف
محمد السبوعي
المشاهدات
51
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى