أ. د. عادل الأسطة - ذاكرة أمس ٧ : لا رواد في المقاهي

في الحافلة عقبت المرأة على قطيع الأغنام الذي أعاق السير قائلة :
- ماخذين مجدهم ولا هاممهم .
وقال السائق كلاما يؤيد كلامها ، وأنا قلت كلاما مختلفا .
قلت إن الأغنام لا تؤذي أحدا ، فهي لا تقتل ولا تتجسس ولا تؤذي ولا تدخل بيوت غيرها في غياب أصحابها . إنها تذهب إلى الذبح لتطعمنا لحومها فيم تكتفي هي بأكل العشب .
صرت واعظا وكان يجب ألا أكون .
على صفحته يتابع الصديق
خليل حمد
رصد أخبار الكورونا . يكتب الرقم 290 دون أن يوضح المقصود ، وحين أعقب يوضح أن الرقم يشير إلى أعداد الإصابات في نابلس التي عدها محافظها محافظة حمراء - أي دخلت في مرحلة الخطر ، فلا أسرة في المشافي لاستيعاب المصابين .
وأنا أتمشى في الشوارع الرئيسة ، متثاقلا أحمل الفواكه التي اشتريت ، استرحت في مقهى الشيخ قاسم ( الشيخ آسم باللهجة النابلسية ) . كان المقهى خاليا من الرواد ، والمقهى واسع جدا ، وكان في أزمنة قديمة مقهى شعبيا يحكي فيه الحكواتي الشعبي السير الشعبية .
يبدو المقهى فقيرا باهتا لم يجدد منذ عقود ، والسؤال الذي راودني هو :
- لماذا لم يرممه أصحابه ؟
وتبدو الإجابة واضحة من عدد مرتاديه القليل ، فالعين بصيرة ، وربما اليد قصيرة .
ما خطر ببالي هو :
- لماذا لا تسهم بلدية المدينة بترميم أماكن مثل هذه وتعدها أماكن سياحية وترفيهية في الوقت نفسه ؟
العين بصيرة واليد قصيرة والمقاهي الجديدة في ضواحي المدينة تنافس بلا رحمة ، والكورونا تفسد الأوضاع على هذه وتلك ، وأنا أنشغل بمواصلة التنقيب للإجابة عن السؤال :
- هل تأثر غسان كنفاني بمحمود درويش ؟
وأتساءل تساؤل ذلك الطفل الألماني :
- لماذا علي أن أكتب ما دامت الكورونا ستنهي الحياة على الكرة الأرضية ؟
ولا بد للحياة أن تتواصل .
صباح الخير
خربشات
٢ آذار ٢٠٢

هذا النص

ملف
أ. د. عادل الأسطة
المشاهدات
88
آخر تحديث

نصوص في : مقالة

أعلى