علي محمود علي محمد (علي المصري الأزهري) - فاتحـة رمـضـان

ياحلِيَةَ الأزمانِ والأكوانِ
من جُودِ ربِّي الواحدِ المنَّانِ
شَهرٌ يُهذّبُ أنفُسًا ويَعُفُّها
إن ذاقَ قَلبٌ لَذّةَ الإيمانِ
فَنَهارُهُ صَومّ وكَفٌّ عَن أذًى
واللَّيلُ نُحييه مع القُرآنِ
فيه الجِنانُ تَفَتَّحتْ أبوابُها
وتَسَلسَلَتْ إغواءةُ الشَّيْطانِ
واللَّيلَةُ الكُبرَى عظيمٌ ذِكرُها
وتَفُضَّلَتْ في القَدرِ والإحسانِ
ومآذنُ فَرحَى وأُخرَى تَزدَهي
والأجرُ أضعافٌ من الغُفرانِ
والصائمُ المَيمُونُ إن خَلوفَهُ
مِسكٌ ، وأزكَى منهُ في الميزانِ
رَمَضانُ عُمرَتُهُ تُعادِلُ حَجَّـةً
هذا بِقولِ رسولنا العدنانِ
تاجُ الشُّهورِ ؛ لقد أتَى يامَرحبًا
بمَفازَةِ الأرواحِ والأبدانِ
ياباغِيَ الخَيراتِ أقبِل راجِيًا
سِترًا وعِتقًا من لَظَى النِّيرانِ
بُشرَى لِمَن يَدعُو ، فإنَّ دٌعاءَهُ
مُتَقَبَّلٌ حَقًّا مِنَ الرحمن
أيامُ سَعدٍ ؛ مَرحبًا بقُدومِها
والشُّربُ يَومَ غَدٍ مِنَ الرَّيانِ
نَفْحاتُ خَيرٍ ؛ بَل فَضائلُ جَمَّةٌ
فَلَهُ اغتنمْ لِتَفوزَ بالرِّضوانِ
استقبلوا ضَيفًا كَريمًا قادِمًا
بالعَفوِ والصَّدَقاتِ والإحسانِ
وإذا انتَهَى فَبدَمعَةٍ ، فَلَعلَّها
تَنجو بِنا يَوما مِنَ الخُسرانِ

💓🌹💓🌹💓🌹💓🌹💓

علي المصري الأزهري

هذا النص

ملف
علي محمود علي محمد
المشاهدات
22
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى