حسين عبروس - غضبة فنّــــــية في حق أدب الطفل...

وصلتني بعض الردود من الإخوة والأخوات الذين يتابعون ثقافة الطفل في الوطن العربي، وفي العالم، قرّاء ، وممن يكتبون للطفل يثنون على جرأة الطرح، ومنهم من يريد الإستزادة في التوضيح من أجل الإلمام بتفاصيل الموضوع من كل جوانبه الفنية ، والمعرفية منهم من يعتب عليّ في قسوتي اتجاه بعض الذين يتخذون هذا اللون الأدبي ملهاة للصغار وضحكا على أذقانهم.، ولذا أقول:
مقالي غضبة فنية جميلة في وجه المتطفلين على أدب الطفل ، وصرخة في وجه الجمود والخمول ، وعدم التجديد من أجل إثراء ثقافة الطفل، والتحليق بالطفل العربي في عوالم الجمال والإبداع الذي يمتع ويصنع شخصية ذلك الأنسان الصغير ثقافيا وتربويا ومعرفيا وعقائديا، أريد أن تنقلب الصورة في توظيف قصص الحيوان، لماذا يبقى الأسد هو الشجاع الذي يفتك بالآخرين ؟ ولماذا تظل الأرنب مدى العمر ضعيفة خانعة كباقي الدول العربية التي يرهبها الأسد (إمريكا) ؟، لماذا يظل الثعلب هو الثعلب الماكر؟، ويظل الذئب هو الذكي كما يشار إلى دول الحلف الأطلسي؟.
أريد أن تكون ثقافة الطفل ثقافة راقية توظف التراث وتبعثه من مرقد موته، وأريد أن نوظف الطبيعة، والجمال والبيئة دون أن ننزل الى الدرك الأسفل في تفاصيلها، نريدأن يكون النص الأدبي الموجه للطفل قلبا نابضا بالحب والمحبة ، نابضا بلغة جميلة وبأسلوب أجمل ، حتى وإن استخدمنا فيه كل المواد العلمية والتكنولوجية.
ولذا أقول لكل الذين يتسلقون جدران الكتابة للطفولة من أجل الإسترزاق. قفوا عند حدودكم، وأعلموا ان الإبداع الأدبي في حقل الطفولة عصيّ علي كمن دعوا أصحاب المواهب تشهر أقلامها وأحلامها، وابحثوا عن مصادر أخرى للتجارة وللهو، وأنتم أيّهاالمبدعون الرّاسخون في عمق مواهبكم لا تستسلموا لليأس فأجيال الغد تنتظر منكم الأجل والاجمل والأمتع، والأنفع.أ
تحيتي لكم أينما كنتم.

هذا النص

ملف
حسين عبروس
المشاهدات
44
آخر تحديث

نصوص في : مقالة

أعلى