حسين - المغلوب على أمرهم

احتيالنا على القصائد
من حيث الماس اصطفاك،
ولا بأس،
إن كنّا أقل من الأسلاف،
افصحي لنا عن المكارم،
وتلّي الأناة إلى الترقوتين،
وأقرأي سورة المسد،
وتبسمي جهارًا،
ألم يتلو عليك أحد ؟
أنها نصابنا ؟
ومستقر مآبنا ؟
ونحن نتآخى للجُمع،
والمآذن تصيح بنا ،
جللكم واحد،
المغلوب على أمرهم،
ظلّ التردد يدخلهم مدخلًا ضيقًا،
خفاف الذخائر،
ممشوقين الأنفة،
بعدد مغلوط من العاشقات،
وزفرة التبغ،
لا نبي معهم،
لكنني سآتيهم بقبسٍ من ضحكتك

هذا النص

ملف
حسين موسى
المشاهدات
43
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى