قصة ايروتيكة قصص قصيرة جدّا

عادة:

تعود إلى البيت كلّ مساء.. تأخذ حمّاما.. تتعشّى.. تشاهد التلفاز.. تفتح حسابها على الفيسبوك، ثمّ تؤوب إلى سريرها، أحد ما سينام حذوها كالعادة،

وحيدة تنام، وإصبعها يدغدغ ما تحت السرّة.


تهنئة:

صباح ليلة دخلتها، جاءها الأقارب والصّديقـــات مهنّئين. دخلوا غرفة نومها مسرورين. جارتها العجوز همست في أذنها: أين الملاءات يا أحلى عروس؟

... الملاءات بيضاء ولا أثر للأحمر فيها!.


رجولة:

أفاق من حلمه منتشيا برجولته، تفقّد كلّ أعضاءه، كانت متيقّظة جميعا عدا...

ذكره النّائم!.


هو/هي:

* هي: السّماء دانية.

* هو:اقطفي نجما.

* هي: أشعل الماء.

* هو: اطرقي الغيب.

* هي: اسكب المعنى.

*هما: نجمان ( بلا معنى)، يحترقان

في وهج السّرير.


مريم:

- وجدت في جيبه قرطا، فقالت؟ قرط من؟

- قال: قرط أمّي.

- وجدت على سترته أحمر الشّفاه، فقالت: شفاه من؟

- قال: شفاه ابنتنا مريم.

- وجدت رفقته فتاة في المنزل، فقالت: وهذه؟

- قال: صديقة مريم......
  • Like
التفاعلات: 2 أشخاص

هذا النص

ملف
محمد بوحوش
المشاهدات
687
آخر تحديث

نصوص في : قصة قصيرة

أعلى