نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

إيمان شرباتي - حوّاء وستيف جوبز.. قصة قصيرة

نشر: نقوس المهدي · ‏18/2/18 ·
  1. أصوات تسابيح وتراتيل وهمسات خافتة , تلاها حفيف أجنحة نورانية , ثم امتلأ المكان فجأة بأفواج من الملائكة جميلي المظهر يضوع منها عطر غريب يبعث على النشوة .. انبهر من مرآها فأغمض عينيه وهو يرتعد .. قلن له بصوت واحد : حواء تطلبك في أمر هام اتّسعت دهشته من رؤية هذا الموكب الفخم وقال بارتباك : من حواء ؟ بابتسامة مطمئنة همسن في أذنه : حوّاء أم البشرية وسيّدة الكون مشى وراء الموكب مذهولا حتى إذا بلغ فناء أحد القصور رأى نفسه وحيدا بينما انتشرت الملائكة تسعى .. دخل مرتبكا متعثّر الخطى يحاول أن يستجمع شتات نفسه من هيبة المكان ورهبة المثول بين يديّ حوّاء ..! كانت حوّاء مستلقية على أريكتها المرصّعة بالجواهر والمحلّاة بخيوط من نور وقد أسدلت شعرها حتى غطّى كامل جسدها ولما رأته قامت متكاسلة واقتربت منه فاحمرّ وجهه وخفق قلبه وماتت الكلمات في فمه , ونظر إليها والخوف يفيض من عينيه . قالت حواء بسخرية : وأخيرا التقينا يا ستيف , كم انتظرت هذه اللحظة حتى آخذ حقي منك بهت ستيف وقال بصوت مخنوق : وهل تعرفينني من قبل ؟ ثم ماذا فعلت ؟ قالت حواء : أعرفك أكثر مما تعرف نفسك , أنت ستيف جوبز , أمريكي من أبوين سوريين غير متزوجين , عرضاك للتبني بعدما رفضت أسرة والدتك زواجها من غير كاثوليكي , تبنّتك عائلة جوبز الأرمنية البولندية بول وكلارا .. بلع ستيف ريقه وقال مذهولا : نعم هذا صحيح تابعت حوّاء : تدين بالديانة البوذية , وتعمل رئيسا لمجلس إدارة شركة آبل , وعضوا لمجلس إدارة والت ديزني , مخترع , ومهندس , ومصمم , وأحد أشهر الرواد في علم التسويق , لكنك لص وسارق ومدّع ..! ارتجف ستيف وشحب وجهه وقال : وماذا سرقت وممن ؟ قالت حوّاء : سرقت علامتي التجارية ووضعتها على اختراعك فتمكنت من تسويق وبيع مئات الآلاف منها قال ستيف : لا أفهم ..أي علامة تجاريّة تقصدين ؟ قالت حوّاء بغضب : التفّاحة المقضومة ياستيف التي هي سبب شهرتك هل نسيت ؟ وبفضلها أصبحت الرئيس التنفيذي لشركة آبل والمالك لأكثر من ثلاثين مليون دولار فيها ! قال ستيف والخوف يبدو في نبرات صوته : اخترت التفاحة لأنني عملت في حقل تفاح في فترة من حياتي وكنت أرمز بها إلى ثمرة المعرفة التي قضمها آدم في الجنة في إشارة إلى قدرات آبل الشاملة .. قاطعته حوّاء : وعندما استطعت أن تُخرج للنور أجهزتك المحمولة (الآي باد) و(الآي فون)و(الآي بود) اعتبروك أحد أهمّ وأشهر روّاد التسويق في العالم ,فنازعتني على هذا اللقب الذي نلته أنا عن جدارة ونسوا أنني الرائدة الأولى في علم التسويق ! قال ستيف : أنت الأولى في علم التسويق ؟ ! ضحكت حوّاء وقالت : يا ولدي ..يمكنك تعلّم فنّ التسويق في سنة أو سنتين أو ربما أكثر , لكنك ستحتاج عمرا كي تتقنه . قال ستيف بثقة : أنا حققت ما لم يحققه أحد قبلي في هذا العلم , وبعت مئات الآلاف من منتجاتي إلى كلّ العالم وحققت أرباحا طائلة وثروة خيالية .. قالت حوّاء في سخرية : طبعا ..بعد أن روّجت لها بزيف وأكذوبة الإعلانات التجارية , أما أنا فلم أفعل . قال ستيف باستخفاف : بضاعتي أحهزة وهواتف ذكية ملأت الدنيا وشغلت الناس وبضاعتك تفاحة .. قالت حوّاء : بضاعتك كانت أشياء معروفة ومتاحة ومسموح تداولها , وبضاعتي كانت تفاحة محرّمة ممنوع لمسها أو الاقتراب منها , ومع هذا نجحت في ترويجها وبها أنجبت العالم...!


    * نقلا عن موقع احوال البلد
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..