نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

نوف سمرقندي - نوايا تفلق الأرض اليباس

  1. لم تنس وصية الجدة لها في المنام ..

    _حين تشرق الشمس اتبعي بذرة النور حيث مشرقها ,اسلكي طريق السالكين الى النور وستبلغين المراد في الحب.

    رفعت رأسها الى السماء محدثةً نفسها:

    - لو أنها تمطر؟

    قبضت في كفها الصغير بذور نواياها الخضراء الباسقة:

    - كم سيطول الحلم لو أمطرت مبكرا وجاء في غير موسمه ؟

    كانت السماء يومها بصفاء سريرتها , وبلون عينيها المشرئب بفتنة الاحلام ، كظمت حسرتها، وهي تقلب الاحتمالات وعندما يئست ،همهمت:

    - لا إشارة في الأفق تبشر بالهطول!

    رفعت قلبها برجاء الى السماء:

    _أرجوكِ أمطري

    في هذا الجدب التي تقف عليه ، لا وردة أقامت يوما فيه، ولا غصن وارف ازهر ، ولا شجر تذكر فيه جودها في هذا اليباس، ولا طير غنى فوق أيكه، ولا ناس جاءوا إلى هنا.

    لم تبصر في هذا المكان غير الجدب، ولم تهتد الى سجل به تغريد طائر ، أو لون لوردة مرت من هنا، أو عشب أقام هنا.

    راعها منظر رجل مسن تخشب على باب كوخه وكأنه يحاكي ذلك اليباس، أصابتها الحسرة فهيئته متداعية : قامته.. عيناه.. فمه.. أطرافه بقي شعره الأبيض مسرحا لهبوب الريح، ندهت به فلم يجب .

    كانت تحمل نيتها وتطوف بالمكان عل رحم أرض يستقبل بذرتها، في حين كان الكون يقيم في عينيها فقط والمرج الأخضر مدى لأنفاسها و الربيع يمتد لأحلامها ... عرفها الكون جيدا، فأصغى لانسياب صوتها، ذلك اللحن الطري الذي تفيق له الأرجاء انغاما وتبحث الأمكنة عن فرصة لتراقص خطوتها

    في كفها الصغير ترقد بذرة الأمنيات متدثرة بغد تحلم برفرفة بشائره، انثنت مرتدية غلالة خضراء كرداء الحقول التي تمتد في سنوات عمرها البهي، وثمة هاجس يشاغلها:

    - ازرعي!

    أزاحت التربة عن وجه الأرض، وفركت البذور بين اناملها باسطة كفها، وأخذت توشوش لتلك البذور عن أمنياتها , وتبثها ما جال في خاطرها ومن ثم نثرتها على الأرض وربتت عليها، لحظات وقدمت وحلقت فوق رأسها سحب ثقال أخذت في التجمع ، بينما كانت تحث السماء على الهطول :

    - لن أبرح مكاني حتى أرى..

    ** **

    مطر

    مطر

    مطر غزير.

    ** **

    في صبيحة معشوشبة الخضرة ، مشت الطفلة و خطواتها تتمايل كتمايل الريح ، وثغرها يثمر عن ابتسامة فلقت ذاكرة اليباس، ورمقت عيناها بستانا لا يقطعه بصر، داهمها الشك أن المكان ليس المكان، ولولا ذاك الكوخ المعلق في بابه رجل مسن لكذبت عينيها ،وقفت في موازاته وبادلته تلويحة عن بعد، لوح لها كثيرا متمتما :

    - يا بركة

    لم تسمع كلمته التي جرت بين العشب الممتد، فيما كانت مثابرتها البحث عن الموقع الذي بذرت فيه نواياها.

    في نفس الموقع نبتت أيكة وكأنها متجذرة منذ مئة عام تظلل ورودا ليس للونها مثال ...

    وكلما تقدمت ازدادت رجفتها ارتعادا، وقفت على الورود، لامست تولالتها كانت كل نية مكتوبة بخط واضح تماما

    سجدت طويلا وعندما رفعت رأسها خشيت أن تمسكها نواياها فاسرعت الخطى عائدة فيما كان صوت الرجل المسن يصيح بها:

    - يابركة

    كاتبةسعودية
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..