أدب مغربي قديم في الأدب المغربي القديم : عبد الكريم غلاب - عصر المنصور الموحدي.. محمد الرشيد ملين

وهذا كتاب آخر نقدمه إلى قراء مجلة الرسالة الغراء أصدرته المطبعة المراكشية حديثا لمؤلف شاب استهل إنتاجه العلمي بهذا الكتاب الذي يقول عنه إنه حلقة من سلسلة (العصور الذهبية المغربية) التي اعتزم إصدارها

وقد كتب المؤلف كتابه عن شخصيه وعصر. فصاحب الترجمة هو المنصور يعقوب بن يوسف بن عبد المؤمن الموحدي، شخصية فذة في تاريخ مراكش، استطاع الكاتب أن يجعل من تاريخ حياته عصرا يتميز في خططه السياسية والحربية ويتميز في حياته العلمية والفكرية، وبذلك اصبح عصره هذا جديرا بالدراسة والتأليف.

وقد وصل المنصور إلى الخلافة عقب وفاة والده يوسف بن عبد المؤمن عند رجوعه من حرب البرتغال، فتحمل المنصور الأمانة وهو شاب لا تقوى ساعداه على تحمل المسؤولية، وكانت أمانة الملك ثقيلة أعبائها التي تركها له والده: كان البرتغاليون والاسبانيون يغيرون على أطراف المملكة الإسلامية في الأندلس، وكان من الموحدين أن يردوا هذا الاعتداء بصفتهم الحارس الأمين على دولة الإسلام في تلك البقاع. وكان ابن غانية - وهو الذي لقب من نسل المرابطين - يريد أن يرجع دولتهم، فبدأ بمحاربة الموحدين في جزر البليار، ثم انتقل إلى الجزائر وتونس، محاولا أن يكون دولة مرابطية جديدة، وأن يقضي على دولة الموحدين. وكان هناك بعض أعمامه واخوته ينقمون عليه أنه تولى الخلافة وهو أصغرهم، ويرجعون ذلك إلى المصادفة التي جعلته يحضر الغزوة التي توفي فيها أبوه متأثرا بجراحه.

كان على المنصور أن يواجه هذه الأعباء بلباقة وحزم، حتى يستطيع أن يحتفظ بإمبراطوريته الواسعة، التي تمتد إلى الأندلس شمالا، ثم إلى شمال أفريقيا، بما في ذلك طرابلس وبرقة غربا. ولذلك كانت حياته سلسلة من المعارك الطاحنة التي اشترك فيه الجيش والأسطول، فقد غزا الأندلس عدة مرات، وكانت اشهر معركة خاضها هي معركة الأراك سنة 591هـ تلك المعركة التي تذكرنا بمعركة الزلاقة في عهد يوسف بن تاشفين، فقد انهزم حماة النصرانية في الأندلس في كلتا المعركتين واستتبت سيطرة المراكشيين على الأراضي الإسلامية هناك

أما علي بن غانية، فقد كان خصما عنيدا لم يكن من السهل القضاء عليه، وخاصة بعد ما استولى على بجاية في الجزائر، واخذ من رجال الصحراء جيشا قويا ليحمي به مملكته الجديدة، ويعيد بها مجد أجداده المرابطين، ويقضي على مملكة المنصور. ولكن المنصور تعجل الأمر فبعث إليه جيشا مكونا من عشرين ألف مقاتل أردفه بأسطول ضخم تحت قيادة أحمد الصقلي امهر القواد البحريين في ذلك العصر. ولم يفد ابن غانية التجاؤه إلى الصحراء ثم فراره أخيراً إلى تونس، فقد تتبعه المنصور في معركة أخرى كان من نتائجه أن استولى على كل هذه البلاد، وقضى على خصمه الألد، بل قضى على اتباع قراقوش الذين كانوا يساعدونه. وبذلك خضعت الإمبراطورية كلها لرئيسها الأعلى المنصور الموحدي

أما العقبات التي أثراها أعمامه واخوته الذين تأخروا عن مبايعته، أو أرادوا أن يثورا عليه أثناء مرضه، فقد عالجها المنصور بلباقة وحزم، جعلت أعمامه يخضعون، وجعلته يتمكن من أخيه الذي حاول الثورة ويقضي عليه بسهوله

ذلك هو الجانب السياسي والحربي من حياة المنصور؛ بيد أن هناك ناحية أخرى في حياته لا تقل روعة عن هذا النجاح الحربي، تلك هي ناحية العلم والإصلاح. فقد كان المنصور عالما يعقد المجالس للعلماء ليساجلهم فيما يعرضون من أفكار وآراء، وقد كان من ابرز علماء هذه المجالس ابن رشد الفيلسوف وابن زهر الطبيب. وكان ذلك أديبا وشاعرا، كما كان فقيها ومحدثا. وبذلك اصطبغ عصره بالصبغة العلمية التي جعلته من أزهى عصور التاريخ المراكشي. ونزعة المنصور الإصلاحية واضحة التأثير في العصر الذي نتحدث عنه، فقد وجه جهوده إلى القضاء على كل السباب الفوضى الإدارية والقضائية والاجتماعية، كما وجه همته إلى محاربة الأمية، فجعل التعليم إجبارياً للذكور والإناث، ويكفي أن نقول أنه حارب فكرة عصمة المهدي (مؤسس الدولة الموحدية)، وهي التي قامت على أساسها هذه الدولة.

ذلك موجز لكتاب (عصر المنصور الموحدي)، وقد وفق المؤلف في عرضه لهذين الجانبين من عصر المنصور، فكان ترتيب الفصول طبيعيا ومتسلسلا، وخاصة في الناحية السياسية. وبذلك توفر في الكتاب نوع من التنظيم قل أن نجده في كتب التاريخ. أما أسلوب الكتاب، فهو سلس وفيه بريق ولا يخلو من مسحة شعرية. ومما يتصل بذلك أن المؤلف لا يكثر من سرد النصوص التاريخية، ولكنه يكتفي بعرض الحوادث في أسلوبه الخاص مشيرا إلى المصدر في أمانة وأخلاص

غير أن لي بعض الملاحظات لا تنقص من قيمة الكتاب: منها أن كتابة التاريخ لم تعد سردا للحوداث ولا تلخيصا لما كتبه القدماء، ولكنها أصبحت فنا يقوم على شيء من التفكير وشيء من الفلسفة. ورب حادثة بسيطة لا تسترعي الانتباه تقوم عليها حياة العصر، ولو وقف عندها المؤرخ قليلا ووهبها شيئا من نفسه وتفكيره لشرحت له دقائقه وأسراره. ولكنا لم نجد في كتاب عصر المنصور أي مجهود من هذا القبيل، ومن أمثلة ذلك أن المنصور تحول من عقائد الموحدين وآرائهم التي قامت على أساسها دولتهم، وأنه وقف مع ابن رشد موقفا غريبا، فقد كان راضيا عنه مقربا له، ثم غضب عليه، ثم عاد فاستدعاه إليه وقربه. يعرض المؤلف هاتين الحادثتين كما رواهما المؤرخون، ولكن لماذا حصل كل ذلك؟ وكيف؟ لا تجد في الكتاب تبريرا لذلك.

ومن الملاحظات الهامة أن دولة الموحدين قامت على عقائد معينة أتى بها المهدي بن تومرت وأقام الدولة على أساسها عبد المؤمن جد المنصور. وقد كان حريا بالمؤلف أن يعقد فصلا لهذه الأفكار والعقائد التي قامت عليها الدولة

ومما يؤخذ على المؤلف أنه يسبق الحوادث أحياناً فيدلي بالنتائج قبل أن يسرد الوقائع التاريخية.

وقد قلت من قبل إن الكتاب نظم تنظيما دقيقا، ولكن المؤلف يعرض أحياناً لبعض الإصلاحات الإدارية والعمرانية والاجتماعية والقضائية ضمن ما كتبه عن الحياة السياسية، فقد كان حريا أن يعقد فصلا مستقلا لما قام به المنصور من إصلاحات.

وكنت احب أن لا اعرض لما وقع فيه المؤلف من أخطاء إملائية ونحوية ولغوية، ولكن الأخطاء كثرت بحيث لا تكاد تخلو منها صحيفة من صحائف الكتاب ولعل في ذلك أيضاً ما يغنيني عن ضرب الأمثلة. ويجب أن انبه إلى أن مثل هذه الأخطاء تنقص من قيمة الكتاب وتشوه جمال أسلوبه

ولست في حاجة إلى القول بأن هذه الملاحظات لا تغض من قيمة الكتاب العلمية، وحسبي أن أهنئ المؤلف على مجهوده، وأن ارجوا له التوفيق فيما سيصدره من كتب عن العصور الذهبية المراكشية.



مجلة الرسالة - العدد 701
بتاريخ: 09 - 12 - 1946

هذا النص

ملف
عبد الكريم غلاب
المشاهدات
469
آخر تحديث

نصوص في : مقالة

أعلى