نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

عبد الكريم العامري - مكاتيب - مسرحية

  1. - توضيح:
    • هذه المسرحية هي أول اطروحة تخرج في كلية الفنون الجميلة جامعة البصرة قدمها الطالب الفلسطيني يزن سعود حيث ان الكلية درجت على تقديم النصوص العالمية حصرا كأطاريح للتخرج.. وجاءت بعدها اطروحة تخرج الطالب احمد عبيد في مسرحيتي أيضا (في رأسي بطل) ومن ثم اطروحة تخرج الطالب محمد العامري في مسرحيتي (دارك رووم).


    -:-:-:-:-


    (مكان مليء بالنفايات، يجلس في وسطها شاب ممسكا بأوراق، يمزق واحدة تلو الأخرى ويرميها بعيدا عنه، يأخذ ورقة أخرى ويحاول الكتابة فيها بواسطة عود ثقاب..)
    الشاب: أنا بخير يا أمي، بخير... بخير... بخير، أجلس في شقة لا مثيل لها، شقة كبيرة، كتلك القصور التي كنت ترسمينها في حكاياتك، هنا الرزق مبسوط ،والناس لطفاء جدا.. أمي..(يسكت، يتأمل الورقة ثم يمزقها بعنف ويرميها بعيدا) كذبت عليك يا أمي! القصر الذي أعيش فيه هو أنقاض بناية خربة.. أبحث ككلب جائع وسط قمامات الغرباء.. كذبت عليك كثيرا يا أمي، كتبت لك عن اوهام تغريني بيوم هادئ، لا خبز هنا ولا أناسا لطفاء.. الليل مقيت والصحبة صاروا اعداء! أمي، أحلم في ان اغفو بحجرك، أشم رائحة (شيلتك) واسمع دندنة الامس منك...
    صوت الام: دللول يالولد يا ابني... دللول..(*)
    الشاب: من دللني غيرك..؟ من زق بي الحب سواك..؟ أخجل ان اخبرك بضياعي، ما كنت راضية بذهابي لكني خرجت واحرقت سفن العودة خلفي.. للآن أرى دمعتك وانت تنتظرين عند الباب..
    الام: ولدي.. تعوف امك..؟
    الشاب: بل اترك حظا بات يؤرقني...
    الام: لا حاجة لي بالمال، احتاجك أنت...
    الشاب: وأنا احتاجك أيضا لكني لا ارغب في ان اصبح كالشجر اليابس...
    الام: أنت ثمرتي...وأنا عبد زمني، أعدك أني سآتي اليك بالخير...
    الام: ومن يأتيني بك..؟ مات أبوك وأنت طفل فصرت اباكَ وأمك وربيتك حتى كبرت..
    الشاب: وخيبت ظنك...حاربت لأحميك وعدت لأطعمك فماذا جنيت غير ولد يخرج للمسطر في الفجر يتوسل هذا او ذاك (يدور في مكانه) عمي تريد عامل.. صباغ، كناس، كل شي اشتغل، بس فدوة لا تردني بلاية شغل.. امي بالبيت تنتظر.. تنتظر ابن شاغول.. عمي فدوة طلعني وي عمالك.. اصيرن لك حمار شغل! (يصرخ) حمار شغل... حمار شغل.. حتى الحمار يلكه شغل او يلكه عربانة يجر بيها وآنه الحمار الوحيد المالكه شغل...
    (يمسك بورقة أخرى ويكتب)
    أمي، لم يختلف الأمر، فالحمار الذي كنته هناك صار جرذا هنا...يدور من قمامة الى أخرى، شريدا، خائفا...
    البارحة حاصرني البرد وأنا احشر جسدي في صندوق ضيق..
    ثلاثة من الغرباء انتزعوا معطفي، اخذوه مني...
    (ينهض من مكانه)
    اتركه يا رجل.. اترك معطفي...
    - معطفك او روحك..
    - هو كل ما بقي لي من ذكرى بلدي
    - بلدك؟ (يضحك) ألديك بلد يا متشرد... متى كان للمتشردين وطن؟ هيا اخلعه.. اخلعه قبلما اخلع قلبك من صدرك!
    - حسنا (بخوف) حسنا.. لنعقد صفقة.
    - لا صفقات.. اعطني معطفك..
    - لا ينفعكم هذا المعطف فانتم ثلاثة والمعطف واحد..
    - نريده غطاء وهو يكفينا..
    - وأنا...؟!
    - أنت (يضحك) نم في هذا الصندوق حتى الصباح..
    (يجلس حائرا وهو ممسك بالورقة ويكتب..)
    ليلتها تدفأت بذكرى ليال عشتها تحت سقف البيت... هذا حالي يا أمي (ينظر الى الورقة ويمزقها من جديد ويرميها... ينهض) يكفيك وأنت تكتب..كتبت كثيرا بأصابع ثلج، وروح تطوف الفضاءات البعيدة... مَنْ يحمل ما تكتبه الى أهلك.. لا قلم عندك ولا اوراق، تكتب بعيدان الثقاب في قصاصات جرائد ممزقة.. (يجلس) أعرف أن حروفي لن يقرأها أحد، حتى أنت يا أمي... أعرف ذلك لكني اصبر نفسي بالكلمات.. المدينة ضيقة يا أمي، كل ما فيها ضيق وكريه! سرقوني منك يا امي، بل سرقت نفسي منك.. ما ندمت على شيء قط لكنني الآن........ (يصمت) كل العيون تترصدني، أنا التائه في أرض بلا بوصلة.. لا أوراق تشير الي ولا تأريخ.. كنت تقولين لي لا أحد يخرج من ثقب الحائط.. ها آنذا ذاك الخارج من ثقب الحائط.. لا أحد يعرفني ولا أعرف أحدا... لا أحد يفتح لي بابا .. أنا أموت ببطء... أموت ببطء يا أمي! (يلتفت خائفا وأصوات قصف عنيف ورصاصات هنا وهناك) قاوم، قاوم يا أخي فلن أدعك تموت.. لقد أبليت بلاءص حسنا ، لا تمت يا أخي.. قاوم.. لا تغمض عينيك.. قاوم.. قاوم..
    - ما عدت أستطيع...
    - سأحملك الى ربية قريبة، هناك سنكون بعيدين عن النار..
    - ولكنك جريح أيضا...
    - جرحي بسيط، استطيع أن اساعدك.. من العار أن اتركك في العراء وسط هذا الموت.. قاوم يا أخي .. قاوم.
    (يقدم له قرص هوية من تلك التي يحملها الجنود في الحروب)
    - خذ هذه ان مت فتذكرني بها.. تذكرني اينما قادتك قدماك ان نجوت من نار الحرب...
    - يكفيك من الكلام يا أخي، قاوم فقط..لا تمت... اياك ان تموت.. لم تحن ساعتك بعد هناك الكثير لتفعله.. قاوم يا أخي..
    - سأكون مطمئنا ان مت بين ذراعيك.....
    - (صارخا) لن اتركك تموت... لن اتركك تموت...
    (صوت قذيفة قوي.. الشاب جالسا وهو ما يزال يكتب)
    الشاب: ليتني استطعت انقاذك...ليتني مت معك، آه ايتها الحرب كم أكلت منا من أمان وصحبة، ما اسرعها تلك الايام، تمضي ولا تعود، ليتني عدت الى احضانك يا امي، كم بحر يفصلني عنك، كم بلد، كم نهار، كم ألم، كم خدعة ظننتها حقيقة لترميني في هذه القمامة.... الآن يا امي عرفت أن حقيقة المرء بوطنه...بأهله... وان حصيرة عندكم هناك أفضل عندي من كل قارات العالم...أمي، من يعيدني اليك ، من يعيدني الى أهلي بعدما فقدت الطريق... اعيدوني.. اعيدوا ما فرحت لأجله وما سئمت.. اعيدوا لي قبح مدني التي مللت منها وخذوا مدن الضباب والشعارات الزائفة، خذوا كل شيء، لست جديرا به.. اعيدوني لبيت لا يمكن أن تعوضه كل قصور الدنيا!
    (يلتفت جانبا)
    الآخر: ها أنت ذا ترجع ثانية..
    هو: لأني سئمت..
    الآخر: بل لأن راسك الصغير لم يعد قادرا على الثبات...
    هو: من أين يجيء الثبات في أرض لا قرار لها..؟
    الآخر: ولمَ القرار والنار تستعر في الصدور ، ألا تعرف..؟
    هو: أعرف ماذا...؟
    الآخر: انك هزمت...
    هو: ما كنت منتصرا كي أهزم..
    الآخر: لكنك هزمت وتلك جيوشك منكسرة...
    هو: تلك ليست جيوشي.. هم اعدائي!
    الآخر: اعداؤك نفسك...تبني حولك جدارا صلدا، قبرا من نار وخراء!.. أنت خطوت ، وخطوت، فلا ترجع الى خطوتك الأولى!
    هو: لكنه الطريق الخطأ.
    الآخر: كل طريق هكذا.. لكننا نجعله صحيحا بخطواتنا الواثقة..
    هو: اعترف أني أخطأت حين تركت صاحبي يموت في العراء... مثلما أخطأت حين تركت أمي وحيدة..
    (صمت.. ينظر في الورقة ويبدأ بالكتابة)
    أمي... أين انت الآن.. بل أين انا، أنا الطريد الشريد في دنيا لا ترحم.. لا مدريد مدت لي يدا ولا باريس.. ولا برلين ولا نيويورك.. ولا كل عواصم العالم الزائفة بعدما فقدت عاصمة نفسي.. الغربة سيف يا امي يحز رأسي كل مساء.... وحين يدب الليل ويمضي بي تحت سماء جليدية اتذكر سماء بلدي الدافئة الصافية...
    (صوت قصف قريب.. يركض في المكان صارخا)
    اختبئي يا أمي، اختبئي، السماء تشتعل نارا، ها قد عاد الغربان! القصف يشتد يا أمي، احتمي بي فقد تعود جسدي الشظايا.. أنهم يضربون البيوت.. ويحرقون المزارع.. اختبئي يا امي....(صمت) لم أمت هناك.. فيا موت أجلني حتى أعود.. أجلني.. أجلني يا موت كما اجلتني في حربين! (ينهض ويصرخ) أمي .... أتسمعينني يا أمي..؟ أتسمعين صراخي...
    صوت الأم: دللول.. يالولد يا ابني دللول... عدوك ذليل وساكن الجول(*)....
    ...... ............. ....
    (مع الترنيمة يهبط حتى يستلقي على الأرض ويغفو اغفاءته الأخيرة)

    اظلام- ستار

    10 نيسان 2002
    ---------------------
    (*) هذه ترنيمة ترددها الامهات العراقيات على اطفالهن قبل النوم.
    (*) الجول- بالجيم الاعجمية بمعنى الصحراء القاحلة.
    أعجب بهذه المنشور نقوس المهدي
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..