نصوص بقلم ياسين الخراساني

أشتهي اليومَ ظِلَّ الصنوبرِ. ليس لِلَمْسِ الظِّلالِ حفيفٌ، ولا يخْمُش الذّكرياتَ كما يفعلُ الشّوكُ في حُمْرةِ الوردِ. يَحمِلني.. أحملُ الضّوءَ عنهُ، يسيرُ إلى بلْدتي في الشّتاءِ الأخيرِ. أنا معهُ، لا أبارح ريحًا تداعبهُ. هو في داخلي مثلَ حُب قديمٍ تَشَابكَ بالشَّعْرِ. قلتُ أمشِّط أطرافَه...
النبات الأول أَتَريَّثُ في نَزْعِ شوكةِ حُزنٍ مِن الرِّجْلِ، كان لها -رُبّما- في الكتابِ احْتمالٌ بِوَخْزِ الصغيرِ، فَشَمَّرَ عَطْفُ السماء مُشيرًا إلى قَدَمِي، رُبّما إن أَشَحْتُ بِرِجْلي وألقَيْتُها في حَظيرةِ ماضٍ نَدِمْتُ على آخر الذكرياتِ لِمشْيِ الحُفاةِ … أكانت تُميطُ الأذى عنْ طريقي...
في البَلاط قديما وعصْرِ الخِلافةِ كان صِراطي طويلا كخَصْر المدى المُستديرْ عُمْرُ ورْد الحديقة يَسْبقني نُذَفُ الثلج، أو حبّة القمح، أو قَشّة الضوء في حُجُرات الحريمِ، أنا ظِلُّ ظلِّ الإله على هذه الأرضِ، واسْمي: غُلامُ الأميرْ كان لي مع كل الفَراشِ حديثُ الطفولةِ: - أَحْمل عنكِ رياح الجنوبِ...
أحملُ النّفسَ للسّجنِ، كان الولوجُ كرَفْعِ الغِطاءِ عنِ النّعْشِ، قال النّزيلُ: أقُلتَ كلامَ الحرامِ عن الحاملينَ ملاعقَ صفراءَ في الفمِ؟ كان اقْترافي صغيرا. أنا لِصُّ كِسْرةِ خُبْزٍ ويأكلُ طيرٌ من الرأسِ. لا أصرفُ الطّيرَ، أُصغي لقَشْرِ الحبوبِ ... أُخَمِّنُ: يُشبهُ نَقْرَ المياهِ لأنّ السحابَ...
ألفت من الحياة صمتها و ثغاءها و من الحزن إلحاحه على الباب: إفتح يا ابن الكلب و اخرج نكمل جولة اللعب فحجر النرد لم يعثر بعد على الرقم السابع ... كنت غائبا يوم وُزِّعت اللغات على البرِيّة فكان نصيبي ما بقي من لسان البدو: يكفيك حرفان للحب و الألم و شراء الفول و العدس كل ما زاد فهو فضل و انتصار على...
"إليك عني بثقل الحديث، لن أخوض في زمن الذكريات ولن أدلي اليوم بصنارة تعود بأحذية الحنين. كفاك دهنا للذاكرة بالسواد، ألا ترى الليل قد تضاعف وادلهم في زمان الماضي، وتوالدت حشرات الخنافس، تسلقت سماءنا وقرضت شمسنا". كنت أعرف مدى عبث كلماتي، لأنه يدخل باب الذاكرة دون استئذان، له رخصة عبور دائم ولا...
الصّمْت من ذهبٍ وفضّةِ سَطْوةٍ قُرصانيَةْ أُنهي صِراعي في حبالِ الوقتِ بالتّلويح والدّمعِ الكثيفِ أنا كثيرُ النشْجِ يَجري في عُروقي خوفُ طِفلٍ أو عِراقيّةْ وأسمعُ في صداها خيلَ ماغولٍ وقِلّةَ أدويةْ خارتْ ظُلوفي مثلَ إبنِ الوعلِ لكنّي بقيتُ حبيسَ أرضي مثلَ أمسي لا أفارقُ ما عرفتُ إلى بلادٍ...
الغريب يحمل قبعته في كل مكان. تحت سقف وفي عش الحمام، يتذكر ثقل السماء، يقول للآخر لا ترسل إلي رسائل أعرف ما تحوي من الحنين، فأنا الغريب ولي وجهتان: إلى قهوتي في الصباح العليل، وإلى جرحي أسمع فيه قيثارة غريبة اللحن، لأني الغريب تنفر مني ذرات الهواء، يفزعني تباطؤ الفجر وأخاف من الفراغ في أسرة...
لا أجد ما أُقّمِط به جديد الكلمات التي تولد لأجل سيرتكَ. رأيتك تحمل شعاعا وتبصق على الهواء. أظنني تعرفت على الشبح الذي مر أمامكَ. كان نفسه الهارب يوم وجدتك تلقي بحذاءك على الجسر، وتلعن كل من مشى عليه: "كيف نجرؤ على العبور إلى الضفة المقابلة غير زاحفين ؟ فهمت من كلامك أنك تعني حضن أمك، يوم تحسست...
أَعْرِفُ اليَوْمَ صُورَةَ حُلمِي. شَهِيٌّ كَتَنُّورَةِ الحُلْوَةِ مُتَوَرِّدَة الخَدِّ. يَملَأُ قَلبِي بِالزَّهْرِ والكَرَزِ المُتَسَاقِطِ حَوْلَ الشُّجَيْراتِ. لَيْسَ بِدَاخِلِ قَلْبِي نَوَافِذُ تُفْتَحُ كُلَّ خَمِيسٍ عَلَى بِنْتِ حَيٍّ وجِيرَانِ، قَلْبِي يُثَابِرُ فِي العَمَلِ الشَّاقِّ...
هل ظل الكلمات يصلح لنظم ظل القصيدة ؟ هل أشبه غزالة تسألني عن الطريق الآمن بين عرينين ؟ هل أحتاج إلى خريطة للتجول في دولاب العراة ؟ هل أحلام الحرباء ملونة إن نامت على أشجار الكرز والرمان ؟ أشتهي قرنفلة من أرض الكناية، هل قرنفلة تشتهي شاعراً نتناً عث العانة ؟ هل تلوث غازات الطائرات فِعلي النقي...
تسألني طفلةٌ : هل أكبرُ ؟ - هل النظَر إلى المدى أسهل إن طالت قامتي ؟ - و ماذا تفعل ياسمينةٌ مُجَعَّدَةٌ على خدِّ السذاجةِ … ؟ السماء بديعةٌ منَمَّشَةٌ بالأرجوانِ و أحلام طفلةٍ تكبر قبل الأوانِ: -سأصعد إلى السماء لأُقَبِّل من يكتبون قَدَر الريح، ربما ذكَّرتهم بوداعة نسمةٍ خائفة تتصرف بطلاقة...
عدتَ إلى وهمكَ الأوَّليِّ: أن تلقيَ السلام على سحابةٍ شُلَّ نصفها الرماديُّ في قهوتكَ الصباحيّةِ و أن تنتظرَ من قطِّك المتثائبِ تحيّة المساءِ لكن الأشياء البسيطة مدمنةٌ على البساطةِ فماذا تفعل اليوم إن توهّج اليأس في كبد السماءِ و من يلقي السلام على من ... تعريف الحنينِ بديهيٌّ مثل الكآبةِ في...
انتصرت على الخيال فأنا الآن أكثر غرابة كان يكفي أن أُمَسِّد على ضَرع خاطرة كي تُشْعِل لي الأرض غناءها و تُمْطرني بوابل من الغَزَل الجاهليّ ... لم تعاتبني الكلمات الحزينة على خيبة الخيال فأنا لست بائعاً متجولا للفرح و أيْقونَتي معطوبة في شَرْيان القداسة كنت أشمّ في يدي رائحة الخوف فأمسك بعصفور...
هل تراني بين حبّات المطر هل تسمع صوتي أثناء العاصفة و لكن ... أجبني أولاً من سَيَكْنُس الصدى الرَّديء بعدكَ عندما كنتَ تمشي كان الضّباب الأعزل يَشْحَذ بَيَاضَه أمامكَ النهر في حِزامك مَشْحونٌ بثمان قطرات حينما تراني لا تقل أنكَ مشيتَ و إنّما الأرض تَحتكَ دارت لِنَتَّفِق منذ الآن على تعريف...
أعلى