بنسامح درويش

أكتبُ علَى عجَلٍ في غفْلةٍ من شرْطة الشِّعر أكتبُ بلا رُخْصة ولا تصْميمٍ من مهنْدس شعر مُعْتمَد أكتبُ بشكْلٍ فوْضويّ جنْبًا إلى جنْبٍ مع جمْهرة من الشّعراء النّازحِين منْ أرْياف المَجاز نكتبُ مُختلطِين وبِلا أدْنى امْتياز نكتبُ وقْتَ القيْلولة وفي أوقات الصّلاة نكتبُ تحْت جنْح الظّلام وفي أيّام...
1 هكذا أحبّ، أنْ أخْضَرَّ وأخْضرَّ ويسْريَ في الكلمات يَخْضُورِي، حتّى تظنّ العَصافيرُ أنّي شجَرة، فتحُطّ فوْق أغْصانِي. هكذا أحبّ .. أكْتبُ ارْتعاشَة الغصْن كلّما طارَ من فوْق الغصن عًصْفور. 2 هكذا أحبُّ، أنْ أصْغُر وأصْغر وأصْغرْ حتّى أصيرَ بِقامَة زهْرةً في الخَلاء، بلا اسْمٍ ولا أصيصٍ ولا...
ليس لي من كينونتي سوى فخاخها. وليس للمر المعتم الطويل في سيرورتي الخاصة سوى دلالة واحدة: غمد الهاوية. -1- إن لم تخنّي جمجمتي هذه، المحشوّة بالتراب ورخويات الأرض، فإنني أجزم أن هتاف الحرية كان آخر ما التقطتِه أذناي وهم يعبرون بي الممرّ المعتم الطويل، وأجزم قاطعا أنني في تلك الفجوات القصيرة التي...
-1- .. وبالرغم من كل ما حدث سأحتفل هذا المساء . سأشعل ما تبقى في طويتي من يمام ، وأهز أغصان الذات لأتفقد عصافيري التي أحسست أنها تناقصت بشكل ملحوظ منذ أن حصل ما حصل. سأتعرى وأترك للسليقة تفصح عما تكلس – بفعل ما حدث – في خلجات الروح من فرح ومسرة : أصفق وأرقص وحيدا مثل إله مخبول زاهد عن نصيبه في...
لا ظل فوق الرصيف القاحل إلا ظلي. تركته وانصرفت مومئا إليه بترك عينه على الأمتعة، فهو قد أصبح يفهم تصرفاتي جيدا، خاصة بعد أن قررت أن أشركه في حيرتي وشؤوني، فور نزولي بهذه المحطة القاحلة، مما حمله على الظن بأنني هنت وضعفت أمام غربتي ووساوسي واضطررت اضطرارا أن أتخذ منه وليا ونصيرا، فهز رأسه...
-1- كأن قدميّ لا تبلغان الأرض. كأنني أهرول في مرج الفراغ. مخطوفا أسير في الاتجاه الذي يمليه علي هتفان الروح. كأنّ قارورة خبل قد تكسرت في سريرتي بفعل هبوب فكرة هوجاء، فخفّتْ كينونتي ، وبدتْ مشاعري وخواطري وأفكاري ممسوسة بحبور مبهم، وأنا أنتقل مثل ريح مخبولة من محل إلى آخر، أقتني مستلزمات مشروعي...

هذا الملف

نصوص
6
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى