سفيان صلاح هلال

{بهواء هندسْتَه بيَديْك نضج مرادُك ولمطرِ العشقِ ما له من إشكاليات} في ساحةِ عرشٍ لم أسترخِ عليه، على ملكوتٍ غاباتٍ وللجوعِ فرائضه وكتائبه الزنبركية أجنادٌ في صلْبِ ذواتٍ متناقضةٍ حتى الحربِ لتحْيا ذاتٌ من دمِ ذاتٍ وسنابل حقْل ِالحُبِّ مهددة بالجوَّالين ذوي الدوّامات المطَّاطية في استعداد...
هل الشعر غير قمة الوعي في صرح جمالي مبني بالمفردات ومعشق بالعلاقات الداخلية والخارجية في فضاء التجربة، فالنص الشعري لا يولد من فراغ، ولا هو اللا شيء الذي يتخلص منه إنسان ما، ملقياً به في فضاء الوجود. "ماركس" يرى أن ّالوعي بناء فوقي تدريجي تندرج تحته الأنشطة الإنسانية كافّة، ويرى أن الإنسان لا...
سيكون كفيفا دعت له أمه بشعر رأسها من يريد عبور الجسر على يد " منجي"، فالحقيقة أنه سيبصر؛ فهذا أسهل له بعدما يتردد به منجي ساعة ذهابا وعودة كل خطوتين فور الإحساس بصوت سيارة قادمة على بعد خمسين مترا. صديقنا يعاني فوبيا الحوادث، هو يخاف الغرق؛ لهذا لم يتعلم العوم ولم يبلبط في الترع معنا، ويخاف عبور...
التقت الكاتبة "منصورة عز الدين" مع ألف ليلة وليلة لقاءً مباشرًا في روايتها "جبل الزمرد" حيث ربطت بين إحدى قصصها وروايتها ربطا متلازما ... لكن في "مأوى الغياب" تصنع الكاتبة لياليها الخاصة بها في عمل يستفيد من الأصل ولا يشبهه، بل أضاف إليه حكايا "شهرزاد" الجديدة. وإذا كانت شهرذاد القديمة هربت من...
( اكتشفنا زيف اللعبة بعد كل هذا العمر) فى مجموعته القصصية ( كريشندوا متتاليات الحزن المتصاعد) الصادرة عن المركز الأدبي للتنمية الثقافية باسيوط يفاجؤك القاص بمجموعة قصصية لا منتمية من حيث الشكل .. فرغم أن اللحظة هى المحرك للحدث، مما يجعلك لا تشك أنك أمام قصة قصيرة ، غير أن الكاتب لا يعدم الحيل...
هو الشاعر والناقد والمثقف صاحب الرؤى الثاقبة المشاغب المنتمي الذي يقف وحيدا لا ينتظر من مؤسساتنا شيئا النجار الشريف صاحب المؤهل العالي الذي لم تكتسبه وظيفة حكومية فواصل العمل بعرق جبينه مقالاته الساخرة بجريدة القاهرة و قصائده ودراساته في مختلف الصحف والمجلات المصرية والعربية فاز بجائزة المنيا...
تثير مجموعة "فاطمة الشريف" " ساعة الحظ" قضية من القضايا التي شغلت المبدعين والمتلقين العرب في السبعين سنة الأخيرة، ألا وهي قضية الغموض والوضوح في الإبداع، وحين ندخل عالم هذه القضية؛ لا بد أن نفرق بين الغموض والإغلاق، فالإغلاق قد يؤدي بنا إلى لا شيء؛ مما يجعل النص المكتوب مجرد صخرة صماء في...
تتلمذنا على يد الكثيرين من الأساتذة والمشايخ حين كان التعليم يمثل هما مجتمعيا للجميع، وليس مجرد تجارة تديرها السناتر في الدروس الخصوصية، والجمعيات الأهلية في تحفيظ القرآن، وأذكر أن الكثيرين ممن أثّروا في تعليمنا وتربيتنا وتكويننا كانوا لا يتعاطون أجرا، ومنهم الشيخ "حامد الشريف" فقد كان يحفظ لنا...
الكثيرون على مر الأزمنة حاولوا وضع الضوابط الفاصلة بين الشعر والنثر، سواء بوضع التعريفات لكل منهما، أو بإلصاق الوصف على كل كلام جاء في شكل معين، أو به صفات معينة. وأظن أن لغة الشعر كانت هي الفيصل بين ما يمكن تصنيفه شعراً، وما يجب أن يوضع في خانة الأجناس الأدبية الأخرى. -فمثلاً- الشاعرية ليست من...
لو تخيلنا أن الشعر هو النجم الذي يدور في فلكه الشعراء مجذوبين إلي إعادة رسم الحياة من خلال نوره؛ فإنني أستطيع أن أقول: إنهم لا يدورون في مدار واحد، وإن العمق الشعري لكل منهم مرهون بمدى قربه أو بعده عن نجم الشعر، وكلما كان الشاعر قريبا من الطاقة العظيمة كلما كانت رؤياه أعمق وكلماته أقل وإيحاءاته...
(1) والذي يـُسـَمـَى الجرح فاصل كأنه مسافة على جسد الفراغ وأنثى البــُرْء كأنها العرق الغزيـ ـ ـ ـ ـر في قيلولة مغبرة…. بضوضاء حرب قطعان مسافات وعلى حياء قاتل فكيف تعود غانمة صقور التناسل تلك التي تتخبط بين انحطاط ظلمة الآلام على كواهلها الطائرية وجدران الذي أمسى وأصبح...
فضفاضة الأثوابِ منذ أنجبتني جرّت الدارَ إلى الشمسِ وأعطت الزمانَ دورة َالأيامِ من تقْويم مولدي ... وحين عض الجوعُ قلبي فتحت لي صدرَها فحلّقت روحي وطالت من كلِّ نعمةٍ يدي ... في زحمة الأسواقِ تكتفي بشعرِها يصد القيظَ عنها والغطا تجعله مظلتي... أمي تغني كي يروح الخوفُ عني أو تغني كي تزيدَ فرحتي...
أأكون ُقد استهلكتُ بعاطفةٍ كفضاءٍ أقدامِيَ أمْ أني استهلكني فخٌ هوَ ليْس سوى شبَكِ الحلمِ الإنســـــــــاني؟ هل طغَت الوحشة ُ فانطوت الفكرةْ؟ هل كنت الأضعف من أن يبنى جنةْ؟ هل كان جنودُ النار أشدَّ عتادًا.. أو أكثرَ أعدادًا؟ هل كان الساحلُ – أيضا- محتاجًا...
استدعاني أحد الأصدقاء وهو عالم الآثار المبشر بالخير/سيد عبد المالك؛ للاستفادة من خبرتي في الأخشاب وتصنيعها، ومعرفتي أماكن شراء مواد أخري؛ لترميم بعض أثارنا. وأخبرني أن القائمين على الترميم خبراء أجانب؛ لهذا عليّ الالتزام، والخروج من دوائري المعتادة في التعامل، الحق أن التعامل سار في طريق جيد،...
لست من هواة نحت المصطلحات وتصنيف الأجناس وتبويبها، فالعمل الأدبي بوجه عام ليس عملا ميكانيكا محسوبا بدقة لأداء مهمة محددة، كما أن كثيرا من الأعمال التي وصفت أنها تجريبية -مثلا- لم تكن قد هبطت من سماء الإبداع للتو واللحظة، أو الأعمال التي وصفت أنها عبثية، كانت مجرد لهو، وقد سئل الشاعر الكبير...

هذا الملف

نصوص
51
آخر تحديث
أعلى