محمد السرغيني

مساءَ الخيرِ يا «درعه »! مساءَ الخير! «بالحنطوز» و«التخمال» أدخل في الرفوف كأنني سِفْرٌ، وأخرج صفحةً ممحوّة بيضاءَ. أكتب ما أراه روايةً عني، ويكتبني سماعاً. إن بالحشراتِ لؤلؤةً، وبالكذب الجميل محارةً. ويقاطع الأعمى عصاهُ ليستفزَّ الرِّجل بالأخرى ويكتم في غبار الأرض عثرتَهُ. أقول هزالُها وتقولُ...
ـ هذا خط « عين القدس »؟ وأجاب الجابي بغير اكتراث : « نعم » واستمر يوزع التذاكر ويجبي الفرنكات من غير أن تنفرج عن أسنانه آهة حسرة على المساكين الذين يدفعون ثمن التذاكر بتلكو، وانغرز إدريس وسط الزحام في مؤخر الحافلة يتناكب مع الركاب الأنانيين الذين يفسحون المجال لضخامة أجسامهم لتتمدد بحركة توسعية،...
زقاق الزمان عرشت فوق سور الزقاق المشاغب، طعم التقمص فيها ورائحة الزغب المتمرد والأرجوان، ترد بأحسن منها التحية إن رشقتها الحجارة أو فاجأتني على حافة القشر واللبّ أحصي أسامي من وقعوا في حبائلها. رحبة الزبيب تشكو من عسر الطلق ومن بيوض النخل، وأشكو من عنب مزّ لم يبلغ سن الرشد. وفي جلسة أنس ضمت...

هذا الملف

نصوص
3
آخر تحديث
أعلى