أحماد بوتالوحت

يبقى الوطن هو البيت الأول لساكنه أو المنتمي إليه، إنما أحياناً يضغط عليه، فيصبح قبره،تابوته الذي يضيق به باضطراد، موته البطيء والآلم، رعب وجوده أو كينونته، بؤسه ويأسه في حالات أخرى، تبرمه بالحياة، خروجه إلى العلن بقولة " لا " لوطن يقتَل فيه اسمه، مسماه في وضح النهار، لتتحول الكلمة إلى حالة تشهير...
لَمْ أكُنْ فِي يَوْمٍ مَا ، مَحْظُوظاً فِيكَ يَا وَطَنِي ، فَالضَّجَرُ وَجْبَتِي الوَحِيدَةَ تَحْتَ سَمَائِكْ ، وَقَصَائِدِي الّتِي تَسْبَحُ فِي نَفْسِ النَّهْرِ الهَادِرْ ، أقْرَؤُهَا علَى مَسَامِعِ الْقَمْلِ والذُّبَابِ وَالأَسْوَارْ ، وَفِي مَطَارِحِ الْأَزْبَالْ . وُلِدْتُ ، فِيكَ ، مُوحِلاً...
لَاشَيْءَ يُوقِفُ نَزِيفَ الأَحْزَانْ ، كُلُّ شيْءٍ يَبْعَثُ عَلَى الأَلَمْ : رَائِحَةُ البُنِّ في الفِنْجَانْ ، الحِبْرُ عَلَى الأوْارَاقْ ، الشِّعْرُ فِي أَمْسِيَات المَنَافِي ، الكُتُبُ المكْسُوَةُ بِالطَّحَالبِ وَالغُبَارْ ، الظِّلَالُ تَتَثَاءَبُ عَلَى دِهَانِ الجِدَارْ ، الفَرَاشَاتُ...
كَانَ الْمَسَاءُ يَنْفُضُ الْفَرَاشَاتِ عَنْ قُبَّعَتِهْ ، وَكَانَ هَذَيَانُ أَجْرَاسِ الْجَدَاجِدِ يُوقِظُ أَسْرَابَ الْيَاسَمِينْ ، وَالصُّقُورُ تَنْسُجُ فِي الْفَرَاغِ سَمَاءً أُخْرَى أَقَلَّ ضَرَاوَةً . وَبيْنَ قَارَّتَيْنِ عَجُوزَتَيْنِ مِنْ عِظَامْ ، مَدَّتِ السَّلاحِفُ أَرَاجِيحَ...
لف حول الطاولة الكبيرة التي تتوسط المكتب بكرسيه المتحرك، اتجه نحو المكتبة، تأمل رفوفها المثقلة بأمهات الكتب ـ كما يقول ـ تناول مجلدا من بين مجموعة لم يقرأ منها غير أغلفتها الخارجية٬ مرر أصابعه اللامعة على الحروف البارزة والمحفورة على الغلاف، خبث في داخله أوحى له “أنت الموظف السامي”، نظر إلى صورة...
سَاعَةُ الْمَدِينَةِ الْحَائِطِيَةْ تُومِيءُ إِلَى زَمَنٍ مَيِّتٍ عَلَى الْجِدارْ . نَامَتْ أَرْصِفَةُ الْمَوَانِيءُ وَهِيَ تَحْلُمُ بِبِلَادٍ بَعِيدةْ ، وَبَيْنَ سُحُبٍ هَزِيلَةٍ أَطَلَّ قَمَرٌ مَجْدُورْ ، وَفَوْقَ سَمَاءِ الْبِرَكْ ، طَفَتْ عَجَائِزُ النُّجُومْ . كَانَ لِلْمَطَرِ أَرْجُلٌ...
(1) مقهى قديم ، كراسي متآكلة، طاولات مخلعة، مطحنة البن التي تضرب عن العمل أكثر مما تعمل ، عصارة القهوة التي تتوقف فجأة دون سابق إنذار . بالداخل عاطلون عن العمل ، متقاعدون ، بائعوا سجائر بالتقسيط ، ملمعوا الأحذية ، سماسرة ، لصوص ، مهربون ، بائعوا الخمور في السوق السوداء . فضاء معزول عن الزمن ،...
ثمرة متعفنة للإستبداد: ذلك هو التعذيب، وكذلك هم الجلادون حيدر حيدر - وليمة لأعشاب البحر من الغرفة تفوح رائحة القيء والدماء المتخثرة. ألقيّ بالكيس على أرضيتها الرطبة. وبمجرد ما لامس الكيس الأرضية لسع البرد أطراف "منصور"، وكان للبرد قساوة الإبر. تدحرج الكيس هنا...
تذكر الصبي الذي كان يقرفص قبل قليل أمامه، بعد أن بعثر أحشاء صندوقه، وبدأ ينفض الغبار عن حذائه، رفع عينيه عن الجريدة المنشورة أمامه على الطاولة... ألفى حذاءه ممتطيا صهوة الحصان الخشبي منذ أن غاب الصبي - بعد أن اعتذر عن نفاذ علبة "السيراج"، واستأذن في إحضار علبة أخرى - والرجل لم يغير من وضع رجله...
1- القط لا أحد يعرف من جاء به ﺇلى هذه الحانة ولا أحد يتذكر متى كان ذلك ٬كأن وجود القط هنا ! قد تمّ خارج الزمن . صاحبة الحانة ٬المرأة البدينة ٬ لا تجيب بشيء محدد حين يكون موضوع السؤال قط "حانة مارسيليا " " مغاوْري " . هذا هو لقبه الذي حصل عليه من رواد البار فضلاً عن الركلات التي تطال مؤخرته كل...
كان الَدَّرَكِيُ الذي أوقفني ، في أول المساء ، ليتأكد من أوراق سيارتي ، قد أتاح لي الفرصة لأَتَيَقَّنَ من أن الذي رأيته لم يكن وَهْماً صوَّرَتْهُ لي نفسي المُتعبة . وفيما هو يتفحص على ضوء مصباح يدويٍّ أوراق العربة ، كنت أنا أتحسَّس المقاعد الخلفية للسيارة ،أُرَبِّتُ عليها لأتأكد من أن أشخاصاً لم...
* إهداء: إلى الذين قضوا في سبيل لقمة عيش نظيفة تحت أنقاض مناجم الفوسفاط باليوسفية هناك أسفل حائط " لكريني" جلست, كان جليسك وأنيسك "بولبادر" يطل عليك من اللافتة اللاصقة على قنينة الشراب الاحمر الرخيص, وكان صاحبك قرطاس "الطايب وهاري"**، حملته معك من السوق الاسبوعي الذي يبعد نصف ميل عن الحائط...
قلب الفردتين ...راوح بينهما بين كفيه . - ﺇنه حذاء ذو جلد متين !! - يبدو ذلك من أول نظرة !! جرب الفردة اليسرى ...ﺇنزلقت قدمه داخلها بسهولة واستقرت أخيرا فيها , لقد كانت على مقاس قدمه . - أريد شراء الفردة اليسرى , فقط. هذا ما تسمح به نقودي .! - لا يمكن أن أبيعك فردة واحة فقط !! - أنت ترى أني لا...
(1) على رصيف المقهى كان رجال يجلسون ممددين أرجلهم تحت الطاولات يثرثرون أو يبحرون داخل هواتفهم النقالة , أو لوحاتهم الإلكترونية أويحلون الكلمات المتقاطعة أو المسهمة أو "يحلون " أفواههم في الشاشة متتبعين مباراة من مباريات كرة القدم . بعضهم يمسك صحيفة من الصحف , وسرعان ما يتخلى عنها لآخر ثم يتخلى...

هذا الملف

نصوص
89
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى