عبد الجبار العلمي

للروائي الأردني الفلسطيني صبحي فحماوي رصيد إبداعي يتوزع بين أجناس أدبية متنوعة: الرواية ـ القصة القصيرة ـ القصة القصيرة جداً ـ المسرحية. ولعل أهم أعماله تدخل ضمن إطار جنس الرواية التي وصل رصيده منها إلى حد الآن عشر روايات، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: «الحب في زمن العولمة» ـ «قصة عشق...
إن أغلب الدراسات والأبحاث التي تناولت الإيقاع في الشعر درساً وتحليلاً، كانت تتجه إلى دراسة الوزن والقافية، بينما تغفل إغفالاً يكاد يكون تاماً مكون الإيقاع، الذي يمكن رصده انطلاقاً من مستويات أخرى كالمستوى الصوتي والصرفي والتركيبي والدلالي. ويعود الأمر إلى كون أصحابها يعتبرون الوزن والإيقاع...
دراسة العنوان : من اللافت للنظر أننا لا نجد عبارة عنوان الرواية : " اهبطوا مصر" إلا مرتين : مرة على ظهر الغلاف ، ومرة ثانية في آخر سطر في الرواية. قرأها السارد المهندس عمرو الشرنوبي على سلم الطائرة المصرية لدى نزولها على أرض الكنانة. وهذه العبارة تومئ إلى أن خلاصه الشخصي إنما يكمن في أرضه مصر ،...
حنيني إلى رحلةٍ في العيونِ تَكُونُ رَحِيلاً بدونِ انتِهاءْ إلى لَمْسِ كَفِّكَ حينَ أَجيءُ إليك أُسلمُ كلَّ مَسَاءْ إلى رحْلَةٍ في مَراكِب ِحلمٍ نَجُوبُ جَزَائرَ عِشْقٍ بِحارَ انْتِشأءْ إلى هَمْسِك المُتَرَقْرِقِ لَحْناً حَنُوناً نَدِياً رُخَاءْ
بقلبي ترعرعَ هذا المساءْ حُقَيْلٌ مِنَ الشَّوق هاجَ رُوَاءْ وَحَطَّتْ طيورٌ تُعَشِّشُ فيه وتنقرُ.. تنقرُ دونَ ارتِـــواءْ حبيبي أنا في صقيع البعادِ غَريبٌ وحيدٌ فهل من لقــاءْ؟ حنيني إلى رحلة في العيون تكون رحيلا بغير انتهـاءْ إلى لمس كفك حين أجيء إليـــك أسلم كل مســـــــــاءْ إلى ضمة يا حبيبي...
بذاتيَ هاجتْ بهذا المَساءْ بحورُ اشتياقي وثارَ الحَنينْ بقلبي الحزينْ وحَطَّتْ طيورٌ تُزقْزقُ فيه وتنقرُ .. تنقرُ .. دونَ ارتِِوَاءْ عبدالجبار العلمي
تنتمي رواية “دنيازاد ” للروائية المصرية مي التلمساني إلى ما يسميه الدكتور صبري حافظ برواية التسعينات ، فقد ظهرت أسماء عديدة لروائيات وروائيين في نهاية القرن الماضي في مصر عرفت كتاباتهم بنوع من القطيعة مع جماليات السرد الروائي السائدة لدى الأجيال السابقة من الروائيين، ومنهم أدباء الستينيات، وقد...
كان أستاذنا الدكتور أحمد الإدريسي رحمه الله عبقرياً بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى ، وذلك بشهادة كل معارفه وأقرانه وطلابه ، ولكنه وُجد في بلد لا يعطي الاعتبار للعلم والمعرفة ، ولا يكرم المتفوقين من أبنائه ، ولا يعترف بما قدموه في حياتهم من أعمال جليلة بكل تفان ونكران ذات. وما يؤسفني كلما تذكرته...
كتب الصديق العزيز المهدي ناقوس تدوينة رائعة عن الغناء المغربي في زمنه الجميل ، فملأ ليلتي الرمضانية بالإمتاع والمؤانسة ، وحرك قلمي الكسول المتثائب ليكتب بعض الأفكار والإضافات المتواضعة هي كالتالي : شكرا على الإضافة المفيدة الرصينة أخي وصديقي العزيز سي المهدي . كل من ذكرتهن من مطرباتنا الفنانات...
الباحث الناقد السينمائي الصحافي الأستاذ الأكاديمي مصطفى المسناوي الذي وافاه الأجل بالقاهرة قبل ثلاث سنوات خلت ، حيث سافر إليها للمشاركة في المهرجان السينمائي المنظم بها آنذاك: تلقى المثقفون المغاربة خبر وفاته فجأة بأرض الكنانة بكثير من الحزن والألم ، وذلك إثر أزمة قلبية بعد وصوله بساعات . وتم...
هذا الديوان للشاعر المغربي المُجيد محمد الشيخي يأتي بعد دواوينه الرائعة " حينما يتحول الحزن جمراً" - " الأشجار" ـ " وردة المستحيل" ـ " ذاكرة الجرح الجميل" ـ " زهرة الموج" . وقد صدر الديوان في حلة أنيقة عن منشورات مجلة " فضاءات مستقبلية" ، سلسلة : " فضاء الشعر" التي يشرف عليها الأستاذ محمد البكري...
معظم شخصيات نجيب محفوظ من الشخصيات التي لا تنسى مثل التي خلدها كبار الأدباء في العالم ( أوليس ودون كيخوطي وشانتو وهاملت وعطيل وإيما بوفاري.. ) . من ينسى نفيسة في "بداية ونهاية" ، وحميدة في " زقاق المدق" و محجوب عبدالدايم في " القاهرة الجديدة " وأنيس زكي ( المسطول ) في " ثرثرة فوق النيل " وسعيد...
في ذكرى وفاة الشاعر العربي الكبير : من أجمل ذكريات الدراسة في ثانوية القاضي عياض بتطوان التي لا يمكن أن تمحو سطورها يد النسيان ، لأنها منقوشة بأنامل فنان أندلسي فرغ لتوه من كتابة جدران قصر الحمراء بغرناطة بألوانه وأصباغه غير القابلة لآن تبهت أو تزول ، وهبَّ لينقشها في ذاكرتي إلى الأبد : تلك هي...
الأستاذ عبدالكريم غلاب ( 1919 ـ 2017 ) : الأديب القاص الروائي المناضل الصحافي المرموق . رائد الرواية الواقعية التي تمثلها روايتاه " دفنا الماضي " و " المعلم علي " وصاحب العمود الشهير اليومي " مع الشعب " الذي كان ينشره في جريدة ( العلم ) الذي كان يعالج فيه قضايا تتعلق بهموم الشعب وانشغالاته بكثير...
الأديبة الروائية لينا كيلاني : أشكر لك دعمك الدائم ، وأنا من المعجبين باجتهادك ومواهبك الأدبية و اتجاهك إلى الكتابة في جنسين أدبيين لا يخوض غمارهما إلا الموهوبون العاشقون لهما ، فهما ليسا من السهولة ألتي قد تغري بالكتابة فيهما ، فأدب الطفل . لا يجيده إلا قلة من كتابنا. وهم كما تعلمين معروفون قد...

هذا الملف

نصوص
60
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى