محمد الرياني

وقفنا صفًا طويلا في نهارٍ حار للحصول على وجبةِ فولٍ من مقصف المدرسة ، الفسحة كانت بعد الحصة الثالثة من اليوم الدراسي، بعضنا كان يلبس على رأسه غطاء من الشمس والآخر يكاد شعْره يحترق، عدد الأطباق المتناثرة في فناء المدرسة لايفي بعدد الطلاب، معظمها لايزال يحتفظ ببقايا الفول من إفطار أمس، كنتُ...
جاء بها من حديقة بيضاء تحاكي القمر، نسرين التي تشبه القمر، سرى بها في الظلام محتفلاً وهي لم تحتفل، لما رأت سواده المفزع لطمتْ خديها وبكتْ نسرين. أي حظ هذا الذي قادني من حديقة البياض إلى مزرعة الخنافس، سرتْ والدمع نصفٌ محترق ونصفٌ يطرز فستان الزفاف، حطتْ رحالها في الدار الغريبة بين أصوات الخصام...
غربت الشمس ونحن ننتظر الأغنام، صعد الدجاج لينام، أقبل الليل بسواده ونحن ننتظر، في تلك الليلة لم تعد الأغنام مباشرة، تفرقتْ في البيوت المتناثرة، بتنا نطارد ودقات قلوبنا ستشق صدورنا، تفرقتْ بنا، لم نسلم من الأشواك ولا من مطاردة الكلاب ونحن نطارد هذه الأغنام المشاغبة، ساعدَنا أهل القرية بمحاصرتها...

هذا الملف

نصوص
3
آخر تحديث
أعلى