د. أحمد الباسوسي

يبدون من الخلف ومن مسافة بعيدة مثل أشباح باهتة، نحيفة، متناثرة، متسربله في جلابيب فضفاضة غير نظيفة. تسترح مقاعدهم الناشفة فوق تلال صغيرة من الرمال، وأحجار ناتئة مزروعة بعشوائية في الأرض الرملية المتاخمة لرصيف الطريق السريع حيث تفر من أمامهم السيارات مثل البرق. ومن فوقهم تمرح طيور في سماء توشك...
الحافلة شبه خالية، فقط بضعة ركاب مبعثرين داخلها لايلوٌن على شيء. الصخب والوجوم يضفيان على الميدان مسحة عبثية مجنونة حيث تربض الحافلة انتظارا لدورها في الانعتاق، صعد رجل نحيل، يرفل في بدلة قديمة رمادية اللون، واسعة، سأل عن وجهة الحافة، لم يهتم أحد بالاجابة على سؤاله، ولا حتى بالنظر الى هيئته التي...
ثلاثتهم قدموا تباعا وفقا للموعد المضروب بينهم، التجمع حول الثالثة بعد الظهر داخل كافتريا الامريكين العتيقة وسط القاهرة. رأفت صاحب البشرة الداكنة والجسد النحيل، وصاحب الدعوة، اضطجع على الكرسي المواجه لشارع فؤاد يرقب الناس من خلف الواجهة الزجاجية من خلال نظارة طبية معلقة في وجهه وكان زجاجها سميك،...
الزمن ابتعد … توقفت عند إشارة المرور الضوئية … التفتت يمينا … ثم يسارا … ثم تابعت … ابتعدت أكثر… سرعة سيارتها الفائقة تكاد تسبق سرعة ضربات قلبها الصغير الذي يرتجف من الهلع خلف ثديها النافر المتحفز … دهست بقدم صغيرة مذعورة كابح السيارة قبل أن تطيح بسيارة أخرى أمامها من فرط تعجلها المذعور...
ربما تتملكك الدهشة والفجيعة حينما تكتشف في نهاية رحلتك طائفا على ما يزيد عن اربعمائة صفحة من القطع المتوسط انك كنت مجرد ضحية "لسؤ تفاهم"، وان مبخوت تلك الشخصية الاسطورية المهيمنة على مفاصل رواية لوعة الغاوية للكاتب السعودي عبده خال الصادرة عن دار الساقي في بيروت عام (2012) لم يكن شريرا بقدر ما...
لا أذكر على وجه الدقة متى ضاقت الفضاءات في رأسي؟ ولا كيف تحولت الي شخص مختلف ، صموت، انعزالي، أحاول بقدر الامكان تجنب الضوضاء والناس. أمي كانت تقول لي قبل أن تموت إن طفولتي كانت صاخبة، مزدحمة بالإثارة والاحداث، وكنت غاية في الشقاوة والتمرد، كنت عنيفا مع الاطفال نظرائي، والاطفال الاصغر لدرجة ان...
حركته في شوارع القاهرة لم تعد مثل زمان، ثقلت، وهنت. عاتقه مثقل بكل ما يحمله على كتفيه من ايام وصراعات وأحداث وأحلام وامنيات تبخرت كما يتبخر الماء المغلي في القدور. أمراض تتآمر على ركبتيه وظهره وعموده الفقري ومعدته. وهنت عضلة القلب، قدرتها وحركتها تباطأت في ضخ الدماء الى اوصاله، انذرته عدة مرات...
الطريق الى المجد مرصوف دائما بالدماء والاهوال، وبلوغ العظمة يتطلب تضحيات عظيمة تكافئ قيمة الابطال التاريخيين. واما اولئك الذين يذهبون في الاتجاه المقابل ضد ارادة الغالبية العظمى من الجماهير فسوف يخسرون، ولن تذكرهم صفحات التاريخ باعتبارهم متمردين مغامرين ناضلوا من أجل تغيير وجه الحقيقة للوضع...
اقتحمت مكتبي، كانت غاضبة جدا وثائرة جدا. الالفاظ تنفلت من بين شفتيها بسرعة وبدون رابط، طالبتها بالهدوءا ووقف سيل الالفاظ المنفلتة التي لاتعني شيئا سوى الدفاع عن كيانها الخاص. لم تستجب لطلبي، طلقات الالفاظ تدوي في الغرفة، وفي اتجاهي تحديدا. ربما اكون قد اعتدت على مثل هذه الأمور بسبب طبيعة عملي،...
للازمنة رائحة تجذبك احيانا فتحضنها وترتاح، وتضربك على قفاك احيانا أخرى فتركلك بقوة خارج السماء، في هذا الزمان لم يعد ثمة شيء في العالم جدير بالركض والتسجيل، هذا زمان معبق برائحة البصل، انتثرت مع انفراجة البوابة العتيقة الضخمة التي تم بناؤها منذ عدة قرون اعتقادا انها سوف تحمي الأرض من تسلل...
مفردة " حكاوي" في عتبة المجموعة ترمى إلي إيمان القاص بوظيفة القصة في التفاعل مع هموم الناس قضية النص الأدبي القصير أصبحت قضية في المتن لطبيعة العصر وتسارعه، وبزوغ الحاجة للتركيز والتكثيف والتلخيص إن مطالعة عنوان المجموعة القصصية "تراتيل وحكاوي أخرى قصيرة للغاية"، للقاص د. أحمد الباسوسي، يضعنا...
تغيرت ملامح البنايات والشوارع وحتى الناس عشرات المرات، قبل أن تتحول بقايا القرية الصغيرة المهزومة الى مدينة يحاصرها من جميع الجهات أرقى وأكثر المناطق ثراء في البلاد. ورغم ذلك ما يزال منزله صامدا بطابعه الريفي العتيق، وبوابته الخشبية الضخمة المهيبة، ومنظر الأغنام والبقر والجاموس والطيور يمرحون...
ثلاثتهم قدموا تباعا وفقا للموعد المضروب بينهم، التجمع حول الثالثة بعد الظهر داخل كافتريا الامريكين العتيقة وسط القاهرة. رأفت صاحب البشرة الداكنة والجسد النحيل، وصاحب الدعوة، اضطجع على الكرسي المواجه لشارع فؤاد يرقب الناس من خلف الواجهة الزجاجية من خلال نظارة طبية معلقة في وجهه وكان زجاجها سميك،...
الدكتور محمود رجل قلق بطبعه، ظافر خنصره الأيسر لا يكف عن العبث في قوس شعر الشارب المشذب بعناية. عيناه الضيقتان تبدو قاسيتين، تخترقان بشراسة زجاج نظارته الطبية السميك، تزوغان نحو الضيف الجديد الوافد حديثا للعمل بالمستشفى في ريبة واضحة للعيان. معروف عنه انه لا يثق في أحد، لا يصادق أحد، يعلن ذلك...
الطعنة - 1 - القادمون من الخلف يفوزون دائما ويحرزون أهدافا جميلة ، هكذا يقول مذيع الكرة في التلفاز وهكذا يأتي الناس من الخلف ويطعنوك ... ليفوزوا ، وهكذا قال لنفسه قبل أن يغادر ويمضى إلى حال سبيله، عقرب الساعة مستمر في الدوران لا يلوى على شيء ،وحذاؤه الأسود القديم تمزق نعله وبهت لونه ، يذكر انه...

هذا الملف

نصوص
21
آخر تحديث
أعلى