إبراهيم محمود

اسم متعدد الاستعمالات يصرَف وهو ممنوع من الصرف " كان الشرفُ- تهجَّى الشرفَ – شدَّد على الشرفِ : أرأيت كيف يكون للنحو والإعراب في الشرف نصيب ؟ " يردُّ عارض: ما يقلق النحو والإعراب هو الجاري فيه خارج سياقه! السياق لا ذنب له سوى أنه يُري ما يطلَب منه: يمكن التعرُّف عليه في ملابس بالية في ملابس...
بالكاد يتعرف على وجهه إنها ليست خطيئة المرآة إنه أرذل العمر عارياً حتى من جلده كنسيج العنكبوت المهترىء يتلمس طريقه إلى " بضعه " مستعرضاً بطولاته التاريخية بيده يطْبق على بضعه تخذله يده الملؤها ارتجاف يخذله بضعه متهاوياً إلى الداخل منفاخاً فارقه الهواء كلياً يطبطب عليه أصابعه لا تطاوعه يلوذ...
مؤخراتنا غاباتنا موحشة مؤخراتهن محميات مرصودة مؤخراتنا : انتبه خطر التوتر العالي مؤخراتهن: لا شيء يستدعي التوتر مؤخراتنا حواف مسننة مؤخراتهن ضفاف تشي بأنهار من نبيذ وضوء مؤخراتنا لا تقبل الطعن مؤخراتهن تخضع لاستئنافات واستئنافات مؤخراتنا تتباهى بنسبها الأمامي مؤخراتهن في طراد مع الأمام مؤخراتنا...
نحن الرجال.... بالغو الوضوح بشكل غير مسبوق موهوبون في تنويع المتع بشكل غير مسبوق مثابرون في صنعة الرجال بشكل غير مسبوق صدور النساء دريئاتنا نتتبّع أمرهن وهن في عمر البرعم لنحسن تربية ما في الصدور ونعلي من شأن ما في الصدور ونهذب ما في الصدور بطرقنا الخاصة نفجّر فيهن الربيع قبل الأوان فنحن شتاؤهن...
ربّ.. رب العرش العظيم يا وهّاب يا كريم يا منّان يا حسّان يا حكيم يا هادي يا مهدي يا مقتدر يا قادر يا قدير يا مشير يا منير يا عليم يا حليم يا نصير يا كبير يا نذير يا بشير يا أول يا أخير يا ثابت يا محرّك يا أثير هذا كتاب دعائي الأول والأخير مرفوع إليك وأنت الصرّاف والمدير ليس لي سواك مقصداً فبك...
يعمل الكاتب السوري إبراهيم محمود في مجال الكتابة الإناسية، وله أكثر من ثلاثين كتابا منها: البنيوية كما هي، الفتنة المقدسة، أقنعة المجتمع الدمائية، الشبق المحرم.. في هذا الكتاب ( إصدار وزارة الثقافة السورية- 2007 ) يحاول استنطاق الجسد وتأويلاته المختلفة من زاوية انثروبولوجية. قبل الكلمة كان...
في سياق الوارد في مقال ( الرسالة الفرجية) للكاتب“مصطفى القلعي” والمذكور سالفاً، ثمة ما يدفع بنا إلى هذا المغيبَ داخلاً، وليس مغيَّباً بوظيفته أو دوره عملياً، وهو المتعلق بمفهوم“الفرْج” بالذات، باعتباره مزدوج المعنى، وجرى ويجرى اعتباره“أحادي الفلقة”، إن جاز التعبير، أي إن كلمة“الفرْج” في اللغة...
رأيت في موقع “الأوان” الالكتروني موضوعاً له وزنه في واعية كل مهتم: باحثاً متخصصاً كان، أم في العموميات، أم إنساناً عادياً، نظراً لمغزى مضمونه، وهو ( الرسالة الفرْجية) بتاريخ 21 تموز 2013 ، وبدا بالنسبة مألوفاً وغير مألوف في آن: مألوفيته تكمن في شيوع أمثاله وسهولة الوصول إليها في بطون أمَّهات...

هذا الملف

نصوص
339
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى