عبدالله البقالي

فتش في جيوبه عن قلم. كان في حاجة إلى تسجيل و ترجمة الذبذبات التي كان يستقبلها بشكل متواصل وواضح، و الواقعة بدروها تحت تاثير المشهد الخلفي الممتد وراء الهدوء الذي كان يعي انه لن يدوم طويلا. عملية البحث لم تسفر سوى عن وجود ولاعة و نظارة طبية وقلم احمر. أعاد القلم إلى الجيب بعفوية. و عاد ليتامل...
لم يطمح في نجومية و لا فكر في ان يصبح بطلا. كما لم يكن مناضلا و لا ارتبط بحزب أو هيئة. و بالرغم من ذاك فقد شكل اغراء للمخبرين بكيفية ظلت مستعصية على الفهم و التفسير. فأن يكون الرجل منتميا لنخبة أو سليل أسرة عرفت بالنضال و الكفاح، فذلك قد يعد مبررا. أما أم يكون الرجل أميا و من حضيض المجتمع، فذلك...
الآن، وقد هدأ كل شئ الا من هذا اللهيب الذي لم يزدد داخلي الا تأججا، اصطدم بالحقيقة. حقيقة ان أمي توارت خلف شئ ما، و اقيم بينها وبين الوجود ستار سميك. ستار اتخيله متمركزا في مكان ما، ابحث عنه بإصرار و بداخلي قوة اتصورها قادرة على اختراقه، فأمد يدي، و أنتشل أمي ، وأعيد اليها الحياة. أوالي بحثي...
بحفاوة فيها الكثير من الامتنان تقدم سان شيطان رفاقه وهو يقودهم الى المكان الذي كان قد نظفه و بسط فيه بعض الافرشة. السجناء كانوا ينظرون للزوار بغرابة. فهم لم يتوقعوا جلسة كهذه، أو على الأقل ألا تتم في مكان كهذا. و يبدو ان الطعام الذي حمله الزوار ، و الذي كان حجمه يفيد أنه أعد لعدة اشخاص قد لطف من...
بعد غروب الشمس، اتجه شباب جوق" الروينة" المشكل من الطلبة و بعض تلاميذ القرية إلى دار " بن احساين"، حاملين آلاتهم الموسيقية و بعض الأكل لقضاء سهرة هناك تضامنا مع " سان شيطان" الذي كان قد أودع السجن المحلي نتيجة تهمة بالسطو على خم أحد الأعيان. لم يكن في الأمر مشكلة. فسجن دار بن احساين يتحول بعد...
لم يتوقع السيد عبدالرزاق أبدا حياة بذلك الرقي و تلك الرفعة. و لم يتكهن في الوقت نفسه ان تكون مشكلته مجسدة في جمال الأبله عديم الاهمية. انضم للوظيفة قبل عقود خلت، مبتدئا مساره فيها من أسفل السلم. لكنه بدهائه جعل منطق السلالم بلا اهمية. شغله كموظف مكلف بالشكايات جعله على دراية بكل النزاعات و...
و انا امشي في الشوارع الفارغة هذا الصباح، لم يكن غيرك معي. كنت تمارس حضورك الطاغي عبر تعليقك الأخير. فكرتك التي فيها الكثير من الجنون الممزوج بالثورية. و المتمثلة في دعوتي إلى مصادرة جاذبية الحياة و اجتثاث ما يجعلها تستحق ان تعاش. ضحكت مرة اخرى و انا استرجع هذا العرض المفعم بالغرابة و الإبداع...
كنا -كأطفال- ملزمين بأن نسبح في حدود بركتنا الخاصة، دون محاولة الاقتراب من عالم الكبار الذين كانوا يعتنون كثيرا بتفقد هذه الحدود و رعايتها. و لذلك فكل ما كان يصلنا من الأجواء العليا هي تلك الطامات التي لم يكن في وسعهم حجبها عنا. و لهذا أتذكر تهامس النسوة ذات صيف، و أحاديثهم التي تداولنها بشكل...
ميلاد القصص كميلاد الكائنات. بعضها يشق طريقه بسهولة و يسر. و آخر تنغلق في وجهه السبل المفضية إلى الحياة، و قد تحتاج إلى شتى أنواع العمليات من زرع و استئصال وكل ما يمكن أن يقوم به طفل وهو بصدد تركيب أجزاء لعبة ليس له اي فكرة مسبقة عنها. وهو عمل قد يتطلب زمنا قياسيا كي يتم تقديم القطعة أو...
حين انتهى من الاستحمام، وجد مرافقه بانتظاره في بهو الحمام، وهو يحمل أغراضا كان الحاج عمور قد اشتراها له. و قد ادهشه أنها كانت على مقاسه بشكل دقيق. وقف أمام المرآة. ظل مأخوذا وهو يتأمل شكله. كانت المرة الأولى التي يلبس فيها سروالا طويلا، و معطفا عصريا مع رباط عنق. و لم تتحسس قدماه من قبل دفئا...
... يتنامى لديه الاعتقاد بأن ما عاشه منذ هب عليه إعصار "زينب"، يفوق ما عاشه كل عمره. و أن رحلته الأخيرة لم تكن من مكان إلى آخر بقدر ما كانت من عصر إلى عصر. حتى أن كل انشغالاته السابقة قد توارت.فماذا صار الآن يعني مبغى "زينب" و لا حانة "لاسطراص" و لا حتى رجال الجبال؟ كلهم يبدون معصوبي الاعين، و...
" كيو" كان على عتبة الرجولة حين رأى أولئك الرجال ذوي الجلابيب القصيرة المحببة و الواسعة، و العمم الصفراء الضخمة يقتحمون البيوت، و يصادرون كل ما هو مخزون فيها من حبوب و زيوت . وهو أمر وجده لا يليق بمعاملة حليف لحليفه. مشهد جدته و أمه وهما تتوسلان المقتحمين كي يتركوا ولو القليل من الزاد للاطفال لم...
كلما التقطت مسامعي اسم نهر "السين" إلا و تقفز لذهني رائعة فيكتور هيغو " البؤساء" إذ في جسر قائم على هذا النهر أنهى رجل القانون الصارم المفتش" جافير " حياته بعد أن عجز عن بناء توازن نفسي يبيح له من خلاله على إصلاح الأعطاب الفادحة التي كانت نتاج سلوكه المستمد من فهمه لما يجري حوله، و المختصرة في...
من الحكايات التراثية، تفيد إحداها أن أحد السلاطين اختار للأمير مجموعة من الأساتذة و الفقهاء من أجل تأديب الأمير. و شرع كل واحد منهم في تقديم الدروس في شتى العلوم. و كل ذلك في مناخ يعمل كل واحد فيه على بسط أجود ما لديه من أجل نيل استحسان السلطان، و ترسيخ صورته لدى الأمير بكونه أحد أساتذته. غير أن...
أحيانا تصب اللغة في حاجة إلى مخاض كي تولد. إذ في العمق المغلف بالإبهام، يستدعي الأمر شيئا ما يوقظ الحواس الباطنية، من اجل مد خيط يوصلها بالمخيلة التي تتحرك بتواز و تلقائية مع اللغة، التي تستقيم على نفس وتيرة الخيال، للحد الذي لا يعرف من يكون السباق لتلقف الافكار و الصور. و من يكون الخلاق و...

هذا الملف

نصوص
109
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى