كريم جخيور

رغم أننا لا نبكي كثيرا ولم نصبغ ثيابنا بالسواد بيد أننا نشعر باليتم أكثر من النساء حين تموت أمهاتنا ولا فرق في ذلك أطفالا كنا شبابا أو آباء نصبح مكشوفين أمام حبيباتنا ومفضوحين في حضرة الزوجات ومكسورين. في دولة زوجات الآباء قليل حظنا وكلما رأينا أطفال الجيران ينامون بأحضان أمهاتهم ننام بعيون...
الى صديقي الشاعر فرات صالح هو لا يحسب لأيامهم شيئا ولا تعنيه أفراحهم الكاذبة. وكان تقويم قلبه يؤشر فقط لذكرى حب أو موعد غرامي قادم. وكعادته في التأنق أرتدى قميصا أسود . وقف أمام المرآة تعطر وهو يردد بيت الشعر والضديظهر حسنه الضد. وصل مكتبه. بعد دقائق أخبره الفراش أن السيدة المديرة تطلبه في...
هكذا يتكلم الشعر , ان يكون خارج المألوف, خارج السواد الاعظم من الكلمات, ان يبدأ بباب الدخول, ويبدأ الشاعر بالاعترافات , عليه ان يعترف بكل حسنة ارتكبها , وبكل فضيلة قام بها, كولادته مثلا على مهبط الماء , او يكون الرابع بين اخوته الماكرين . على الشاعر ان يعترف كما اعترف كريم جخيور ذات يوم , بان...
أنا عراف هذا الكون مكتشف أقانيم الجمال سأدعو العرافين والسحرة ومعلمي الجغرافيا بخرائطهم الكبيرة والصغيرة سأدعو أصحاب الأناشيد العظيمة والشعراء بطبقاتهم ورواة الأحاديث الذين جاهدوا لأن تكون بأسانيد صحيحة ابتداء من الورد وإلى آخر سرب يمام وسأجلسهم على مقاعد الدرس حتى تبلى سراويلهم لأدلهم على دوران...
الشعراءُ أنبياء وحطّابون وطوّاشون , حكماءُ ومجانين , رعاةُ حروفٍ شائهةٍ ورسامون , حالمون ومتَفرُّسون أبديون , صيّادون مهَرةٌ ومتمردون , حرّاسُ أرصفةٍ وصعاليكُ وأمراء . من قالَ أنهم مغنونَ وحسب ؟ . . . لكلِّ واحدٍ منهم حدائقهُ وحرائقهُ التي يتمددُ بعضها على البعض الآخر وفقاً لمخاضاتٍ روحيةٍ...
* اليوم الأول في الحرب لم نكن نعرف أنها المرة الأخيرة التي ندوس بها ببساطيلنا الغليظة واليابسة وجه الساحة أقصد ساحة( العرضات). حين أعطى الضابط أمره بالإنسحاب لم تكن وجهتنا هذه المرة الى القاعات كان صوت العريف حادا وهو يحثنا على السير بسرعة وانضباط مثل قطيع الى مشاجب الأسلحة فتحوا الأبواب وأمرنا...
كلنا سنذهب ذات يوم كارهين إلى تلك الحفرة التي تسمى القبر ننظر بوجع إلى الحياة حتى لو كانت قاسية وبحسد إلى المشيعين وسأعود إلى المكون الأول التراب فيا ربي اذا ما اردت ان تدوفه طينا فلا تنس ان تنفخ في طينتي روح شاعر يحب الفراشات وألا يمسسني سوى الحب بعيدا عن السكري وارتفاع ضغط الدم أو تنفخ فيه روح...
* شاعر لكل هذا البكاء ضريح واحد لا يكفي لكل هذا الألم صرخة واحدة لا تكفي ولكل هذا الانتظار قادم واحد لا يكفي لكل هذه التماثيل فأس واحدة لا تكفي لكل هؤلاء الجنرالات حرب واحدة لا تكفي ولكل هؤلاء الملوك قرية واحدة لا تكفي لكل هذا الجوع سيف واحد لا يكفي لكل هذا النعيب غراب واحد لا يكفي ولكل هذه...
* ليلة حب الليلة سأشعل شمعة واحدة ولا أقصد نتقاسمها هي لي ولك شجرتي أنت ولهذا لا أفكر أن أشتري شجرة وحتى لا تذبل سأسقيها بوافر القبل أقصد أنت الليلة سنرقص معا على ايقاع القلب ولا يهم قلبك أو قلبي فالايقاع واحد والرفيف واحد الليلة سأحتاج الى أكثر من ذراع لأطوق خصرك الليلة لا أحتاج الى الخمرة...
ما يأخذني إليك في هذا الليل هو العشق الذي يأخذني بشوق إلى الله لست إلهة أعرف هذا ولم تدعي ولكن كما أرى الله بقلبي اراك أيضا والفارق انت في الأرض بكامل جمالك وأناقتك وعطرك وهو في السماء بكامل جلاله ولولا خوفي أن يتهموني بالكفر لقلت انت الأقرب حبيبتي لأنني ربما التقيك ذات يوم وأنا حي بينما لا أراه...
* الجنوب طين أسمر حتى لو أخذتك المصائر الى بغداد وصرت تتقنين التبغدد تلفظين الماء. مي والصوت صوط وتضاهين البغداديات غنجا. وأناقة تبقى بوصلة القلب تشير وهي مطمئنة الى الجنوب حيث الطين أسمر كما أراد الله لكنه لا يصير حجرا ولا يقرب من قلبه السواد حانية أنت مثل أخت كبيرة وأنا الذي يكبرك بعشرسنين...
القطار أفعى من حديد وفي الليل أسمعه ذئابا تبقر خاصرة الليل بالعواء كيف تأمن الصحراء وأنت من المدينة حيث الليل أضواء لا تنام والخطى لا تنطفئ. راعية الأغنام التي كلما أخذتها إلى غرفتي في الطابق الأول حيث الماء بارد والهواء مكيف تسب ليلة زواجها الذي أخذها من المدينة الى هذا الهجير كانت في كل ثلاثة...
لست من الذين يكثرون القيام ويطيلون السجود ولكني دائما أحمده فلا محمود على مكروه سواه مع أني غير منشغل بالجنة أبدا لا بقصورها ولا حورياتها ولا بسررها المتقابلة وإذا ما كانت هناك فأنا فيها لا محالة فليس من العدل وحاشا له أن أكون مع يزيد مثلا ولا أحب أكون مع الطغاة أو أقضي ليلة حتى لو كانت ماجنة...
الشعراء مثل الفرسان يختارون ميتاتهم بجدارة وثبات ويعلنون ذلك متباهين به فهم يكثرون من العشق ومن الخمرة و التدخين ودائما يكرهون السلطات وهم ينمازون عن خلائق الله بلذائذهم الجميلة تلك التي يفعلونها علنا بينما يرتكبها الآخرون في الخفاء خائفين من نشوة الخمرة ومرتجفين من رائحة الحب. فالشعراء ان مات...
اتذكر جيدا كانت الصواريخ تتساقط على العشار الجوامع بدأت بالتكبير السيارات تسرع هاربة والناس بخطى شاردة وعيون خائفة كنت خارجا من الحانة منتشيا المشهد أرعبني الخمرة طارت رحت أسرع الخطى السيارات لم تتوقف عبرت جسر المقام قلت لو أصابني صاروخ لقالوا الله انتقم من هذا المخمور ...

هذا الملف

نصوص
193
آخر تحديث
أعلى