خيرة جليل

التشكيل بجميع اشكاله ومدارسه ابداع وخلق وابتكار لتلبية ذائقة مؤطرة لمفهوم الجمال الذي يختلف في مرجعيته الفلسفية حسب العديد من المتغيرات كالقارات والدول والحضارات ، وبذلك تعددت مرجعيته الفلسفية والفنية في تفكيرنا المعاصر ، و في اطار هذا التعدد وصل الوضع حاليا الى تغييب اية مرجعية فكرية...
راوية الكتومة الخجولة تتمنى أن تحترف الكتابة الأدبية يوما ما . هي تعلم جيدا أن حِرفة الكتابة هي الحرفة التي توفر لها قليلاً من القراء ولا شيء من المال. و لماذا المال يا ترى؟ إن مهنتها توفر لها العيش الكريم، والفن يوفر ليها الأسفار العالمية ، والكتابة النقدية توفر لها لقاء أصدقاء يشاطرونها نفس...
توصلت بديوان الشاعرة فاطمة قيسر وانا على اهبة السفر الى امريكا، كنت اظن اني غير قادرة على قراءته لضيق الوقت والتزاماتي الكثيرة. لكن ما ان قرات القصيدة الاولى حتى وجدت نفسي امام اخر كلمة من ديوانها ، ليس سهلا على شاعر ان يحمل قارىء ديوانه على اجنحة الراحة والمتعة ، لكن شاعرتنا استطاعت ان تكسر...
يرسم مؤرخ الفن دانيال آراس حدودا بين ما يسميه ( موضوع اللوحة ) و( الموضوع في اللوحة ) ... كما يصنف اللوحة إلى ثلاث مراحل ( ميلاد سيرورة وصيرورة ) أي اللوحة الأولى هي اللوحة حديثة التنفيذ، ثم تتحول إلى لوحة ثانية مع مرور الزمن وتأثرها به، وأخيرا اللوحة الثالثة التي طالها الترميم ماذا قد يعني...
لا تكوني يوما فارسة بني عوف، ولا عروسة بني قيس ، ولا مقبرة غزاة نائمين : كوني مرثية زمن النسيان … نبهتها الحياة يوما : تعبثي باوراقك في مهب رياح الغضب" انك من ذاكرة موشومة بحبر الالم والندم. صنعت من النيازك ازرار معطف روحك. قليل من يعلم ان ماردا يسكنك وكثيرون منهم لا يهتمون ، شأنهم شأن المؤمنين...
ليل الليلة جلست راوية امام حاسوبها، لا شيء يغري بالكتابة ، لكن الرياح المزمجرة تحمل مع سكون الليل صوت سعال جارها الثالث على يمين بيتها، منذ سنوات فقد زوجته بتوقف قلبها فجاة على النبض ذات فجر شتاء بارد بعد ان فجر صمامتيه حزنها على فقدان ابنتها العروس بنفس السيناريو المرضي المتوارث بين افراد...
"وطن الوجع وللوجع مواطن، تدب الحياة في براعم الشجر وشجرة البراعم تهم بالانتحار على عتبة الموت البطيء. كل ما تحمله الذاكرة المتعبة اثقل كاهل الجسد المتخن بجراح سهام الخيانة. وهذا الجسد المفرغ من روحه كلما اناخ راحلته ليستريح قليلا ، هبت رياح المساوامات الرخيصة لتحمله الى موجات الشهوة...
فرضت الأوضاع التاريخية على المثقف المغربي في العهد الاستعماري،أن يؤسس الأحزاب السياسية والمنظمات النقابية والجرائد والمجلات. وحسب الكاتب محمد اديب السلاوي "ان هذا المثقف استلهم مكانته من النضالات من أجل الاستقلال، و من مواجهة التعسف والظلم والتهميش وتقييد الحريات، وهو ما حوله إلى حالة رمزية...
على ضفاف شفتيك انتحرت ابتسامة الصباح لترحل مع الندى تحت اشعة الشمس كل ما اتذكره امواج كلماتك المتكسرة على شاطىء كتفي المتعبين والفرح كان بين مد وجزر وهذا الحزن يقضم رياحين قلبي بلا مبالاة ولا ضجر وانا كنت بين الصفصاف والصبار ترى من هاحر عند الاخر؟ هل الصبارة العطشى؟ ام الصفصافة الثملة؟ يا...
سيدة الملح انا ، عبرت الى مداك لتقدم روحها قربانا، لتبحث في دهاليز الضياع عن شعاع ، عن ضوء يوصلها لاخر النفق لتطير ، لتثور ، لتتمرد، للتركض بين معابر الزمن وبرزخ الروح والجسد لتنثر حبات قرنفل وياسمين .لتكتب بين جناحي الحمام رسالة سلام لا يفك طلاميسهاالا من ركب صهوة الكلمة... سيدة الجراح...
هي قادمة من دوامة تغزل جدائل الحب المبعثرة. هي تعلم ان بين أمشاج القلب وترائب الجسد ، حكايات... تبحث عن نهاية . وقصائد، تنتظر اقفالا. .. منسية بالحدائق الخلفية لروحها المتمردة على السوط والصولجان والقلم.... خيرة جليل
خحين لا نتعامل مع القطعة الفنية " أصل العالم" على أساس أنها صورة برنوغرافية سنكون قد وصلنا لدرجة فن حقيقي... أحدثت القطعة الفنية " اصل العالم" ( سنة 1871) التي يزيد عمرها عن 150 سنة جلبة وسط المجتمعات الأوربية و بين الأسر في هذه المجتمعات الراقية بعد فرض عرضها في المتحف كأي قطعة فنية أخرى، كما...
كل النوارس التي احببتها بوطني، هاجرت . وراء اللقاليق ... التي مرت يوما ، في طريق عودتها لاعشاسها. معذورة هي . لم تكن تعلم .... ان الاخر ، من يغري بالاغتراب. فننسى طريق عودتنا .......خيرة جليل
هذا الازرق تدفق بالعروق، كان يوما احمرا، و مدادا لصحيفة موؤودة. ترى.... اكل الصحف التي كتبناها ذات عشية ورمينا بها على كنبة، بطريق بالدرب المهجور كانت من هذا الحبر المتدفق بسخاء وخبث العوازل؟ اخبريهم، يا صحف يوسف ، ان الخيانة لا دين لها حتى في مملكة ....... تجرا فيها سليلك على نهشك، و لم ترض...
الليلة هي ليلة المصلوبين على طريق النسيان، وهم لا تراهم الأعين أو القلوب أو السيارات المسرعة، والحُزن عابر سبيل، إلا إن وفرنا له إقامة دائمة في قلوبنا، واحتفينا بوجوده في صدورنا، وللنوافذ روحٌ، مثلما للمنازل رائحة. فلا تنكروا ما هو معلومٌ باليقين في الوجدان ولا سبيل للتكبّر على الألم، فهو الذي...

هذا الملف

نصوص
40
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى