بوعلام دخيسي

كل ما كان من قبلُ محضُ سُباتٍ وقد حان للقلب أن يستفيق وأن يستدير إلى الخلف يملأ ما كان في العمر من فجِّهِ. ***** ليس حلما ثِقي بي. ألِلحلمِ هذا الوضوحُ؟! فلا شيء يدعو لتأويلهِ! إنه العمرُ ـ هذا المؤكدُ ـ قد أشرقتْ للطليعة شمسُهْ.. كل شيء هنا هو هوْ.! هو نفسُهْ. أنت أنت، وإني أنا من أناجيك شعرا،...
إلى الشاعرين محمد علي الرباوي و حسن الأمراني وثالثهما الذي حمل البريد وارتحل، الطاهر دحاني رحمه الله إلى الثلاثة الذينَ أخلِفوا الوعدَ وقد شاخَ الأملْ لم يصلِ البريدُ بعدُ ربما كان قريبا من وصوله وأنتم تركبون البحر للعوم معا أو ربما وصلْ! نحن نراه من هنا، هناك، في صناديقكمُ الثلاثهْ، يعج...
في القلبِ أنتَ، وحُضني فارغ خَرِبُ. اُخرجْ على الفور واملأهُ بما يجب. لا دفء ينفع قلبا جئت تؤنسه، وقد تجمدتِ الأحضانُ والهُدُب. اخرجْ، تمَرَّدْ على جوْفي وساكنهِ. القلبُ أنتَ، ومنْ إلاك ينقلب؟! اخرجْ قليلا، وفرِّجْ أضلعي لترى بأم عينيك ماذا تفعل الحجُبُ. في القلب نورٌ، ونارٌ حوله انتفضتْ...
القصيدة أول ما قاله الطفل في مهده من كلام قليل خفيفِ الصدى مُبهَمٍ ثم جاء الكلام الكثير الذي لم يقل بعدُ شيئا. يعود إلى الشعر أهلُ الصبا الراسخونَ ويهجره الآخرونَ يحِنـُّـون للـَّحن حينا وللناي حينا... ولا يذكرون القصيدةَ، يخشون أن يُحسبوا من فلول الطفولهْ. القصيدة غيرُ الحروف تُضَم إلى بعضها،...
يظل النص الشعري خميلة مظللة بالجمال يتشظى فيها المتخيل ، ويأتلف المُوقّع ، وتختمر الرؤى غوصا وتجليا . والشاعر هو المالك لاسرار هذا الجمال بثوابته ومتحولاته ، والعارف بكيميائه وتفاعل عناصره . ولأن لكل شاعر نكهتَه فالاكيد كذلك أن لكل شاعر خلطتَه التي يحسن مزج عناصرها كي يعلنها إبداعا يتفرد وحده...
كفاكما قُرْبا كفاكما لقد أتعبتُما العيونَ والأكُفَّ.. واكتفينا بالإشارهْ. لا تُتعِبانا لا تُعَذِّبانا، لا تحدِّثانا أبدا عن الحضور، نحن في غياب مستمرٍ نحن في أوج المرارهْ. لا تُخبرانا أبداً عنِ اللقاءات وما فيها مِنَ الأُنس، منَ الحُظْوَةِ في الحديثِ... والعيونِ تحرسُ العيونَ.. والأمانِ...
يظل النص الشعري خميلة مظللة بالجمال يتشظى فيها المتخيل، ويأتلف المُوقّع، وتختمر الرؤى غوصا وتجليا. والشاعر هو المالك لأسرار هذا الجمال بثوابته ومتحولاته، والعارف بكيميائه وتفاعل عناصره. ولأن لكل شاعر نكهتَه فالأكيد كذلك أن لكل شاعر خلطتَه التي يحسن مزج عناصرها كي يعلنها إبداعا يتفرد وحده بخلقه...
تدعوكَ للشعر الشفاهُ فهاتِهِ..! لا شِعرَ يَحضُرُ بعدَ قُبلة هاتهِ فلرُبَّما أنساكَ قولاً فِعلُها فاكتبْ وإن كان القصيدُ لذاتهِ يكفيكَ ما يعِظُ الحنينُ فإنهُ أجدى، فلا تُفسِدْ عليهِ عِظاتِه يكفيكَ ما اختزلَ الشذا مِن وصفها فالعِطرُ يبرَأُ من جميع صِفاتهِ تكفيكَ شهقةُ “هيتَ لكْ”.. فلأنها للخلدِ...
أجملُ مِن صورتِها فاتنتي السمراءْ أعذبُ فرحتُها المنشورةُ في خدَّيْها مِن بسمِتها المفترضَهْ. أجملُ مِن نظرتِها الهادئةِ المرقونةِ نظرتُها الثائرةُ المنثورةُ في عينيْها وحواجبُها المنتفِضهْ. أجملُ منها هِيَ في شِعري، كقصيدة نثرٍ فاتِنتي لا يَفهم مَدخلَها إلا مَن قرَّرَ ألاّ يُمسك حين صعودِ...
الأرضُ أولُ منْ مشتْ لكنها في الخلفِ ترتجل الخُطى *** الشمسُ أول منْ صَحَتْ كيف اكتفتْ بالصمتِ لمْ تَنْشُرْ مقدمةَ الحِكايهْ *** الليلُ أول من دعا للنوم كي يُخفِي السوادَ وأولُ الداعين للأقمارِ، يَسرِق مِن جُيوب الشمسِ نورا كي نقاسمهُ الظلام *** الليلُ أول عاشق للبدر أول من تأمل حُسنَهُ...
هابيل يخاطبكمْ ودمي المسفوكُ على مُزَعِي يتوعدكمْ هابيل مُصِرّ ٌ أن ينشرها أخبارا تحكي غلظتكم وتــُنـَفــِّرُ منكمْ لونَ الشمس و تمزق ليلتكم هابيل بريئ من دين الموت وسيفتح في أقصى القرية مدرسة يَشرح فيها معنى الحب وحروف العطف وهدير الخلان هابيل...
لا تسمَعُ الأوتارُ ألحانَ الكمانْ لا تفهمُ النوتاتِ..، تحمِلها فقطْ ********* لا تنظرُ الأوتارُ إلاَّ القوسَ يجرَحُها.. يُقـَطـِّعُها.. لتسمعَ بعدها مقطوعةً تُبكيكَ لا تدري الذي يُبكيكَ! تَفتح حينها موسوعةَ الأحزانِ تذْكرُ من تعجَّلَ بالرِّحيلِ ومنْ تأخرَ في الوصولِ تقولُ: لا شك الدموعُ...

هذا الملف

نصوص
12
آخر تحديث
أعلى