أحمد الشهاوي

لمَّا أدخُلُ بيتي لا اسمَ هناك سينتظرُ على البابِ - لي أو لِوُجُوهِي المُتعدِّدةِ الأخرى - ولا قِطط الماضي سوف تعُودُ لتسألَ عني فليس سوى ضغطٍ مُرتفعٍ يجلسُ فوق الكرسيِّ وليس سوى قلَقٍ يتأرجحُ في كرسيٍّ ثانٍ وليس سوى شِعْرٍ ناشفْ . ومنذُ الآنَ صارَ على مِثلي أن أضبطَ نفسِي كي لا تنفجرَ الرأسُ...
المَوتُ مَوتُكَ فلِمَ تبْكِي خَارجَ الغُرفةِ ؟ هُو الآنَ بين يديكَ فَعَلَى رَأْسهِ ابْكِ واصْطَدْ لهُ آيةً ويمامتيْن اصْطَدْ لهُ سُلمًا من غَمَام واصْطدْ لهُ نهرًا بأسْماكهِ وازْرَع الكتَّانَ ثَوبًا للكَفَن وانْدَه المُقْرِىءَ واطْلبْ سُوَرًا تَرفَعُ الرَّأْسَ واذبحْ في العَزَاءِ عشْرَ سمَاواتٍ...
كل كلمة مكتوبة غالية، بل ومقدَّسة، ومهما اختلفنا معها لا ينبغى لنا حرقها أو طمسها أو إتلافها بأى وسيلة كانت، بل علينا تطييبها وتعطيرها بالجدل والنقاش حولها، وألا تضيق صدورنا من كلامٍ نجهله، أو هو جديدٌ علينا، ومختلف عمَّا نعرف ونعتقد، لأنه ما من أحدٍ على هذه الأرض ينهى عن الكتابة، أو الاجتهاد فى...

هذا الملف

نصوص
3
آخر تحديث
أعلى