محمد بشكار

  • مثبت
اعذروا أُمِّيتي، ولكنني لا أعرف داخل بلدي، اسم عالِمٍ واحدٍ في الطب والفضاء والذرة ولو لمْ يُقسِّمْها، ومن أين له وهو غير المعروف في موطنه بمُنْجز علمي نافع أنقذ البشرية، أنْ يصير ممن طبقت شهرتهم الآفاق، بينما الفَتاوى المُتناسلة يوميا من كل حدب وقب جلباب، جعلتني أعرف أسماء ما لا يُحْصى من...
من ينْكُر أنَّ أول مواجهة للإنسان مع نفسه كانت مع المرآة، بل إنَّ هذه المواجهة مع أوجُهِنا احتدَّت مع الأيام وصارت لا تخلو من سلاحٍ أبيض، ألَيستْ شفْرةُ الحلاقة أول ما غدونا نواجه به ذقوننا في المرآة، والحقيقة أن النظر في الزجاج أهْوَن من مواجهة الكاميرا التي تجعل المرء عارياً تحت أنظار الجميع،...
لا أسْتَعرِض في هذه الكلمة حصاد السنة وأنا أعلم أنَّ حصادها من الأرواح، فقد اخْتلط فرح استقبال العام الجديد بحُزن سنة نودِّعها بالماء والشطَّابة لقعر البحر، ففي تلك السنة عشنا بقياسات الزمن النفسي أكثر من سنة، وقد صار يُؤَرَّخُ لمحنتها بزمن كورونا، ليس في الدفتر الذهبي طبعاً ولكن على صفحات...
ومن الأصوات ما تستطيع بصريخها أن تثقب طبلة أذن سامعها ولو كانت دون قرْعٍ يُذكر، ومهْما جلْجلتْ في الأنحاء لا تُحرِّك ساكناً فبالأحرى تحرِّكُ كرسياً لصالحها في المواقع حيث تُدبَّر القرارات، وذلك لعمري حال أصواتنا التي ظلت في تكتُّمِها حبيسة الحناجر لا تنطق بخير أو شر كلما حلت مناسبة الانتخابات،...
1 المُحرِّر مُقَيَّدٌ إلى قلمه عِلماً أن ما يخُطُّه يُحرِّر العقول من ربقة الأفكار المُتجاوزة ويُحرر معها البلاد، ولأنه يحرِّر الكلماتِ، كلماتِه أو كلماتِ الغيْر، فهو ليس مِلْكَ نفسه حين يضْطرُّ لِنَسْج علاقاته على منْطق الحِياد ! 2 عيْنُه دائماً تغضُّ لأسفلٍ ماسحُ الأحذية، ولأنِّي كنتُ يومئذٍ...
البلاغُ الذي أفْشل رُكبتيَّ، لم أجِدْهُ هذا المساء في عُلبة الرَّسائل بالواتْساب، رغم أنَّه صَادرٌ عن بيت الشِّعْر، لذلك توجَّسْتُ خِيفة ممَّا يكْتنِفه هذا البلاغ الذي لم يصِلْني ونَشَره أصدقائي الأدباء على نطاق شاسع ودامع، وقد صَدَق حَدْسي وليْته يكذب حين يتعلَّق الشِّعْرُ بالمرارة، ليتني لم...
الشِّعر كان بخير حين كُنا نرْبط العلاقات وطيداً ونشيداً مع ما نقرأ وليس الأشخاص، حين كانت وسائل التواصل المعدنية أضْيق من خرم إبرة وليس أنترنيتاً يُسوِّق بقوة الدَّفع الأدب وحتى قلة الأدب المُسْتنفر برداءته للدَّمع، حين كُنا لا نستضيف مُدراء بعض المهرجانات في مآدب نَعْقِد موائدها الدّسِمة في...
الدَّعْم كلمةٌ لا يخلو جَرْسُها الخفيف من نغَم، ربما لذلك قرَّرتْ وزارة الثقافة أن تُخصِّص أكبر قدْر من دعْمها هذه السنة للأغاني، وألقتْ بالفُتات للكتاب الذي لا يورِّث في الأنفس إلا الهم، ولو ألّفَهُ بالعزْف على الوتر الحسَّاس أبو فرج الأصفهاني! صحيح أن كلمة الدعم خفيفة بإيقاعها على اللسان،...
السَّوِيُّ في بلدي من وُلِد نبَّاشاً، وقد ابتُلِينا بآفة النَّبْش صغاراً حين كُنا نستكشف الزوايا المُتوارية عن الأنظار في أرجاء البيت، لم نكُن نبالي بطريحة العصا التي ينتظرنا عقابها من الوالدة بأفدح وجع، كُنَّا نهفو بكل ما أوتينا من طيش أرعن لاكتشاف شيء..أي شيء غير مُتَوقَّع يملأنا حبوراً، أما...
القِطَارُ الغَفِيرُ أتَى فَارِغاً دُونَهَا، رُبَّمَا قَدْ تَأَخَّرَ قَلْبِي السَّرِيعِ بِنَبْضِهِ عَنْ حُبِّهَا، أَوْ لَعَلَّهُ مِنْ شَغَفٍ قَدْ تَخَطَّى مَسَافَةَ كُلِّ عِنَاقٍ وَلَمْ يَنْتَبِهْ أَنَّ بَعْضَ الهَوَى قَدْ يَنْتَهِي حِينَ يَبدَأُ بَيْنَ ذِرَاعَيْنِ.. لَكِنَّهَا فِي القِطَارِ...
من عاش عِقْدَه الطُّفولي الأول سبعينيّاً وكان في حُكم جيلي الذي نتمناه اليوم لو كان حُكْماً مؤبداً، سيتذكر دون أن يتوغَّل في أسلاك التعليم ويبدأ النَّشاط، ثلاثة موادٍّ أساسية في المُقرَّر الدِّراسي قبل أن يسمع اليوم عن التربية الجنسية، هي التربية الإسلامية والتربية الوطنية والتربية البدنية، ومن...
لم نخرُج كي ندخل، كذلك قلتُ ببلاغة الجريح، للزميلة نزهة بولندا في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء حول الدخول الثقافي، والحقيقة أن المًثقَّف المغربي يشعر بالخجل حين يسألهُ الصَّحافيون في مطْلع كل خريف عن رأيه في الدخول الثقافي بالبلد، فيودُّ لو ينفتح أي باب يَلِجه مختفيا عن الأنظار عوض الجواب،...
كُلْ و اشربْ و تزاوجْ بِعَقْد نكاح أو بدونه إذا لم تكُن مُعقَّداً، و هو مما تستطيعه البهيمة في المراعي و الاسطبلات التي رغم سياجها تكفل لك من الحرية هامشا شاسعا للنباح لِعِلْمِهم أنَّ أكثر النباح صادرٌ عمَّنْ إذا رشوتهم بعظمة خلدوا للصمت و لبسوا فروة الضباع..! كُلْ و اشربْ أربعاً و عشرين ساعة...
أكْذب على نفسي ولو صدَّق غيري غابِطاً إذا قلتُ دون شعور بالغِبْطة انتهتْ عطلة الصيف، والحقيقة أنه في ظل الإغلاق الشَّامل حتى لا أقول الحجْر الكوروني، قد فقدَت الفصول أسماءها ولم نَعُد نعرف هل ما سَيَعْقُب الصيف هو فصل الخريف أو موسم تساقط الأرواح؟ انتهت العطلة وما هي بعطلة في نظر أغلبية...
لن أنتظر فيسبوك حتى يذكرني بهذه الكلمة التي كتبتها حِدادا في رحيل الإعلامي والمؤرخ سي محمد العربي المساري رحمه الله .. ............................ البغتة التي لا يُتقن صناعتها إلا الموت، عبثاً حاولت أن تسرق من قلوبنا، العزيز الكبير الأستاذ محمد العربي المساري، لأنه أعمق بجذوره الثقافية...
ما يجري حالياً دون حبر على ورقٍ في الوزارة التي عادت لاسمها القديم "دار لقمان"، لا تُناسبه إلا عبارة "الدَّقْ والسكات"، وهي عبارة شعبية بليغة تجعل الغافل يفطن إلى ضرب أشدَّ مضاءً من السِّنان يَحدُث في الخفاء دون تحريك اللسان، ولكن ما لنا ولغة الجراح، الأحرى القول إن وزارة الثقافة ما فتئتْ تُضفي...

هذا الملف

نصوص
78
آخر تحديث
أعلى