محمد بشكار

  • مثبت
اعذروا أُمِّيتي، ولكنني لا أعرف داخل بلدي، اسم عالِمٍ واحدٍ في الطب والفضاء والذرة ولو لمْ يُقسِّمْها، ومن أين له وهو غير المعروف في موطنه بمُنْجز علمي نافع أنقذ البشرية، أنْ يصير ممن طبقت شهرتهم الآفاق، بينما الفَتاوى المُتناسلة يوميا من كل حدب وقب جلباب، جعلتني أعرف أسماء ما لا يُحْصى من...
1 المرأة أكثر إحاطة بالأشياء، عكس الرجل الذي يزدحم تفكيره بشيء واحد يجعله غير مُنْضبط الميزان وقد يتناثر لأشلاء، ولن تحتاج أن تُلْقي نظرة لتسْتَرِدَّها مَشْدُوها بالشارع أو محطة القطار أو المطار، حين ترى امرأة بحقيبة تتدلى من الكتف وأخرى أصغر في اليد بينما اليد الأخرى منشغلة بعلبة تشيبس، ومعطفٍ...
نعم أحبكِ: جُملةٌ قالها مْسَلَّكْ لِيَّامْ بالجملة دون تقْسيط في المشاعر، لبِنْتِ السَّاحل التي آثرها بحراً، لِتقع هي ومدينتها في موضع القلب بالشَّمال، وليُطْفِىء في مائها المالح أكثر من شمس يخْتزِنها تحت جِلْده القَمْحي، هو الابن الضَّالُّ البازغ من رحِم قبائل لا يدْري من أيِّ سوسٍ نزَحَتْ كي...
محمد بنطلحة شاعرٌ كلَّما أطْبق الجفْنَ لَمع نجمُهُ في الآفاق، ولم يُغْمِطْه درجةً في السُّلَّم الشِّعري من وصَفه بشاعر الأعالي، ولا يحتاج أن نسْتَخرج باطنهُ ظاهراً كما نصْنع مع الألبسة كي لا ترتدينا بالمقْلوب، لنُبْصر قلبه الأبْيض المُعلَّق بخيطِ الصَّبابة ونحْتسِبه من الشُّهداء العشاق، ولكن هل...
عُذْراً لِمنْ يقرأُني أو لا يقرأُني إلا محواً بحكمةٍ لا يُقدِّر قيمتها منْ تعوَّد المحو شِيكاً على بياض، عُذْراً للزَّمن الَّذي أعتقَلْتُه في أسْطُرٍ تُؤجِّل تواجُدي بينكُمْ خارج الوعي إلى ما بعد التاريخ، عُذْراً إذا عدتُ بما لا تنتظرونَهُ من فرحٍ فَكِمِّيةُ الحُزْنِ الَّتي تحْدُث في العالم...
كَبُرَ الشوق لِكلماتها لأنَّ القول المبْعوثَ من قلب ثابتٍ بالمواقف والمبادئ، لا يقف كالغبار في حواشي الأذن، بل يَصل للقلب مُباشرةً ولوِ انقطع في زمن الوباء الإرسال ! كَبُرَ الشوق لكلماتها التي تُحرِّك السَّواكن بعد أنْ جمدت الدماء في العروق، وتجعل الأبكم يستعيد لِسانه الذي بيع للجزَّار،...
1 الخيال الواسع قد يصْنع لِمنْ لا يُحسن استعماله الكوابيس ! 2 قد أتَّفق مع توظيف الحُب سياسياً ولو كذباً أو نفاقاً من باب اللياقة الدبلوماسية، ولكنني من أشد المُعارضين لتصريف نوازع الكراهية لأهداف سياسية، فهي لن تؤدِّي في أقرب الآجال إلا لحرب تعجِّل في الأنفس الآجال. الجزائر هي المغرب الذي يرفض...
كَبُرَ الشوق لِكلماتها لأنَّ القول المبْعوثَ من قلب ثابتٍ بالمواقف والمبادئ، لا يقف كالغبار في حواشي الأذن، بل يَصل للقلب مُباشرةً ولوِ انقطع في زمن الوباء الإرسال ! كَبُرَ الشوق لكلماتها التي تُحرِّك السَّواكن بعد أنْ جمدت الدماء في العروق، وتجعل الأبكم يستعيد لِسانه الذي بيع للجزَّار،...
غرقتْ الدار البيضاء هذه السنة بالأمطار دون أن يَمْسَس رواية أحمد المديني قطرٌ أو إعصار، عِلْماً أنَّ عنوانها مقْدودٌ من اسم عاصمة المداخن الصناعية، فمنْ حطَّ الرحال لأول مرة بهذه الغابة الإسمنتية واختلطتِ العناوين بمُفكِّرته الصغيرة المدْسوسة بالجيْب الخلْفي للسروال، فما عليه كي لا تختلط السُّبل...
أحِبُّ الكتابة عن المطر فهو كما ينْعِش الأرض ويجعلها تطفو، يُنْعش مُخيِّلتي لتطفو بأجمل الصُّور، وأغبط طائراً يُدوِّم بين السُّيول ساخراً منْ كل النَّوافذ التي أغْلقها في وجهه البشر، ليْت لي ريشه العصِيّ على البلَل ليس لأحَلِّق في رحلة الصيف والشتاء، ولكن لأحُوك أغطيةً دافئة لكلِّ الذين يذوب...
يا شاعراً تسلَّل إلى الفصْل الدِّراسي، وتصرَّفتْ التربية في نصِّه، دون إذْنٍ منه، لم أجدْ ما أهديكَ غير هذا النَّص وقد صار غريباً عنكَ قليلاً: بهذه العبارة هنَّأني مشكورا الصديق الكاتب والمترجم محمد معطسيم بِمَقْدَم السنة الجديدة، ويَقْصدُ بالنص مقالتي التي كتبتها ذات افتتاحية للملحق وتحمل...
أعْلم أنها سنة الوداعات التي بِقدْر ما أفرَغتْ الأماكن من سُكَّانها ملأتْ القلوب بالأسى، والأدْهى أن سنة الوداعات التي تعيش أو نعيش ساعاتها الأخيرة لا تريد أن تودِّعنا، لعلها تريد أن تجدِّد عَقْد رهْن أو كراء مع الزمان لتُعمِّر بسيرة الموت أطول مُدَّة في الحياة، وماذا يُجدي أن يتغيَّر الرقم ولا...
سَئمْنَا العيْش في كَنَفِ كورونا وضجر معنا من عِيشتها حتى الضَّجر، سَئِمْنَا الكِمَامة وتعْقيم اليدين والحقيقة أن العُقْم لحِق بالأرواح قبْل الأرحام وهو أشد تهديداً من أيِّ خطر، فلا لمْس ولا همْس ولا قبلات ولا عناق إلا ما يُهرِّبه بعيداً عن الأنظار العُشَّاق، سَئمْنَا على سِعة الأرض التَّسمُّر...
1 في زمن المُقايَضة التي تُعْطيك ما هو حق سِيادي بباطل يُجبر على الاعتراف بكيان صهيوني غاشم، في زمن المُزايدات السياسوية الملتوية التي تخيِّرك بأسلوب لَيِّ الذراع القذِر، بين أرضكَ أو الاستمرار في الدفاع عن حلم الآخر القصي لاسترداد أرضه الممتدة رمزيا أوسع من الجغرافيا والتاريخ، في هذا الزمن الذي...
ابنتي تُحبُّ.. بل تشهق عشقاً لـ ( BTS- بي تي أس)، أما أنا فلا أملك إلا أن أبْتلع ريقي وأسْتردَّ أنفاسي بعد شهقتها لأفهم ما الذي يجري، فهل أتاكم نبأ ( BTS- بي تي أس)، هي باسمها اللاتيني المُبْتَسَرْ، ليست أكلة سريعة تُبتلع لخفتها دون هضم، أو شراباً غنِيّاً عن كل غَلْيٍ لأنه مُبَسْتَرْ عديم...
الحديث عن محمد بشكار، الشاعر والإعلامي، هو حديث عن ثلاثين سنة من العمل الشعري الدؤوب ومن النضال الثقافي من خلال الإعلام. حتى إنه ليصعبُ الفصل بين الصفتين: فهو وإن كان صحفيا مشرفا على ملحق ثقافي فهو في البدء شاعرٌ وفي الغالبِ يمارس مهنته من منطلقات شعرية وبالخلفية الجمالية نفسها لقصائده. هو...

هذا الملف

نصوص
94
آخر تحديث
أعلى