نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

محمد محمود زيتون

  1. تعريف

    محمد محمود زيتون
    ولد في 4 مارس/آذار سنة 1916 بمدينة إدكو بمحافظة البحيرة المصرية في شمال دلتا مصر
    حفظ القرآن الكريم في سن مبكرة، وعندما أنهى دراسته ألحقه والده بالدراسة الثانوية في مدينة الإسكندرية شمال مصر، حيث حصل على شهادة البكالوريا في سنة 1935.


    وفي هذه المرحلة المبكرة من عمره ألّف الشاعر الراحل محمد محمود زيتون كتاباً عن مدينته، كما ألّف ديواناً شعرياً بعنوان "جرس المدرسة"، بعدها التحق الشاعر الراحل محمد محمود زيتون بقسم الفلسفة بجامعة الإسكندرية، ثم انتقل لدراسة الأدب في جامعة القاهرة، وحصل منها على الليسانس في عام 1942.

    وقبل أن يغادر جامعة القاهرة فازت قصيدته "أحلام الربيع" بجائزة عميد الكلية في ذلك الوقت د. أحمد أمين، كما كانت صحيفة "الأهرام" القاهرية تنشر له في ذلك الوقت العديد من القصائد الشعرية الطويلة التي يصل عدد أبياتها إلى نحو 100 بيت شعري، وهي مكانة لم يبلغها أي شاعر في نفس سنه خلال هذه الفترة، خاصة وأن صحيفة الأهرام كانت من أكبر الصحف المصرية في هذا الوقت ولا تزال.

    وفي سنة 1943 سافر الشاعر الراحل محمد محمود زيتون للعراق، حيث عمل بالتدريس في جامعة بغداد، ثم عاد لمصر في عام 1945

    وفي مصر عمل الشاعر الراحل بوظائف في وزارة التربية والتعليم المصرية، حتى اختير مديراً لشؤون الثقافة بمحافظة الإسكندرية، التي عمل فيها أيضاً مديراً للشؤون الاجتماعية، ثم اختير مديراً عاماً للهيئة المحلية لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية في ذلك الوقت.

    وبخلاف دواوين الشعر المطبوعة مثل جرس المدرسة، وأحلام الربيع، والدواوين المخطوطة ومنها: أنغام الخريف، وفاطمة سيدة النساء، وسكندريات، وفلسطين تتحدى، فللشاعر الراحل محمد محمود زيتون مسرحيات شعرية منها "وحدة الوادي"، و"جهاد النبي"، و"تحت أسوار الإسكندرية"، كما نال عن مسرحيتي "مينا، وميلاد النبي" جائزة الدولة سنة 1948.

    كما كتب الشاعر الراحل دراسات تاريخية منها: إدكو – إقليم البحيرة – معركة كفر الدوار – الإدارة المحلية في مصر – حرائق القاهرة في التاريخ – الصين والعرب عبر التاريخ – الألعاب العربية – كفاح الجزائر – فلسطين ضحية المؤامرات – أحلام روتشليد.

    بالإضافة إلى قصص للأطفال ومقالات صحفية، وما كتبه في التراجم والسير: الإمام أبو العباس المرسي، والقباري زاهد الإسكندرية، والحافظ السلفي.

    ومن سمات الشعر عند الشاعر الراحل محمد محمود زيتون، أنه ملتزم تماماً بالشعر العمودي التقليدي، وعن ذلك قال الشاعر الراحل: الأدب الذي أكتبه صيغ في قوالب شعرية عربية، ولا يمكن اتهامه بالتقليد، لمجرد أنه ظل وفياً للشعر العربي في لفظه ومعناه وموسيقاه، بل يعلن الشاعر إخلاصه للشعر العمودي من خلال قصيدة بعنوان "شاعر الخلود"

    يشار إلى أن كتاب “المختار من أشعار محمد محمود زيتون”، جمع وتقديم: محمد أحمد برمو، صدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب ، ويقع في نحو 104 صفحات من القطع المتوسط.

  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..