نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

رجاء عبد المؤمن النقاش

  1. تعريف

    محمد رجاء عبد المؤمن النقاش
    (سبتمبر 1934 - 8 فبراير 2008 )
    كاتب صحفي وناقد وأديب مصري.
    توفى يوم الجمعة 8 فبراير 2008 الناقد المصري البارز رجاء النقاش بمستشفى بالقاهرة بعد صراع مع مرض السرطان.

    ولد محمد رجاء عبد المؤمن النقاش في سبتمبر 1934 بمحافظة الدقهلية بشمال البلاد وتخرج في قسم اللغة العربية بكلية الاداب بجامعة القاهرة 1956 وقبل تخرجه اتجه الى النقد الادبي وعرف بدراساته التي كان تنشر انذاك في مجلة الآداب البيروتية.

    وبدأ رحلة النقاش مع الصحافة في مجلة روز اليوسف عام 1959 ثم تولى بين عامي 1969 و1971 رئاسة تحرير (الهلال) أقدم مجلة ثقافية عربية وانتقل عام 1971 رئيسا لتحرير مجلة (الاذاعة والتلفزيون) وجعل منها مطبوعة ذات توجه ثقافي حيث نشر رواية (المرايا) لنجيب محفوظ مسلسلة قبل صدورها في كتاب.

    وسافر الى قطر مديرا لتحرير صحيفة الراية ثم تولى رئاسة تحرير مجلة الدوحة منذ تأسيسها عام 1981 حتى اغلاقها عام 1986. وعاد النقاش الى مصر كاتبا بمجلة المصور في نهاية ثمانينات القرن الماضي ثم تولى رئاسة تحرير مجلة (الكواكب) في التسعينات وفي السنوات الاخيرة أصبح كاتبا متفرغا بصحيفة الاهرام.

    وبرز النقاش منذ كان في مطلع العشرينيات ناقدا يعبر من خلاله الادباء العرب الى الحياة الادبية وقدم عددا من أبرز المبدعين الذين يكبره بعضهم سنا ومنهم الروائي السوداني الطيب صالح الذي أعاد النقاش اكتشاف روايته الشهيرة (موسم الهجرة الى الشمال) والشاعر المصري أحمد عبد المعطي حجازي الذي كتب له مقدمة ديوانه الاول (مدينة بلا قلب) والشاعر الفلسطيني محمود درويش الذي أصدر عنه عام 1969 كتاب (محمود درويش شاعر الارض المحتلة).

    ونال النقاش جائزة الدولة التقديرية بمصر عام 2000.

    وكرم النقاش في يناير كانون الاول 2007 في حفل ب نقابة الصحفيين بالقاهرة حيث نال درع النقابة ودرع مؤسسة (دار الهلال) ودرع حزب التجمع.

    رجاء النقاش من الرموز التي أسهمت في ارساء حركة النقد العربي، من خلال تناوله للأعمال الإبداعية العربية بالدراسة والتحليل عبر كتاباته في الصحف والمجلات المصرية والعربية وعبر عديد من الكتب النقدية التي أسست لأجيال من الكتاب، فضلا عن تجربته الصحفية حيث ترأس تحرير عدد من المجلات المصرية.

    مكتشف المواهب الأدبية

    قدّم النقاش عددا من أبرز المبدعين الذين يكبره بعضهم سنا ومنهم الروائي السوداني الطيب صالح الذي أعاد النقاش اكتشاف روايته الشهيرة "موسم الهجرة إلى الشمال"، والشاعر المصري أحمد عبد المعطي حجازي الذي كتب له مقدمة ديوانه الأول "مدينة بلا قلب"، والشاعر الفلسطيني محمود درويش الذي أصدر عنه عام 1969 كتاب "محمود درويش شاعر الأرض المحتلة".

    عمل رجاء النقاش بالصحافة منذ عام 1953..عندما اختاره زكريا الحجاوي ليعمل في جريدة كانت تحت الانشاء في ذلك الوقت وهي جريدة الجمهورية. كانت وظيفة متواضعة وهي التصحيح، وكان طالباً في الجامعة في تلك الفترة وبأشد الحاجة لمثل هذا العمل فقد كانت ظروفه الاقتصادية سيئة ولم تساعده على إكمال تعليمه الجامعي، وكان مرتبه بالشهر 10 جنيهات وهذه الجنيهات القليلة كان لها فضل على اكمال تعليمه الجامعي.

    أما عن أول صدمة ثقافية في حياته هي عندما فوجئ قبل صدور العدد الاول من الجريدة تم إصدار قرار من السادات بايقاف زكريا الحجاوي عن العمل ومنعه من دخول الجريدة، بناء على ما وصله من تقارير زائفة بالطبع إن الحجاوي يتآمر عليه، وبعد فترة من صدور الجريدة تعرض النقاش أيضاً للفصل، ثم رشحه الاستاذ أنور المعداوي للعمل في المجلة الاسبوعية وكان عمله مراجعاً لكل المادة التي تنشر فيها.

    بعد تخرجه من كلية الاداب سنة 1956 عمل في الاذاعة في قسم التمثيليات مع الاستاذ يوسف الحطاب، كان قارئاً للنصوص ثم انتقل للعمل مع الكاتب سعد الدين وهبة في المجلة التي كان يحررها وهي البوليس، إنتقل بعدها للعمل في جريدة الجماهير التي كانت تصدر في دمشق في أيام الوحدة بين مصر وسوريا، ولم تستطع الجريدة بالاستمرار بعد توالي التقارير السرية الامنية ضدها وضد رئيس تحريرها د جمال الاتاسي ، وتوقفت عن الصدور المر الذي اضطره العودة الى مصر في ظروف بالغة الصعوبة، فلم يكن لديه مرتب يتعيش منه.

    عمل في مجلة روز اليوسف عام 1959 ثم تولى بين عامي 1969 و1971 رئاسة تحرير "الهلال"، أقدم مجلة ثقافية عربية، وانتقل عام 1971 رئيسا لتحرير مجلة "الاذاعة والتلفزيون"، وجعل منها مطبوعة ذات توجه ثقافي حيث نشر رواية "المرايا" لنجيب محفوظ مسلسلة قبل صدورها في كتاب.

    وسافر النقاش إلى قطر مديرا لتحرير صحيفة "الراية" ثم تولى رئاسة تحرير مجلة "الدوحة" منذ تأسيسها عام 1981 حتى إغلاقها عام 1986.

    وعاد النقاش إلى مصر كاتبا بمجلة "المصور" في نهاية ثمانينات القرن الماضي ثم تولى رئاسة تحرير مجلة "الكواكب" في التسعينات، وفي السنوات الاخيرة أصبح كاتبا متفرغا بصحيفة الأهرام.
    الحب طريقك للنجاح

    استهل رجاء النقاش كتابه " أبو القاسم الشابى شاعر الحب والثورة " الذي صدر عام 1965 ، بكلمة للأديب الروسي تشيكوف تقول: "إن كان في وسعك أن تحب، ففى وسعك أن تفعل أى شىء" بهذا المعنى الإنساني العميق ، أدار رجاء النقاش مشروعه الأدبى والثقافى والفنى على مدى نحو خمسين عاما - كما تقول عنه أمينة النقاش - كانت المحبة الغامرة هى إحدى أدواته الأساسية في كل ما يفعل، وكل ما ينتج، وكل ما يكشف عنه الستار من مواهب، أو ما يحتفى به من قيم ومثل ومبادئ، أو ما يبتدع من مشروعات أدبية وفنية وثقافية.

    فقد جمع رجاء النقاش بين شغفه بالأدب وشغفه بالصحافة، ولذلك أقام مشروعه الثقافى منذ البداية على فكرة تتخذ من الصحافة وسيلة إلى نشر الذائقة الأدبية والفنية الحديثة على امتداد النصف الثاني من القرن العشرين، ساعده على ذلك أسلوبه السلس الذي ينتقي مفرداته بعناية فائقة، والذي يقول أعمق الأفكار بأبسط الكلمات.

    وقد عزز هذا التوجه لدى رجاء النقاش ، دراسته في قسم اللغة العربية في كلية الآداب، وقراءاته الواسعة التي قادته إلى الانضمام إلى تيار الحداثة في الأدب والفن والثقافة، الذى تخلق في أربعينيات القرن الماضى، حين برز الجيل الرائد منه في نهاية الأربعينيات وبداية الخمسينيات، واتخذ من الصحافة منبرا للتأثير في الحياة الأدبية والفنية والفكرية، وسعى في هذا السياق إلى استكمال ما قامت به الأجيال السابقة عليه في سبيل تحديث الأدب العربى.

    دعاه عبدالناصر عام‏1963‏ ضمن أعضاء المؤتمر الأول لكتاب آسيا وإفريقيا فدخل قصر عابدين للمرة الأولي لينبهر بناصر وبعابدين قائلا ‏:‏ وقفنا في صفوف متراصة ومر علينا عبدالناصر وصافحنا واحدا واحدا فرأيناه من قرب وأدركنا صحة ما كان يقال عنه من أن له هيبة وسحرا وجاذبية وعينين مليئتين ببريق استثنائي يأسر القلوب‏

    كان هذا كله صحيحا‏,‏ فقد مستنا كهرباء عبدالناصر فاهتزت منا الأعصاب والمشاعر‏,‏ وأدركنا جميعا أننا في حضرة رجل عظيم‏..‏ وبعد أن انتهت المصافحات انتقلنا إلي قاعة العشاء التي تبهر العيون وتخطف الأبصار من فرط جمالها وبهائها‏,‏ وكان سقفها كله مطليا بالذهب‏,‏وكلما نظرنا إلي هذا الجمال وهذا الجلال شعرنا كأننا نعيش ليلة من ليالي ألف ليلة‏,‏ مع فارق واحد‏,

    ‏هو أننا لم نكن أمراء ولا أصحاب مال أو سلطان‏,‏ بل كنا في معظمنا فقراء أبناء فقراء‏,‏ ومن كان منا أفضل من ذلك فهو في أحسن الفروض من متوسطي الحال‏,‏ وكنا ندرك جميعا أنه لولا عبدالناصر الذي فتح لنا الأبواب وقال لنا‏:‏ ادخلوا‏,‏ ما كان لنا أبدا أن ندخل هذه القاعة الذهبية في قصر عابدين‏,‏ ونحن آمنون بأن الشرطة لن تقبض علينا وتسيء بنا الظنون‏,‏ فقد كان قصاري ما نحلم به هو أن نري الأسوار الخارجية لقصر عابدين ثم نعود إلي بيوتنا سالمين غانمين‏.‏
    ثقافة خرافات

    من مواقفه الثقافية دعوته لإعادة إحياء الانتاج الثقافي للقرن العشرين ، فهو يرى أنه قرن عبقري في الثقافة العربية، لانه بداية نهضة كبيرة ؛ فهو قرن تجديد اللغة والفكر الديني وفتح الابواب أمام الفكر السياسي الغربي الذي بدون استيعابه والاستفادة منه لا يمكن أن نقيم حياة سياسية سليمة برأيه ، وهو القرن الذي عرفنا فيه المسرح وأصبح فيه كتاب موهوبين وعرفنا القصة والرواية .

    أما عن الثقافة الحالية للاسف يقول بانها لا تشغل إلا هامش الحياة العربية. فلا أهل السلطة ينظرون اليها نظرة إهتمام جدي، ولا الجمهور يهتم بها ويقبل عليها، لان السياسة والهموم الاقتصادية ابتلعت دور الثقافة وأعادته كثيراً الى الوراء ، وهو وضع خطير لانه عندما تختفي الثقافة الحقيقية تحل محلها ثقافة زائفة مليئة بالخرافات والانحرافات وتلك هي البيئة التي يظهر فيها التعصب والتطرف وانعدام الحوار والاهتمام بالشكليات والبعد عن جوهر الامر. وهي الثقافة التي تعوق نهضة الامة وتقدمها.

    ‏أما عن القرآن فيقول :‏ إنني استفدت من القراءة المتأنية للقرآن الكثير من المعرفة باللغة العربية‏,‏ لا من حيث الألفاظ فقط‏,‏ ولكن من حيث التذوق والتصوير الفني القادر علي التأثير الكبير في النفس ، ‏ وكنت شغوفا بحفظ القرآن الكريم في السن المبكرة‏ وقد ساعدني والدي المرحوم عبد المؤمن النقاش علي ذلك لأنني كنت أجد صعوبة في قراءة أي سورة وحدي‏,‏ ولا أتصور أن هناك من يحب الثقافة ويريد أن يكسب لنفسه ذوقا رفيعا سليما يمكنه من أن يصل إلي شيء من ذلك دون أن يقرأ القرآن قراءة فهم واستيعاب من الناحية اللغوية والأدبية والأخلاقية‏,‏ أما الناحية الدينية فمن البديهي أنها واجب علي الجميع‏...‏ ولقد ساعدني علي تذوق القرآن أن جدي كان مقرئا للقرآن في القرية وكان صاحب صوت جميل‏.‏

    حرص رجاء النقاش في المسئوليات الثقافية التى تقلدها، وفى كتاباته على حد سواء ، أن يبرز أن هناك ثقافة عربية واحدة، لكن وحدتها تكتسب تفردها من أنها تقوم على التنوع، وكان أول من ألقى الضوء على شعراء المقاومة الفلسطينية، وأول من قدم الأدب السوداني ، كما كان له دوره البارز في تعريف القارئ المصرى بمدرسة الشعر الحر في مصر والعراق ولبنان ، وغيرها من البلاد العربية. لقد نجحت كتابات رجاء النقاش في تحويل النقد الأدبى من علم أكاديمى جاف، إلى مادة سهلة لعموم القراء لقد جعله ميسورًا كالماء والهواء - بحسب النقاد.
    جائزته الأخيرة

    نال النقاش جائزة الدولة التقديرية بمصر عام 2000 وكرم في يناير السابق في حفل بنقابة الصحفيين بالقاهرة حيث نال درع النقابة ودرع مؤسسة "دار الهلال" ودرع "حزب التجمع".

    وبهذه المناسبة بعث محمود درويش برسالة إليه عبر فيها عن حبه معترفا له بالفضل.

    وقال درويش في رسالته "عزيزي رجاء النقاش .. كنت وما زلت أخي الذي لم تلده أمي منذ جئت إلى مصر أخذت بيدي وأدخلتني إلى قلب القاهرة الإنساني والثقافي."

    وتابع درويش قائلا "وكنت من قبل قد ساعدت جناحي على الطيران التدريجي فعرفت قراءك علي وعلى زملائي القابعين خلف الأسوار عمقت إحساسنا بأننا لم نعد معزولين عن محيطنا العربي."

    واعتبر درويش أن النقاش كان له دور "في تطوير وعي المسؤولية وفي تعميق العلاقة بين حرية الشعر وشعر الحرية".

    وأضاف "نحن مدينون لك لأنك لم تكف عن التبشير النبيل بالمواهب الشابة وعن تحديث الحساسية الشعرية والدفاع عن الجديد الابداعي في مناخ كان ممانعا للحداثة الشعرية ومدينون لك لأنك ابن مصر البار وابن الثقافة العربية الذي لم تدفعه موجات النزعات الإقليمية الرائجة إلى الاعتذار عن عروبته الثقافية."

    وعلي صعيد آخر قرّر المجلس الأعلى للثقافة إهداء الدورة المقبلة من مؤتمر الرواية الذي سيُفتتح في 14 من الشهر الجاري لرجاء النقاش وإطلاق اسمه على فاعليات الدورة، وهو ما صرّح به عماد أبو غازي رئيس الشعب واللجان في المجلس.
    قالوا في حبه

    الشاعر فاروق جويدة "لقد جاء النقاش بين جيلين، الأول انبهر بالحضارة الغربية وسار في نهجها، والآخر سار في طريق آخر وتقوقع على نفسه، أما النقاش فقد كان قلماً مبهراً ولم ينشيء مدرسة جديدة أو يخترع ألفاظاً جديدة، و ظل ناقداً عربياً غاص في أعماق هذه الثقافة، لم يكن يسارياً ولا يمينياً، ولا ليبرالياً، ولكن كان إنساناً في كل ما كتب".

    الكاتبة سلوى بكير في كلمة لها عنوانها "من جيل العظماء": "هو من النقاد الذين يتقون الله فيما يكتبون"، فهو لا يستهين بقارئه أبدا ، ولا يجعل ميزانه يميل عن الحق والإتقان والجمال .

    فكري النقاش: إن موهبة رجاء النقاش النقدية تجلت أكثر ما تجلت في نقده للشعر، ثم المسرح ، وقد كان من حسن حظي أن هذا الرجل هو أخي الأكبر، ولذلك فقد عرفت فن المسرح من مكتبته وأنا صبي صغير، كما بدأت أتذوق هذا الفن من خلال مقالاته هو وزملائه من كبار النقاد وأنا شاب يافع .

    ولرجاء النقاش - بوصفه ناقدًا للمسرح - كتابان في النقد المسرحي والمتابعات المسرحية التي غطت مواسم المسرح المصري في الستينيات ، كما احتوت مقالات في المسرح العالمي فيها آراء قيمة تقدم قاعدة معرفية مهمة لكل عشاق المسرح، وهذان الكتابان هما " في أضواء المسرح "، و" مقعد صغير أمام الستار"، وله كتاب آخر هو " نساء شكسبير " اختار فيه بعض الشخصيات النسوية من مسرح شكسبير ، وتعامل معها كنماذج بشرية تستحق التوقف أمامها، وهو يتبع هذا المنهج كثيرًا في كتاباته عندما ينتقي شخصيات تاريخية ليكتب عنها .

    وتصفه سناء البيسي قائلة: "..لمست فيه الحكاء الذي يجيد السرد ويمتلك ذاكرة تحتشد بحكايا الثقافة وطرائف المبدعين عبر الزمان‏,‏ ويسيل منه عذب الكلام عن الذين يملأون حياتنا أدبا وشعرا أمثال نجيب محفوظ ويوسف إدريس ونزار قباني وكامل الشناوي وزكي نجيب محمود‏..‏ وغيرهم‏..‏ وغدونا أصدقاء‏,‏ فرجاء هو من يصادق ولا يعرف العداء‏.‏ من يثق في نفسه فيمجد مواهب الآخر‏.‏ من ينقد ولا يجرح‏.‏ من كلامه الهمس وصوته رنين العقل‏.‏ من يصيبك بالفرح كلما التقيت به ويترك لك أغلي الذكريات كلما غاب عنك"‏.‏

    وينتمي النقاش الى أسرة ضمت مثقفين بارزين فكان أخوه الراحل وحيد النقاش مترجما وناقدا وأخوه فكري النقاش مؤلفا مسرحيا وتولت أخته الناقدة فريدة النقاش رئاسة تحرير مجلة أدب ونقد لنحو عشرين عاما ثم أصبحت منذ نهاية 2006 رئيسة تحرير صحيفة (الاهالي) لسان حال حزب التجمع اليساري.

    ولا نملك في النهاية إلا أن الدعاء لكاتبنا الكبير بالرحمة وأن نتذكر عبارته: "افتح عينيك لتري الحياه من حولك، و اغلب الظن انك لا تري الا ما تفكر فيه و يسيطر علي عقلك و حياتك".


    عن ويكيبيديا
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..