عوني شبيطة

سئمتُ من التَسكعِ في الشوارع والتضَرعِ في الكنائس والجوامع والتَلكُعِ في الملاهي يا إلهي انا عبدُك المأزوم فاجعل مني راعياً للمعيزِ الناشطاتِ وللشياهِ علّني اغدو نبياً ذاتَ معجزةٍ تُضاهي قاطعِ البحر بنبوتٍ وصاحبِ الذكر الحكيم ومُفرِح العِرس الذي سارَ على وجهِ المياهِ يا إلهي لن ادعو للتسبيحِ...
بما ان قلب بلاد الشام دمشق الفيحاء بدأ يستعيد عافيتة وينبض بالحب والجمال والعنفوان اعيد نشر هذه القصيده المُدنُ دِمشق عوني شبيطه لم تَنهش لَحمِيَ نُيوبُ الذِئب كما خُبِرتَ يا ابي إني في جُبٍ ليسَ بعيداً عنكَ العَتمةُ دامِسةٌ الجوعُ يَقتُلُني وقلبي يَتقافزُ خَوفاً مِن لَسعَةِ افعىً او عَقرب...
الليلُ تزوجَ بنتَ السلطانِ والقمرُ الناعس يهمسُ للأنجم فاغرةِ الفاهِ : سَامسي بعد ليالٍ بدرا وأٌزفُ لسيدةٍ من اهل الارض، حب العمرِ، بنت السلطان والغيم المُتعَب من ركضٍ ازلي بين تخوم الافق، ينضو من جُعبته الامطارَ وينامُ في تخت حبيبته بنت السلطان، اهٍ ما اجمل بنت السلطان سكنَ الريح وصار كالتحف...
عُواءٌ عُواءٌ عُواء كلبٌ يلحسُ ساقَ سَيدةٍ ولا يكُفُ عن العُواء لا قافلةَ تلوحُ في الافُق لا ساعي بريدٍ يدقُ جَرساً موجَساً ولا فرسَ النَبي تنطُ من عُشبٍ الى عشبٍ تبحثُ عن مَأوىً وعن عَشاء عُواء عواء كلبٌ يلحسُ ساقَ سيدةٍ ولا يكفُ عن العُواء كلابٌ تُرددُ في المَدى صَدى صدى وصدى الصَدى صدى ليلٌ...
التينُ فاكهةُ الجَنةِ يَهواها رسولُ اللهِ من ايدي الغِلمانِ مُجَفَفةً بَعضٌ من أهلِ الجنةِ مُستلقٍ تحتَ السِدرةِ يَتمَطقُ فيها ناضجةً مثلَ شفاهِ إمرأةٍ عاشقةٍ في العقدِ الثالثْ وانا اعشقُ خَدَ التينْ فجاً مثلَ نُهودِ الحورِ العينْ اه تينتنا أحقاً ما زلتِ بينَ حُطام الدارِ تنتظرينَ خيولَ العوده...
لم اقرأ في كُتب الله الاربع ولم اسمع أنَ حَواءَ حينَ قرأوا عليها فَرَمان الطَردِ من الجنةِ صُعقَت وتلَوت ألما بَل قال بعضُ ملائكةُ الفردوس على العَكس .. ابتَهجت ولولا حِشمَة سيدةٍ في حَضرةِ نورِ العَرشِ الابدي لَحطَت إكليلَ العِرس على الرأس ورقصَت وقالوا : هَبطَت درجَات السلّم للارض بِخفةِ...
مقدمة : كتبت هذه المسرحية في سنة 2008 اي اقبل اندلاع احداث ما سمي بالربيع العربي. ويبدو انها استشرفت تلك الاحدث وما آلت اليها.. الاشخاص: الوالي الابنه الابن الزوجه صاحب الجند الوزير الخادمه (صوت) الديكور عباره عن كرسي فخم وعلى طرفه طاوله صغيره فوقها كأس ماء وادويه. اعلام تنتصب بجانبي الكرسي...
جلستُ على المقعد الخَشبي اشعلتُ سيجارةً ودندنتُ باغنيةٍ خفيفةٍ كي استحثَ القطار فانا لا احب الانتظار ... وشيخٌ جَليلٌ استوى على المقعد الخَشبي جَنبي كَبّر ثَلاثاً ثم قال : اللهم نَسألكَ البِرَ والتقوى واشياءً كثيرةً اخرى كعَجِل لنا بالقطار والنفسُ أمآرةٌ بالسوءِ وكلُ ما حَوليَ إفكٌ وخُسار...
أغاية الدين أن تفجروا في الناس أنفسكم - يا أمة بكت من جهلها الأمم معذرة أبا الطيب المتنبي يقال أن سبب تفجر الحرب الطاحنةِ على أرض الشام بين مجاهدي داحس واخوتهم في الغبراء ومَن حالفهم من جيوش ونسور وكتائب بقيادة القعقاع واخوته أبي نمر الليبي أبي قتادة البلجيكي وأبي بكر الشيشاني، ما هو إلا تباين...

هذا الملف

نصوص
9
آخر تحديث
أعلى