فوزية العلوي

دعونا جميعا من الترهات ومن كل ذاك الملام السخيف وذاك الصراخ المقيت العنيف اذام التقيتم دعوا حقدكم علقوه هناك بعيدا على باب خيبتكم وصبوا إذا صدق العاشقون شرابا يضمد احزاننا وقولوا كلاما عن الورد كيف يضوع وكيف التراب اذا م ضممنا يموت الشتاء وياتي الربيع وكيف الزهور اذا م شممنا نمت غابة في حنايا...
جارنا الرومي ذاك الذي مات وحيدا لم أفهم سيرته إلا الآن رغم السطور المحفورة على جبينه الأسمر ولم أكن أفقه شيئا من الأغنيات التي كم كان يشرب على نخبها ويبكي فإذا سألناه صغارا عن دموعه قال إن ذلك من العجاح لم أكن أعلم أنه من مالقة وأنه فر إلى هنا من جحيم الجنرال فرانكو بعد أن أشعل بلدته بالأحلام...
الغياب له طقوسه والخريف لم نعد نشرب الشاي معا كل له فنجانه الأثير أنا أشرب البابونج المحلّى لأن الطبيب أثنى عليه أنت تشرب القهوة المرّة لأنك كفرت بالسياسة بتنا نألف الوحدة ونكره الهذر الايديولوجي العقيم أعادنا صلتنا بكتبنا القديمة الأغاني للأصفهاني الحيوان وحتما ليالي المجون في الإمتاع والمؤانسة...
مالك والبحر وانت يابس الكفين والقدمين منذ ثكلتك أمك عفوا ولدتك يااااه لا فرق بين حياتك ومماتك أيها الريفي الذي لا يعرف الأمواج أو لم تكن في فسحة اللعب البريء تعد من ورق الكتاب زوارقا تلقي به إذ عدت في النهر الصغير وتظل تتبعها حتى تغيب أو لم تكن تحتار إذا طلب المعلم ان تحدثه عن المصيف ماذا ستكتب...
عثرت ولم تدرك الباب حتما ولا ظفرت يدك بالرتاج ولم تدرك الورد فجرا ولا غنم الطرف منك بصخر السياج ولم تستدر في المكان الصحيح لكي تسلك الدرب صوبا وتظفر من درب ذاك الزمان بلحن وريح وتشرب إما ظمئت من المزن قطرا وترقد أما تعبت ببستان روحي عثرت لأن الطريق الي عصيب وان الدروب التي قد سلكت غشاها المغيب...
قليل من الاخضرار واصبح شجره وقليل من الزقزقات وتأوي الطيور اليً قليل من الغيم ويسمونني ديمة وشيي من الريح وازف اليً الغاب عنبية الروح أنا وليلكية الأطراف أعرج أعرج في النشر وتناديني عطور وحدي اعرفها اتخضب بها كي لا تفقد العناصر ألوانها قليل من الرنين وتعشقني القواقع في المحيطات النائية وتتسارع...
كل النجوم تؤدي إلى الليل الا واحدة تؤدي إلى حلمي الآن الآن حصحص القلب وتنفّس كما الفجر.... وتجلى لي ما تجلّى ورأيت فيما يرى التائه الحيران بئرا معطلة وأقداحا من الخزف المحمي الذي ظمئت حوافيه وأفوافا من الزنبق البريّ وأجرانا من القمح لقوم بادت أصابعهم وتساقط الطلّ على أوهامهم فعطا نبات البيلسان...
أنا لا أحبّ البحر هي مسألة مزاج! أو فلنقل هو إرثنا الأبوي جيناتنا التي كبرت على الظّمإ الخرافي العريق صحراؤنا الكبرى التي صمدت وعول البر وقد كلفت بعبير غزلان المساء أو فلنقل هي زرقة الماء التي دفعت جنود البحر كي يأتوا إلينا ويوغلوا في رملنا الملحيّ ويسرفوا في رعي أنجمنا أنا لا أحبّ الموج ولا صخب...
بعض الطيور تشبهني في بكائها غير ان الصدى الأصم يوهم الجبل بالغناء انا والطيور نبكي مطرا موغلا في البعد حبة جرفتها سيول عاتية زنبقة كانت هنا غير ان الريح لم تعبأ بحمرتها سنديانة كنا نختبئ في غربتها غير ان الريح قوضت امانيها انا والطيور نتصادى بالبكاء ندس مناقيرنا في الخوافي وننشج مع قطرات الماء...
صباح يتذكر لوعة الشمس ويفكر في دموع السماء الشجر المتهيئ للاثواب الحزينة مازال يزهو باخضراره المهدد يرمق في وجل سقوط ازراره بين هبة وأخرى العابرون إلى الضفة الأخرى محملين بكعك الأمهات ودعاء الجدات يفكرون في أرصفة مترعة بالثلوج وصباحات بلغة لا يفهمها بائع العنب الطفل الذي لعب كثيرا في قيظ الصيف...
لم تشربي القهوة كل فناجينك كانت نائمة في جوف الخزانة لكنها استيقظت هذا الصباح وتثاءبت لتترعها الملائكة بالبن المعتق روحك طافت وانت نائمة في برد الجنة على الحجرات تفقد الشراشف والستائر ويتحكم اغلاقه النوافذ في الافق ملامح اعاصير وانت تخافين على طيورك من الريح دخلت المطبخ رائحة طعام ثقيل تعده...
نساء كورد الصباح ضياء وورد كمثل نساء يبسن من الانتظار نساء بعطر الخزامى يمسن وبعض النساء مهيضات قلب على قاب قرطين من وجع الأنثى اااه واااه علينا من الوعد والفكرة الزائفة واااه عليك تعيدين تفصيل ثوب براه الزمان وتمسين في نقطة الصفر حيرى مبلبلة واجفة نساء كملح السؤال ويا ويح بال هفا للجنوب ولكن...
النساء اللائي تعبن من نشر الغسيل ومن تقشير الثوم في المطابخ المظلمة ومن رتق جوارب العصافير والنسور المتغطرسة ومن تذوق وجبات الملح الشاكيات من الدوالي ومن عرق الأسى ومن فراغ قاموس الحب الزراعات العطرشاء في أصص لا تخضر والغارسات شجرا من الزيتون في حقول الاحلام المسجلات في دفاتر اليأس لأنهن بتن...
اهداء الى الدكتور جوهر فتاحي بانتظار ديوانه لا تصالح صباحا يسرق الشمس من نوافذ بيتك ولا ليلا يقايض النجم كي يومض في مجرّة أخرى لا تثق في الدوالي التي لا نخب لك فيها ولا في الطرقات التي تفضي إلى مرج دمارك لا تشر لبوصلة لا تستقرّ على حال ولا إلى قلب لا يشتهيك إلاّ لانّ الموت يحاصر.ه لا تغنّ مع...
أشتاتا كنثار الملح على حوت مجروح وكدمع الليل أدمن السهد كعاصفة لم تهدأ إلا لتثور وكحبّ محظور في ساحة حرب كقصيد أنكره الشعر وغريب لم يتعرّف أبدا على بيته كموجدة في زمن الكفر وكاهنة في زمن العهر وعاشقة سرقوا دمها كي لا تشتاق كعراق ذبحوا وردته وبراق منعوه من القدس كزنبقة أرهقها الحبس كشآآم تصرخ يا...

هذا الملف

نصوص
111
آخر تحديث
أعلى