علي محمد طه

بليتيس: كفانا فقد جنّ هذا الفتى = و جاوز حدّ الكلام المباحْ نكاد نحسّ اختلاج النّجوم = و نسمع مضطربا في الرّياحْ مريض الغريزة فتّاكها = حبته الطّبيعة أمضى سلاحْ =سقته الشّياطين يحمومها فمجّ الرّحيق و ذمّ الصّباحْ *** تأثم بالفنّ حتّى غوى = و ما الفنّ بالمرأة الخاطئهْ هو الدّم و...
قبلة من ثغرك البا = سم دنيا وحياةُ!! تلتقي الروحانِ فيها = والمنى والصَّبَواتُ لغة وُحِّدَتِ الأل = سنُ فيها واللغاتُ وَحْيُها الحبُّ وما تل = همُ تلك النظرات لغة دان الشتيت الش = مل فيها وتلائم! وبها الأرواُُ في غي = ر لَجاج تتفاهم مَنْ تُرى علَّمها بالأم = س حوَّاَء وآدم لم تَزُلْ جِدَّتُها =...
الحرمان من المرأة - كدافع نفسي - ليس خيراً في ذاته ولا شراً؛ ولكن الخير أو الشر إنما يتعلقان بالوسيلة التي يتبعها لإشباع رغباته: وهو في الفن خير محض لأنه كان نبعاً فياضاً استقى منه الملهمون وخرجوا على الناس بذخائر خالدة على الزمن والأدب المصري مدين للحرمان بنبوغ الشاعر الرقيق الأستاذ علي محمود...
سَرَتْ بين أعينهم كالخيالْ = تعانقُ آلهةً في الخيالْ مُجَرَّدةً حسبتْ أَنها = من الفنِّ في حَرَمٍ لا يُنَال فليستْ تُحِسُّ اشتهاَء النفوس = وليستْ تُحِسُّ عيونَ الرجال وليستْ ترى غير معبودها = على عرشه العبقريِّ الجلال دعاها الهوى عنده للمثول = وما الفنُّ إلا هوىً وامتثال فخفَّتْ له شِبْهَ...
- 1 - هي الأرواح والأشباح المائلة في البشر أجمعين، ويمثلها أبطال يحييهم في المخيلة فن الشاعر المبتكر في تحفته العربية. ولا بأس بالعودة إلى الحديث في موضوعها: فإن التحف الفائقة من شأنها أن تحرك الخواطر والخوالج في كل وقت على الدهر، فيكثر الكلام عليها من كل وجه. فلننظر المرة فيما قدم إلينا هذا...
لا أريد أن أتحدث في هذا المقال عن شاعر مصر الكبير المرحوم علي محمود طه كسيد شعراء الغناء العربي منذ أمرؤ القيس حتى الآن، ولا أريد أن أُبين مواطن الجمال والإبداع في دواوينه النفيسة التي أصدرها والتي تضمنت الشيء الكثير عن شعره في وصف الطبيعة والمرأة، ولكنني أود أن أُقصر كلمتي هذه على شعره السياسي...
اتدري الريح من ملكت زمامه = تشقّ الغرب و تطوي ظلامه ؟ هفت للشرق فاختلجت جناحا = به، و استقبلت لثما غمامه ! و قيل دنا و حوّم ، فاشرأبّت = ضفاف النيل تستهدي حيامه و عانقه الصّباح على رباها = غضيض الطّرف لم ينفض منامه يضيء بورده الأزليّ أفقا = تظلّله الرّعاية ة السّلامه وواكبه على...
على الضفة الشجراء من مصيف المنصورة عرفت (على طه)، وعلى هذه الضفة الخضراء من مَرْبعها قرأت (أرواح وأشباح). وكان بين اللُّقية الأولى للصديق وبين القراءة الأخيرة للشاعر إحدى وعشرون سنة كان حين عرفته في إبَّان شبابه، وكنت حين عرفني في عنفوان شبابي؛ وابن آدم في هذه السن ربيعٌ من أربِعة الفردوس لا...
أين من عينيّ هاتيك المجالي = يا عروس البحر، يا حلم الخيال أين عشّاقك سمّار اللّيالي = أين من واديك يا مهد الجمال موكب الغيد و عيد الكرنفال = وسرى الجندول في عرض القنال بين كأس يشتهي الكرم خمره و حبيب يتمنّى الكأس ثغره إلتقت عيني به أول مرّه فعرفت الحبّ من أول نظره أين من عينيّ هاتيك...
علي محمود طه من أهم الأصوات المنسية في ثقافتنا الشعرية الحديثة. كان شاعراً بالأساس، لم يترك لنا مصنّفاً حول رؤيته للقصيدة، وتجربته في الشعر والحياة، غير أنّ أعماله الشعرية تصدع بالحقيقة، وتسمح لنا بالتعرُّف على أبعاد تجربته، ومفهوماته للشعر ووظيفته ومقصديّته. وهذا ما كانت تحاوله قراءات شوقي ضيف،...
وأخيراً نصل معاً، أو أصل وحدي، إلى الناحية المظلمة من علي محمود طه، شاعرنا الرقيق النابه، بعد أن جد بنا المسير تلك الناحية المظلمة التي لا يجيد كثير من القراء الظالمين أن يبصروا إلا فيها. . . وهي ناحية تسهل الكتابة فيها أكثر مما تسهل الكتابة وتسلسل في الناحية المقابلة. . . الناحية المشرقة...
لقد افتتحت فصولي هذه عن علي محمود طه بأنه أصبح أغنية في فم الجيل الجديد، وأن شعره أصبح أنشودة من أناشيد مصر الحديثة. ولقد كنت أعنى ما أقول حينما افتتحت فصولي هذه بهذا الكلام. كنت أعني أن أقول إن الشاعر علي محمود طه هو شاعر بحتري يقول شعراً فيقع في فؤاد مصر الحديثة شدواً ويقع فيه غناء. . . إن...
مما يأخذه بعض أصدقائنا الشعراء على زميلهم علي محمود طه الذي يُكبرهم ويعزهم ويعرف لكل منهم قدره حرصه على (تزويق!) دواوينه بهذه الصور الملونة وغير الملونة، وتلك الرسوم التي يوحيها إلى الفنان بيت أو أبيات من شعره فيمثل فيها فكرة أو خيالاً من أخيلة الشاعر المتمردة أو. . . المتجردة! فأما ما يسمونه...
1 - عبقريته في إكمال أغنية الرياح الأربع 2 - مشخصات أسلوبه 3 - بعض صور كتبه 4 - لقب شاعر اللذة ليس فرحنا بأغنية الرياح الأربع أنها لشاعر مصري قديم يرجع زمنه إلى أربعة آلاف من السنين، بل لأنها نظمت بالعربية بعد زمان هذا الشاعر المصري القديم بأربعة آلاف من السنين؛ وقد نظمها شاعر مصري تسلمها...
تنطلق الزوجة الحسناء داخل الحانة برمة، ثم يقبل البحارة، فيأخذون في هرج ومرج، تزيدهما النشوة ضجة واصطخاباً، فإذا سألوا من صاحب الحانة وقدم لهم أرسطفان نفسه، عبثوا به وضحكوا منه: أنظر إلى وجهك في المرآة ... وصف لنا عجيبة الحياة من أي غاب يا وحيد القرن ... وما اسمك الصحيح؟ لا تكنى فيقول لهم...

هذا الملف

نصوص
17
آخر تحديث
أعلى