ثقافة شعبية

لا أحد منا ينكر الدور الذى يقوم به التراث الشعبى فى كل البلدان من استقراء للحكمة واستخلاص الخبرات التى تستجلب من الغوص فى بطون المجتمعات لجلبها وتوثيقها لتصبح فيما بعد دستورا يضم سمات ترسم ملامح مواطنيها وترصد حكاياتهم وتجاربهم على مر الأزمان ليتوارثها الأجيال ويتمثلونها فى سلوكياتهم ويتحاكون...
اللي قال العصيدة باردة يدير يديه فيها ... أقدم طبخة طعام في المغرب تاكلا او العصيدة،من مؤلفات حقبة الموحدين حتى ليون بن الوزان , تم العثور على واحدة من أقدم الوصفات الموثقة للعصيدة في كتاب الطبخ ( الطبيخ في المغرب و الأندلس عصر الموحدين ) لمؤلف مجهول يرجع تاريخه إلى القرن الثالث عشر و قد عثر...
"ئِشَوْف الشَّيْبَانِي التَّاكِي الْ مَاشَافْ أَفِگْرَاشْ الْوَاگِفْ" وعند بعض أهلنا رُوِيَ المثل هكذا: "ئِشَوفْ الشَّيخ المِتْكِي الْ مَاشَافْ أَفِگْرَاشْ الْوَاگِفْ" - إيضاح المفردات: الشيباني: الشيخ الكبير أفگراش: الشاب في حدود العشرين. الشَّيخ: بفتح السين هو الكبير في السن وبكسرها هو رئيس...
يا الدلعدي لهذا اللفظ تفسيران: الأول أنه تحريف لعبارة "يا ألد العدي"، أي "يا ألد الأعداء"، والآخر "يا دا العدي"، أي "يا هذا العدو". تعني هذه العبارة أن الذي يتوجه إليه الحديث هو عدو. أما لو كان الحديث يتوجّه إلى شخص صديق، فالمصطلح يعني حينها الدعاء له وحمايته من ألد أعدائه. يا عمر من أقدم...
الحكاية الشعبية حكاية سردية خرافية قصيرة تنتمي صراحة إلى عالم الوهم من خلال اللجوء إلى الشخصيات الخيالية، والقبول بما يخالف الطبيعة «الخوارق»، وتصوير العالم غير الواقعي «الشعري، الفنتازي، الأسطوري، الخرافي»، والتقييد بالتصورات الموروثة ذلك ما نعتقد به في دول ومجتمعات الخليج على أنها حكاية...
لكل قوم تجمعهم لغة واحدة موروث شعبي عريق يحمل بصمات تاريخها وثقافتها ومن ذلك الأحاجي التي كانت تمثل مادة أدبية ذات قيمة رفيعة حيث يتسمّر أهل لفريگ وبالذات صغار الشباب في سهرة تحت ضوء القمر يتبارون في الأحاجي وهي رياضة عقلية ممتازة تنمّي النّباهة والاستنتاج وتصقل الحِجَا. كان يتم ذلك غالبا بعد...
الأمثال في كل مجتمع لها دور تربوي كبير وتاريخي في الذاكرة الجمعية لكل مجتمع. فهي تُرسّخ خُلقا حسنا أو تحارب خُلقًا فاسدا أو تبرز حكمة إنسانية مفيدة وأحيانًا تؤرّخ لشخص معين برز واشتهر في جانب معيّن. اللِّي مَا يَحْلَبْ بَيْدُو مَا يِبْيَاظْ اخْدَيْدُو الْ مَا يَحْلَبْ بَيْدُو مَا يِبْيَاظْ...
يطرح مصطلح “ الشعر النسائي” إشكاليات متعددة في أوساط النقد سواء العربي منه أو العالمي، ذلك أنه يفتح الباب لتساؤلات كبيرة أهمها: هل صفة “ النسائي” التي ترافق كلمة “ الشعر” تخضع لمعايير فيزيولوجية يتمتع بها الجنس النسائي دون الجنس الآخر، أم أنها تخضع لمعايير فنية تميز هذا الشعر عن صنوه الرجالي؟ لم...
ابتعث من مرقده ، وعاد بعد عقود ليضىء الأفق الثقافي ويبعث الحياة في تجارة راكدة منْحسرة هي ثمرة جهد جهيد لا تكسب منه يد الصانع التقليدي إلا الأجر الزهيد .ذاك هو موسم طانطان الثقافي والتجاري والسياحي الذي توجت اليونسكو ناصيته بِشارة الاعتراف ، ووشحت صدره بنياشين علامة التصنيف العالمي منذ 2004، فما...
نشأ الشعر الشعبي لحاجة ثقافية وجمالية في الأساس، تستهدف مخاطبة البسطاء، والتفاعل مع مناسبات حياتهم، والتعبير عما يجيش في أعماقهم، فليس متوهما أن الشاعر الشعبي ضعيف الثقافة، جاهل، أمي، بما يعني أنه لا يمكنه تكوين إبداع متميز، لأن الأمية لا تعني الجهل، وتغييب الإبداع، فقد حفل التاريخ بمبدعين...
كَانْ يَامَكَانْ فْقَدِيمْ الزَّمَانْ، كَانْ الْخِيرْ فِي كُلْ مْكَانْ، كَانْتْ الرِّيشَة تَقْهَرْ الْمِيزَانْ، وْكَانْ الْأعْمَى يْتَخَطَّى الْأسْوَارْ وْالْحِيطَانْ. وْكَانْ الشِّيخْ يَقْطَعْ الْوِيدَانْ وْالْعَرْصَة كَانْتْ تْغَذِي الْقْبِيلَة وْتْزِيدْ الْجِيرَانْ، كَانْ وْكَانْ حَتَّى...
الحكاية الأولي: في يوم من الأيام ذهب القنفذ والذئب إلى بستان من العنب، وكي لا يراهما الفلاح، دخلا من فتحة ضيقة، وبينما هما يأكلان العنب، كان القنفذ حذرا، وكان يلجأ بين الفينة والأخرى إلى قياس جسمه مع الفتحة حتى لا يتورط أثناء الخروج، أما الذئب فقد انبهر لكثرة العنب ولذته، ودفعه شرهه إلى التهام...
- الجزء الاول ﻛـــﺎﻥ ﺣﺘﻰ ﻛـــﺎﻥ ، ﻛـــﺎﻥ ﺍﻟﻠـــﻪ ﻓـــﻲ ﻛـــﻞ ﻣﻜــﺎﻥ ، ﻭ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺤﺒﻖ ﻭ ﺍﻟﺴﻮﺳﺎﻥ ﻓﻲ ﺣﺠﺮ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺍﻟﻌﺪﻧﺎﻥ... ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﻌﻴﺸﻮﺍ ﻓﻲ ﺍﻣﺎﻥ ﻭ ﻳﺤﻄﺒﻮﺍ ﺍﻟﺤﻄﺐ ﻟﺪﻭﻳﺮ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ... ﻫﺎﺫﻭ ﺳﺒﻊ ﺑﻨﺎﺕ ﺭﺳﻠﻮﻫﻢ ﻋﺎﺋﻼ‌ﺗﻬﻢ ﻳﺤﻄﺒﻮﺍ ﺍﻟﺤﻄﺐ ﻭ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻭﺣﺪﺓ ﺯﻳﻨﺔ ﺍﺳﻤﻬﺎ " ﻫﺎﻳﻨﺔ " ، ﻭ ﻛﻴﻔﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻌﺮﻭﻑ ﺧﺎﺻﻬﻢ ﻳﺮﺟﻌﻮ ﻟﻤﻨﺎﺯﻟﻬﻢ...
هد جرادة مالحة شحال لعبناها وحنا صغار بلا منعرفو اشنو هي قصتها. لقيت اصل الحكاية او اللعبة كَانْ يَامَاكَانْ فْقَدِيمْ الزَّمَانْ، كَانْ الْخِيرْ يْغَطّي الْمْكَانْ، كَانْ الْأعْمَى يْتَخَطَّى الْحِيطَان، وْ كَانْ الشِّيخْ يَقْطَعْ الْوِيدَانْ وكَان الأعمَى يتخَطَّى الحيطان. وْكانت الرِّيشَة...
لا توجد قصيدة أثارت كل هذا الجدل بفنّها الكبير وبمحتواها الإنساني المتجدد، الذي جاءنا من أواسط القرن التاسع عشر، مثل قصيدة حيزية التي كتبها الشاعر محمد بن قيطون، ثم انطفأ، ليظهر صوفياً في مكان آخر. حتى أن القصيدة، كما في كل النصوص العظيمة، أكلت مع الزمن شاعرها، محمد بن قيطون. تكفي كلمة حيزية...

هذا الملف

نصوص
51
آخر تحديث
أعلى