ثقافة شعبية

در، در يا مغزلي يا مغزلي المصقول من العرعار در بأسرع ما يكون در بسرعة لا تلحقها العيون در ! ولا عليك من الفتور أناملي الرشيقة تغذي من حولك إعصار يدور لا تستجدي مني رحمة ولا هي تخور. در، در يا مغزلي الطويل ! افتل خيطا حريريا ناصع البياض بهيج صوفه الناعم يبرع في الحياكة والنسيج در، در يا مغزلي...
جدتي.. يا جدتي ! ظل يسكن عقلي مذ رحل وغدوت أراه في كل محل هديته لي يومذاك مشبك فضي جميل عندما أضع الحايك أنيقا على كتفيّ عندما أمسك بالمشبك هدبته إلى نهديّ وعندما أخلعه ليلا لأغفو لا أرى المشبك حينئذ بل أراه بنيتي تخلصي من المشبك تنسين خياله وتنسين أوجاع القلب وعذابه جدتي هجرت المشبك منذ أيام...
"بالنسبة لك أنت سيكون أحسن !! سيكون أحسن بالنسبة لك أنت إذا رجعت إلى بلدك إني أعرف أنك تغير حبيباتك كل يوم وتقبل أي مفتاح لأنك مثل قفل خشبي قديم" الشاعرة "مريريدة نايت عتيق" أو "مريريدة تنظامت" لماذا يخيل إلي دائما ويهجس بي أن ما يجمع الشاعر الفرنسي الرومانسي "روني أولوج" والشاعرة المغربية...
يحكى أنه كان هناك أخوان من نفس الأم ومن نفس الأب . كان الأكبر يدعى (أنوبيس) ، أما الأصغر فكان يسمى (باتا) . وكان لـ(أنوبيس) بيت و امرأة ، وكان أخوه يعيش لديه مثل ابنه . وكان هو (الأخ الأصغر) الذي يحيك له الثياب ويرعى له الماشية في المراعي ، وكان هو أيضاً الذي يحرث ويحصد له ، أي أنه كان هو الذي...
نلج مكان الحفل مطأطئي الرأس وملقين السلام على صاحب اللِّيلَة 1. يرد علينا التحية ببشاشة محترسة. ما إن يرى صديقنا المصور الأمريكي كولن حتى يطلب منا بكل لباقة عدم التسجيل أو التصوير. نلبي الطلب لنرتمي في حضن أجواء قل نظيرها: اكتظاظ داخل غرف متواضعة، أصوات بدايات موسيقى غير مفهومة يتوسطها غناء...
“بعدما انتهينا من تناول الطعام وجلسنا للاسترخاء بعض الوقت، بدأت الفرقة الجيلالية بعزف أغنية تدعى سيدي ميمون، نهضت من مكاني وبدأت الرقص ببطء. في البداية، كنت أقوم بذلك فقط من أجل متعتي الخاصة. إلا أنني أُخِذت رويدًا رويدًا حتى شعرت في النهاية أنني انفصلت عن جسدي. ثم لم يعد لدي فرق بين وجود...

هذا الملف

نصوص
51
آخر تحديث
أعلى