إيهاب الورداني

وشوشت له.. فرشت الابتسامة وجهه .. تمددت حمرة الخجل .. كست الوجه الصبوح فاختلط اللونان الأبيض والأحمر في مزيج ساحر .. أعادت ما قالته في نظراتها .. أحس أن الموقف لا يحتمل الهذر .. قال بصوت خافت ممتطيا صهوة الجد : ـــ خلف الخيمة .. أى مكان .. يمكنك الراحة . بدت المدينة الحبلى بناسها على غير ما...

هذا الملف

نصوص
1
آخر تحديث
أعلى