رانيا قمداني

مرحبًا، أو.. حسنًا لا داعي لهذه المقدّمات المبتذلة أكتبُ الآن دون أن أعلم ما رقم هذه الرسَالة، فقد توقفتُ عن عدّها منذ أن تورطتُ في كتابتها وانتهى الأمر، فأصبحتْ كالدواء أتناولُها في المساءاتِ الوحيدة، وفي غسقِ الليالي الباردة هذه رسالةٌ أخرى مشوهة، فكلما قررتُ كتابة شيءٍ ما تفرّ الحروف من رأسي...
مرحبًا ماما دعيني أولاً أزيح كلمة ”مرحبًا“ من أمامكِ كي يتسنّى لي امساك يدكِ بكل حرية، فالميمُ فجوةٌ سُدّت، ومابين الرّاء والألفِ مسافةٌ طويلة اختصرها هو فيكِ ”إنني أرفض التعلق بالأشياء“ هذا ماقلته لنفسي اليوم بنبرةِ تهديد قلتها بعدما ابتلاني الرب بحبّ كنزتكِ الصوفية، أرتديها في كل ليلةٍ كي...

هذا الملف

نصوص
2
آخر تحديث
أعلى