المهدي بنبركة

إلى روح الشهيد المهدي بنبركة جيل بعد جيل يتربى فينا النسيان من غير دهشة... وكل جيل يمحو بالصلصال جزءا مما كتب الزاهدون بدمائهم على اللوحة بعد استظهار متلكئ وبخفة ورعشة... هكذا نرمي التراب بسرعة وبعض الحصى عوض زهرة على قبر بعد وداع من غير رجعة... ******* وهكذا أُريدَ لتاريخنا... لكنك...انت...
في الذكرى الخامسة والخمسين لاختطاف واغتيال الشهيد المهدي‮ ‬بنبركة لا قبر‮.. ‬لا تابوت لانه حلم،‮ ‬هل الحلم‮ ‬يموت؟ في‮ ‬كل شارع‮ ‬يخلد اسمه في‮ ‬هافنا وفي‮ ‬باريز في‮ ‬القاهرة‮…‬ وفي‮ ‬الرباط في‮ ‬دمشق او بيروت الذكريات لا تموت الذكريات لا تموت في‮ ‬كل عام،‮ ‬عند نهج سان جرمان نسترجع الزمان...
في‮ ‬يوم الجمعة‮ ‬29‮ ‬أكتوبر‮ ‬1965‮ ‬بباريس،‮ ‬نصب كمين للشهيد المهدي‮ ‬بنبركة أحد الزعماء التاريخيين للحركة الوطنية المغربية ولحزب القوات الشعبية،‮ ‬حيث طلب منه أحد المخرجين السينمائيين الفرنسيين إجراء مقابلة معه الغاية منها المشاركة في‮ ‬إعداد فيلم حول حركات التحرر. وبينما كان الشهيد متوجها...
السلام عليكَ، السلام عليكْ السلام، وفي يدنا باقة الياسمينْ. السلام عليك، فلستَ من الغائبينْ. السلام، لأنك يا سيدي أولُ الحاضرينْ. رغم عصف السنينْ لايزال الخلودْ آيةً فوق ذاكَ الجبينْ السلام على قامةٍ ما انحنتْ عندما ركعتْ جوقةُ الراكعينْ السلامُ على صرخة علّمتْ قولَ: »لا« أمَّة...
في مثل هذا اليوم من عام 1965، نفّذت إحدى أكبر الجرائم في تاريخ المغرب الحديث: خطف المهدي بن بركة أمام "براسري ليب" في باريس. أكثر من نصف قرن مرت ومصير الجثة مازال مجهولا. أربعة وخمسون عاما ولا جديد: المناسبة صارت تشبه "عيدا وطنيا" باهتا، بعد أن تخلى الرفاق عن القضية، وقلبوا المعاطف وغيروا...
أيها الإخوة، رغم الظروف التي يعيشها شعبنا في المغرب حيث تعلمون بالمذابح الوحشية التي تعرض لها طلابنا وجماهيرنا الشعبية، حتى تجاوز عدد القتلى 2500 قتيل، وتجاوز عدد المسجونين الآلاف والمحكوم عليهم جملة إلى اليوم أزيد من ألف {يقصد أحداث 23 مارس 1965}، كل ذلك لم يمنعنا من حضور هذه الندوة لِنُعبر...
تقرأ القصيدة، فتشعر أن المهدي حي. لا شيء لديه ليثبت أين تكمن هِبات الحياة في الغائب ومن الغياب، تشعر فقط أن جزءا ما، في كل مقطع، من قصيدة عبد الرفيع جواهري، يعيش ترتيب الجثمان،عضلة، عضلة، ويبعث العناصر في الجهات الأربع للروح. الرجل الذي ائتمناه على الفرح، على الغروب والراحلات الجميلات دوما، نضع...
في ذكرى 29 أكتوبر... أي يوم اختطاف الشهيد المهدي بن بركة بباريس عام 1965، يجعلني هذا الموعد القريب من عيد ميلادي 31 أكتوبر 1969 ، أي بفارق أربع سنوات، أستحضر اختياراتي في الانتماء لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وأفتخر بهذا الاختيار والانتماء لفكر متحرر ولفكر نبيل ينتمي إلى الحداثة...
يتبادل والمغربَ العربي الرسائل، كل الطوابع صورته، والخطوط التي يدرس الخبراء اندفاعاتها خطه. كان يحفظ تاريخ مولده.. قال للمخبر اليوم: هل نتعشى معا؟ مر بالمطبعة في الصباح تأخر عن شرب قهوته، ظلت الغرفة الجانبية مغمورة بالضياء الى الفجر... هل كان يقرأ؟ باريس تفتحها شاحنات الاقاليم بالجزر المتورد...
تقديم اسمحوا لي أن أذكركم بأهمية هذا المؤتمر الثاني للاتحاد الوطني للقوات الشعبية بالنسبة لمستقبل بلادنا. لأن هذا المؤتمر سيمكن حركتنا من أن تخرج منه بتنظيم أقوى وأكثر إحكاما، وأفق أشد وضوحا لنكون على مستوى مهامنا التاريخية. وان الغرض من هذا التقرير هو أن أعرض عليكم بعض الملاحظات حول المهام...

هذا الملف

نصوص
10
آخر تحديث
أعلى