إبراهيم درغوثي

ليس من الحكمة في شيء أن نتجاوز سمة بارزة في الخطاب السردي عند الروائي التونسي إبراهيم درغوثي، تأخذ وضعية الخلفية أو الظلال، كما لو أن الماضي بجل تفاصيله قد أصبح خشبة مسرح لمجموعة من أبطال عرض مقصود في ذاته، يُلح على قريحة المبدع كي يقوم بإسقاط الآن على هذا الماضي أو العكس، من خلال رغبة عارمة في...
القمر والنجوم قارب سكران، دفّة مجنونة نحو المصب بشراع محموم قمر سكران ، شمس مجنونة ماذا تقول عنكما النجوم ؟ ***** يعود شعر البنتون إلى ماليزيا ، وهو شعر شعبي كان في بداياته شفويا قبل أن يُوَثَّقَ . ويُعد البنتون الشعر الوطني لبلاد ماليزيا وهو مشهور أيضا لدى الشعوب المالاوية كسنغفورة وأندونيسيا...
عندما عرضتُ عليه شهادتي الجامعية، كنتُ فخورة بنفسي، مزهوة بها كطاووس من طواويس ملوك بلاد فارس القديمة. و كان رأسي يناطح السحاب ويحتك بزرقة السماء... إجازة في اللغة والآداب العربية، أبليت كثيرا من سراويل الدجين للحصول عليها، فعلقت النسخة الأصلية منها في صدر بيتنا ،وأقام لها والدي الأفراح والليالي...
» اِقْرأ يا » حمّة « بصوت خافت. لا تغنّي يا ولدي ! ورتّل القرآن ترتيلا ! « ظلّ المؤدّب يردّد هذه اللاّزمة كلّما علا صوتي في الجامع الكبير. يردّدها لنفسه وللعالَمين. ويستعيذ بالله من الشّيطان الرّجيم همْسا وجهْرا وَيُهمهم : - في صوت هذا الولد غواية ! والعاقبة للمتّقين ! وما كنت أعرف الفرق بين...
فاتحة : عزرائيل ها هو جالس على كرسيّ عتيق من خشب الأرز أمام شاشة الكترونيّة عملاقة عرضها كما بين السّماء والأرض، تلمع داخلها مليارات من فوانيس عجيبة. داخل كلّ فانوس صورة إنسان. كان يكرّر بحركة روتينيّة الضّغط على زرّ بين يديه النّحيلتين، فينطفئ فانوس في جهة ما من على الشّاشة الالكترونية...
1 برد الشّتاء قارص في بلاد الشّمال البعيدة . برد يهطل في شكل ندف من الثلج تغطي الأشجار والمنازل والجبال والسهول والوديان والهضاب فيغلب كل الألوان ويحوّلها إلى الأبيض الناصع. والطّيور ستموت إذا لم تهاجر إلى الجنوب حيث الدفء والشمس الساطعة طوال اليوم. تلملم الطّيور أشياءها الجميلة وتتفقد أعشاشها...
يقف القاص والروائى التونسى إبراهيم درغوثى فى منطقة المنافسة القوية على تبوأ مكانة متميزة على خريطة الرواية العربية، لقد أخلص الدرغوثى لفن السرد فظهر جليا منجزه الفنى على مستويى القصة والرواية ( [1]) ويمثل التراث واحدا من أهم الملامح / المداخل لقراءة إبداعه السردى. لذا لا تسعى هذه المقدمة...
إهداء: إليها دائما: إلى دمشق العتيقة حبا وكرامة " هو أبو العباس الوليد بن يزيد بن عبد الملك بن مروان. كان يلقب بالمكتفي بالله، وكان مصروف الهمة إلى اللهو والأكل والشرب وسماع الغناء. وكان نقش خاتمه: يا وليد، احذر الموت" مآثر الإنافة في معالم الخلافة القلقشندي أسأل الله سكرة قبل موتي = وصياح...
باكرا، قبل طلوع الشّمس ينهض من فراشه. ينفض عنه بقايا النّّوم ويقصد الحنفيّة العموميّة المنتصبة أمام المنزل. يتأمّل برهة الأواني المصفوفة على طول مائة متر أمام الحنفيّة ثمّ يتخطّى السّطول الكبيرة والصّغيرة ويقف بطوله الفارع ولحيته الكثّة في رأس الطّابور. يتخلّى له الجميع كعادتهم كلّ صباح عن...
عشت طفولتي في عالم مسكون بالخرافات والأساطير والجنّ والشّعوذة. فبلاد الجريد التي أنتمي إليها عالم بذاته. هي واحة في قلب الصّحراء التونسية ( الجنوب الغربي المتاخم للجزائر ) عاشت ازدهارا منذ الفتح العربي الإسلامي حتّى دخول جنود الغازي الفرنسي لهذه البلاد في نهاية القرن التاسع عشر. كانت « بلاد...
هناك مسألة أصطلح على تسميتها ب"المسألة الجنسية " في كتابات إبراهيم درغوثي وتناولها النقاد في بحوثهم في مرات عديدة كما جلبت انتباه القراء المختصين والعاديين، ذلك أن المحظور الجنسي يكاد يظهر في أغلب ما كتبت من قصص وروايات منذ نصي القصصي الأول " النخل يموت واقفا "حتى الجزء الثاني من سيرتي الروائية...
تنتمي كتابتك إلى تيار التجاوز ، فما هو تبريرك لتجاوز أساليب الحكي التقليدية؟ أعتقد أن لكل زمن تقنيات الكتابة والبوح بمكنونات النفس ، فمنذ ألف سنة أو يزيد كان الحكواتي يمارس فنه في الأسواق العمومية أو في المقاهي ، ثم لماذا نذهب بعيدا فأنا شخصيا تربيت على ايقاع الحكايات الشعبية التي كانت الجدات...
"عائشة" ! أذكرها يوم جئت بها من"باجة" عروسا ترفل في زينتها، شهيّة كالعسل البرّي. أسكنتها في حيّنا فعشقها كلّ شباب الحي. وفاز بها "الأعور الدجّال". غرّر بك "صاحب الدّابه" أطمعك بالترقيات وزاد في راتبك. وبوّأك المسؤوليّة على رفاقك ولكنّه جعلك تعمل في ورديّة اللّيل. فخلاَ لَهُ الجوّ. أطمع "عائشة"...
تصدير أوّل بطُعم من الكذب نصيدُ سمكة من الحقيقة. وهكذا نحن المتمتّعين بالحكمة والنّفوذ نكتشف بالطّرق الملتويّة والحياد عن الهدف، الوجهات الصّحيحة. * " هاملت " وليم شكسبير تصدير أوّل: مكرّر - يا ملّاح ويا ملّاح ريتش زينة الملاح؟ - ريتها ريتها في الصّحراء خلّيتها طفلة من عجب تمشي بقبقاب من ذهب...
تطرح رواية شبابيك منتصف الليل فكرة المثقف الواعي بالوضع و العاجز عن تجاوزه، لأنه خليط من تركيبة يكتنفها العجز، و بالتالي فكيف يتخلق الكامل من العاجز. تختزن الشبابيك هرم ثلاثي القطب يدور في فضاء مشكلات فكرية قائمة في المجتمع العربي الإسلامي متأثرة بالتعارض بين منهجية الفكر العلمي الغربي و...

هذا الملف

نصوص
29
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى