د. سامي عبد العال

يبدو أنَّ مجال السياسة باتَ مجالاً لإنكار الواقع طوال الوقت، فأحد أوجُه السياسة ألَاَّ تخضع لقوى خارج حدودها وبالوقت نفسه ترسم صورة الاحداث انطلاقاً من مركزيتها. لو أردنا تعريفاً آخر للسياسة بخلاف إدارة الشأن العام، فهي خطاب الانكار الدائم الذي يبرر الأحوال القائمة، أي هي برامج عمل واسع لإبقاء...
" الأم هي الحياة حين يختفي كلُّ شيء.." " كانت الفلسفةُ أُمّاً للعلوم ورغم ذلك تجاهلت وضع الأم كسؤالٍّ بلا إجابةٍ" ماذا لو طرحنا سؤال الأم بصراحةٍ فلسفيةٍ؟ هل تكشف الأم عن شيء جديد للتفلسف؟ كيف يتم التفكير فيها وما أهم القضايا التي تفرزها؟.. لم يناقش الفلاسفة " مقولة الأم" بشكلٍّ بارزٍ رغم...
" الأوهام وسائد وثيرة تأخذ عقولَّنا إلى نوم عميقٍ" " حتى لو كُّنا نحن زارعيها، ليست اللغة إلاَّ أرضاً تنبت الغرائب حدَّ الإدهاش " في عبارته النافذةِ فلسفياً، يقول أوسكار وايلد:" الأنا هو مَوضِّع لأوصافِ الآخر واختلافاته، وكذلك هو لوحةٌ لنقراتِ أفكاره، حتى أنَّ العواطف- التي هي أخص ما...
في حوارهِ الأخير عام 1966 مع مجلة دير شبيجل Der speigel الألمانية والذي نُشِر بعد موتهِ بناء على رغيته، قال مارتن هيدجر: " وحدُه إلهٌ فقط باستطاعته انقاذنا. وفيما أعتقد ليس لنا إلاَّ الفكر والشعر لتهيئة ظهوره appearance أو اختفائه في حالة سقوطنا decline: ذلك أننا سنهلك بلا معنى meaningless في...
" ليست اللوحات الفنية جغرافيا للألوان، بل وطنٌ للجمال والحياة...." الأثر، الجمال، الدلالة في الأعمال الفنية المُبدعة هناك أثر جمالي ما. ليس هو الخطوط، وليس هو الألوان، ولا يعدُّ مظهراً للعلاقة بين مفردات اللوحة، وربما لا يمثل بنية صورية تحط على معالم الرسم. ولكنه طاقة إبداعية لها...
بعضُ الخطيئةِ– كما يوضح تاريخُ الأديان- يُشبِه الأوبئةَ لمَنْ يصادفُها. الاجتياح واحد والفعل واحد وكذلك ردود الأفعال واحدة، هذا عدا تأثيرهما الذي يتجاوز الأفراد ... هكذا قد يصور رجال الدين خطورة الخطايا التي يرتكبها البشر، يصفونها بلغة العدوى معتمدين على نبرة التعميم ويقين النتائج وانتظار...
في دائرة التداول العام، من يُعطِّكَ حبْلاً، ضَّعه( لِفه) حول رقبتهِ. تقول الأمثال الشعبية" من ذقنهِ وافتلْ له" كأحد الأساليب لكشف تناقضات المتحدث( الكاتب/ الخطاب) ونقض مبرراته وإظهار زيفها. وبخاصة إذا كانت صيغ الكلام عنيفة ولا تترك المتلقي وشأنه إنما تلاحقه بقيود غير مرئية. إنَّ أعمق ما يُفكِّك...
كمْ راجتْ مقولةُ: "السياسة فن الممكن" art of possible ردحاً طويلاً ومازالت، تعلقت بما هو متاح، رسخّت احتمالات بعينها( هي الممكن لا غير). وبدا الحاكم العربي مهتماً بإدارة ممكناته كما يدير خِرافه الضالة، لأنَّ مقولات الأنظمة العربية بمثابة الخبز السياسي الوحيد، يعجنونه بماء القهر ليلاً ونهاراً،...
تبدو المجتمعات عاريةً كأشجارِ الخريف، عندما تفتقد الأسئلةَ الضرورية لحياتها. الحياة بدون أسئلةٍ مجرد أوقات تصادفُ أخرى بلا آفاقٍ للمستقبل. من هنا كان السؤال خارج التوقُّع، كما لا يُطرح في الغالب إلاَّ بمهامٍ أكثر جذرية. إنَّه يصوِّب سهامه المارقة نحو الحقائق الإنسانية التي لا تتزحزح. والمثير...
البحر معنى، فكرة، حقيقة، كذلك خيال وأوهام، هو الكائن واللاكائن، الحياة والموت... إنه يشكل رقعة أحلامنا وهواجسنا.. هذا التناقض هو مجمل صورته. لماذا لا يكون موضُوعاً فلسفياً؟! كيف نقرأ دلالات البحر ( في اللاهوت والفكر والسياسة) بحيث يكون لدينا تاريخ فكري للماء؟ إذ اعتبرت التقاليد الفلسفية أنَّ...
ليس هذا السؤال ساذجاً رغم أنَّه مألُوف الطرح، وفيما يبدو لن تكون إجابتُه بسيطةً. صحيح أنَّ الكراهية جزءٌ من نسيج الحياة الإنسانية، وأنَّها جانب مُراوِغ يتم تبريره على مستوياتٍ عدةٍ، ولكنها لا تُعْطّىَ مجاناً، فهي ليست واقعةً عشوائيةً. إذن يتجدد الاستفهامُ بطرقٍ أخرى: لماذا تكره( أنتَ) شيئاً ما؟...
ما أضيق حدود السياسة لدرجة التداخل قديماً وحتى الآن، وما أقربها من وسائل للهيمنة على الشعوب. فالحروب هي الاختبار الوجودي لكل ما يحمله الإنسان من ذاكرة وتاريخ، يكون أو لا يكون، لكنه يقتفي آثار مآسيه ولا يتعلم منها. "كتاب السلطان" لآل عثمان يُشبه " كتاب الأمير" لمكيافيللي، بعدما ظهرت نوايا تركيا...
لا نحتاج عناءً كبيراً لتخيُل أنَّ دونالد ترامب يماثل أوديباً في مسرحية الكاتب اليوناني سوفوكليس(أوديب ملكاً Oedipus the King )، حيث الأسطورة القائلة بنبوءة الابن الذي سيقتل أباه الملك ويتزوج أمه. السؤال إذن: من(الأب) بالنسبة لترامب ومن(الأم) وكيف سيحدث ذلك؟! أحياناً تكرر السياسة الأساطير بشكل...
بعد أيّةِ تحولاتٍ سياسيةٍ كبرى تمُر بها مجتمعاتُنا الإنسانية ( مثل الثورات، تغيير الأنظمة الحاكمة، الاصلاحات الجذرية في أبنية الدول...)، ثمة حاجةٌ إلى التذكير بأهمية كلِ فعلٍ عامٍ. أقصد ضرورة الكشف عن معناه ورواسبه الضمنية والعوالق التي تعلق به، لأنه كشأن يخص المجتمع ربما يتعرضُ للانحراف طالما...
حجمُ الإهانةِ داخل أيِّة ثقافةِ متعثرةٍ لا يتم باجترار كهوفها المظلمة ومواضِع التخلف فيها، إنما بإفشال إمكانية نقد وغربلة الأسس القائمة عليها، والحيلولة دون فهمِ الأحداث والقضايا فهماً حقيقياً. والإهانةُ ليست أخلاقيةً هنا، لكنها معرفية، لأن الأخلاقيات لدينا تنفذُ إلى كافة المستويات وتتشكل بأكثر...

هذا الملف

نصوص
48
آخر تحديث
أعلى